الأمة الديموقراطية روح والإدارة الذاتية جسد

جان كورد

04.02.2015

 سعى حزب العمال الكوردستاني على الدوام لخلق كيانٍ فكري وسياسي خاص به، يتجسّد في شخصية “القائد” عبد الله أوجلان، حتى يبدو ذلك الكيان وكأنه من مبتكرات حديثة وجديدة لم يأتِ بها عقلٌ بشريٌ من قبل، وهذا غير صحيح وغير  واقعي أبداً، إذ أن آيديولوجية الحزب، الماركسية – اللينينية، هي أقدم عمراً في التاريخ من عمر الحزب وقائده بالتأكيد، بل إن السيد أوجلان قد خلط عناصر هذه الآيدولوجية خلطاً عجيباً، بحيث لم يعد أحد يفهمه فهماً جيداً، ففكر حزب العمال مضطربٌ بين شيوعية موسكو المنهارة والماوية الصينية المتطرّفة وشيوعية بعض الحركات الثورية الفاشلة في أمريكا اللاتينية، ولكن إجمالاً  فإن ما نعتبره “فكر القائد أوجلان” ليس إلا ما أخذه من الماركسية- اللينينية، ثم عجنه فيما بعد بمختلف العقائد والأفكار التي انتشرت في تركيا وفي منطقة شرق المتوسط، من عهد إبراهيم وزرادشت وأنبياء اليهود والمسيحيين والمسلمين، إلى الفلسفة الإغريقية وقيم الحركة التنويرية الأوروبية وما اقتبسه من الزعيم التركي مصطفى كمال على وجه التحديد، لأن السيد أوجلان يعترف في سجنه بأن مصطفى كمال هذا هو من أشد المفكرين والديموقراطيين تأثيراً في تكوينه الفكري والسياسي، بل يعتبره معلمه الكبير، منذ تواجده في قبضة الدولة التركية على الأقل.

أما عن سياسة تحريرالكورد وكوردستان، فيسعى أتباعه إلى شطب التاريخ الطويل العهد لكفاح الشعب الكوردي واعتبار بدء “تحرير الكورد” بساعة ظهور قائد حزب العمال الكوردستاني وتأسيسه حزبه. ولذلك فإن بعض المتطرفين من الأتباع لا يزال يدفع بآلاف النساء الكورديات مع أطفالهن في مسيراتٍ ومظاهرات في سائر الدول الأوربية وفي كوردستان، شعارها ” بى سروك ﮊيان نابه Bê serok jiyan nabe ” بمعنى ” لا يمكننا الحياة بدون الرئيس“، فيتم  ربط حرية أمةٍ بأسرها في مجال تربية الطفل وإعداد المرأة بحرية زعيمٍ من زعماء أحزابها.  وهذا الربط الوثيق المستمر بين “حرية أوجلان” و “حرية كوردستان” يجري سياسياً على كافة المستويات، على الرغم من تخلّي السيد أوجلان نفسه كلياً عن فكرة “الدولة الكوردية”،  ويحارب  اليوم فكرة “الدولة القومية” للكورد كلياً، ويعتبرها رجعية لا تلاؤم العصر

وها هم أتباعه يسعون الآن بشتى الوسائل لإظهار أن فكرة “الأمة الديموقراطية” و “الإدارة الذاتية الديموقراطية” من المبتكرات الفلسفية التي تفتّق عنها عقل “القائد” عبد الله أوجلان، فأنظروا ماذا كتبه الأتباع في موقعٍ انترنتي أساسيٍ من مواقع الثوار المشهورة بولائها المطلق للزعيم

(يقول قائد الشعب الكردي السيد عبدا لله أوجلان ما يلي: “إذا كانت الأمة الديمقراطية روحاً فإن الإدارة الذاتية هي الجسد. الإدارة الذاتية الديمقراطية هي حال إنشاء الأمة… الديمقراطية بإكساء العظم باللحم، وجعله شيئاً ملموساً بتحويلها إلى جسد.” إن فلسفة القائد آبو المستندة إلى الحضارة الديمقراطية وثقافة الحداثة الديمقراطية لا تهدف إلى هدم مؤسسة الدولة وبناء دولة جديدة في مكانها. بل تهدف إلى بناء مجتمع جديد أخلاقي وسياسي ومنظم على قاعدة “المبادئ الديمقراطية

http://hezenparastin.com/ar/index.php?option=com_content&view=article&id=1378:2011-10-03-07-21-11&catid=75:2009-10-17-05-05-29&Itemid=121

ولكن فكرة “الأمة الديموقراطية” و”الإدارة الذاتية الديموقراطية” ليستا جديدتين، وإنما دعا إليها مفكر روسي يهودي قبل اهتداء السيد أوجلان إليهما بزمنٍ طويل. فالمعروف عن السيد أوجلان أنه كان ضد “الديموقراطية الواسعة” (أي الكلاسيكية) سواءً في الحزب أو في المجتمع، فقد كان قائد حزب العمال هذا يقول فيما مضى: لقد اتخذ حزب العمال الكوردستاني شكله في كوردستان، حيث تم تناول الوطنية والديموقراطية في ضوء الماركسية اللينينية، وحيث تم خوض النضال بالاستناد إلى مثل هذه القاعدة المتينة. (أنظر: مسألة الشخصية في كوردستان، ص 211) وقال أيضاً: “إن الديموقراطية الواسعة في منظمة حزبية تعيش في دياجير الحكم المطلق وفي ظل سيطرة نظام الاختيار الذي يمارسه الدرك ليست غير (لغو) فارغ وضار، لأن الديموقراطية الواسعة لم تمارس قط ولا يمكن أن تمارس من قبل أية منظمة ثورية مهما بلغت  رغبة هذه المنظمة في ذلك…   (أنظر: مسألة الشخصية في كوردستان، ص314

 وقبل أن يغيّر السيد أوجلان من نظرته إلى الديموقراطية، بإمكان المرء أن يجد عشرات الدراسات في مواقع الانترنت، وبمختلف اللغات الأوربية، السابقة تاريخياً لما يقوله السيد أوجلان وحزبه عن “الإدارة الذاتية الديموقراطية” بمعنى أن هذا ليس بفكرٍ أوجلاني أو فلسفة أوجلانية، كما يتم تسويق الأمة الديموقراطية التي هي الروح والإدارة الذاتية التي هي الجسد، حسبما ينشره الاوجلانيون.

وبرأيي، هذا لم يطرح من قبل هذا الحزب إلا بعد فشله الذريع في مجال نشر الماركسية – اللينينية بين شعبنا الكوردي، وحاجته إلى جهاز أوكسجين بديل للظهور بمظهر “مخلّص الشعب” ولم يتم طرح هذه الأفكار التحريفية لكفاح الكورد من أجل الحرية  والاستقلال إلا في ظل الدولة السرية التركية التي تقوم بكل ما أوتيت به من قوة من أجل “دفن فكرة الاستقلال الكوردي“، التي يرفضها الأوجلانيون الآن علناً وصراحةً، بعد أن كان  رئيسهم يقول ردحاً من الزمن: “تحرر كوردستان يمر عبر الحرب التحررية، عبر استخدام السلاح بعبارةٍ أوضح وأكثر صراحةً ليس هذا مجرّد كلام، بل ضرورة حتمية تفرضها ظروفنا القومية والاجتماعية فرضاً.” (أنظر: مسألة الشخصية في كوردستان، ص 249

وبالطبع فإن الأنظمة والقوى التي تتفق مع الدولة السرية التركية في مجال محاربة نضال الأمة الكوردية ستدعم هذه “الروح” الجديدة (الأمة الديموقراطية) وهذا “الجسد” الجديد (الإدارة الذاتية الديموقراطية)، وستقف إلى جانب حزب العمال الكوردستاني ومخلوقاته الرافضة لحرية واستقلال الكورد وكوردستان، وكثيرون لا يعلمون بان هذه الفكرة كالماركسية – اللينينية، ليست من مبتكرات الأوجلانية وإنما جاءت من خارج كوردستان، كشيوعية كارل ماركس وفريديريك انجلز وفلاديمير لينين

kurdaxi@live.com     https://cankurd.wordpress.com

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s