Ji bîr neke

جان كورد – Cankurd

(Vehûnandineke dilê pîremêrekî)

Ji bîr neke,

Kurdê hejar…

Dayîk û xuhên te dîsa,

Di nêv têlên sînor û serhedan re,

Direvin ji ber neyar…

Li Til Hasil û li Til Eren,

Li Girê Sipî,

Li Serê Kaniyê,

Li Şengal û li Zimmar…

Ser ji nû ve,

Lava dikin,

Da neyên kuştin,

Da neyên revandin,

Da neyên girtin…

Bi ser termên zarowan de dilorînin

Gazî dikin mirovatiyê,

… û seriyên xwe diçemînin

li ber neyarekî din…

Neyarekî bê wijdan…

û gurekî çilek, zikbirçî, dev bi xwîn,

û gelek har…

Ji bîr neke, Kurdê bêzar

Teviya gundên te… û bajar,

Ji ber zora hovane,

Ji ber hêrişên talane,

Dîsa dikine hawar… hawar.

Ji bîr neke,

ku piştvanê te,

berî her kesekî, birayê te ye,

Ew jî Kurd e, wekî te ye,

Ew rahişte tivinga xwe,

Kete rêya bav û bavpîrên xwe,

û hate hawara te…

Ji bîr neke,

Ku neyar we ji hev cihê nake,

Mafê we yê mirovî tew nas nake,

Neyar hatiye talana we,

Direvîne pez û her tiştê we,

Disotîne dar û mala we,

lawên we ji xwe re dike xwekuj û şervan,

û dotên we difiroşe li bazaran,

Li xwe jî va hovîtiyê “H’elal” dike,

Bi navê olê li kesên xwe parve dike…

Ji bîr neke,

Paş ku evana ji Kurdistanê bên derxistin,

Çi bi lêdan û kotekî, çi bi kuştin,

Neyar her dimîne neyarê te,

Tew nabe hevrêyê te,

Ji ber ku rih dibe bost

Lê neyar nabe dost,

Ji bîr neke,

Bira jî her dimîne birayê te,

Bira tew nabe neyarê te…

 kurdaxi@live.com     https://cankurd.wordpress.com     www.facebook.com/Cankurd1cropped-cropped-cropped-cropped-meydanke-av-000111.jpg

Advertisements

  Rovîtiyeke nediyar li rojavayê Kurdistanê

جان كورد – Cankurd

kurdaxi@live.com     https://cankurd.wordpress.com     www.facebook.com/Cankurd1

Kevnepeyveke Kurdan heye, dibêje: “Tu bi jor da tif bikî simbêl in, tu bi jêr da tif bikî rih in.”                                                         

Rast mirov carina nema dizane çewa li ser hinde mijarên ramiyarî binivîse, gava mijar tarî dibin, û nema tu dizanî seriyê bên (werîs) li ku ye.

Teviya tevgera ramiyarî ya Kurdistanê, û giş saziyên Sûrî yên ramiyarî û bi ser da jî teviya medya ya cîhanî, têkoşerên ku li Kobaniyê xûna xwe di ber zevînê Kurdistanê de dirijînin, bi navê “Hêzên Parastina Kurdî” an “Yekîneyên Parastina gelê Kurd” didin nasîn, tenha PKK û PYD wan bi navê “Yekîneyên Parastina Gel” (YPG), ango bê navê “Kurdî” didin nasîn.

Hemî gelê Kurd herêma xwe ya li bakurê Sûriyê bi “Rojavayê Kurdistanê” navdike, lê belê PKK û YPG wê bi “Rojava” dide nasîn, dîsa wekî navê hêzên şervan, bê “Kurd” û bê “Kurdistan” tînin lêvkirinê, û ala ya Kurdistanê jî heta berî çend rojan berbest (qedexe) dikirin. Çima wilo ye, kesek baş nizane egera vê rûtkirinê ji Kurd û Kurdistanê çî ye û egera va dijmintiya bi ala Kurdistanê çî ye. Hinek dibêjin ku peymana bi dizî di navbera serokê PKK, hêja Abdullah Öcalan û dewleta binî ya Türkan de, li ser wê bingehê ye, ku Ew hevalêd xwe, ji wan jî kadroyên li Rojavayê Kurdistanê serkariya PYD dikin, ser ji nû ve bername bike, ku tew navêd Kurd û Kurdistanê di xebata wan de neyên ser zimên. Lê hinek jî dibêjin ku di navbera PYD û dewleta Sûrî ya veşartî de lihevkirinek heye, ku “Idarreya Zatî ya Demokrat” nabe bi navê Kurdan be, ev jî ji aliyê Medya ya PKK-PYD ve dihate neykirin, û gelek gotinên nebaş li ser wan kesan dihatin kirin, gava gotinên wilo li ser vê yekê digotin.

Di dan û standinên PYD bi partiyên dî re, yên rojavayê Kurdistanê, berpirsên vê partiyê tew bostekê jî di vê zeviyê de bi paş ve nehatin û tekez kirin, ku navê deselata wan û hêzên wan nayin guhartin, nabe “Kurd” an “Kurdistan” bi ser ve bên kirin, û ji ber vê reqbûna helwêsta wan, gelek roj di gengeşiyan de derbas bûn, hema PYD’ler ji hespê xwe peya nebûn, tevî ku DAISH (ISIS) herêmên kurdî dabûn ber hêrişan û teviya cîhanê digot:”Herêmên kurdî di metirsiyê de ne” û kesekî ji xeynî PKK-PYD wan herêm bê navê (kurdî) bi lêv nedikir.

Niha ji nişk ve, wezîrê kar û barên derve, yê deselata Esed, Welîd Elmuellêm, dibêje ku ew ê tekez kiriye (li kuderê, em nizanin!!!), da navê “Idareya Zatî” ne bi navê Kurdan be, hêja Salih Muslim bû. Ta niha hem Salih Muslim, hem partiya wî û hem jî wezîrê derveyî û an jî yê ragihandinê jî di vê Idareyê de, bersîva wî, li gor zanîna min, nedane û giş bêdeng in, kesekî ji wezîrê Sûrî re negot:”Hey! Bermîlê ziftê, tu bo çi derewan dikî li ser nave me dikî? Em Kurd in û ev axa Kurdistanê ye, me tiştekî wilo erzan negotiye. Hajê zimanê xwe bike, em ê ji te re bibirrin, ha!

Qey tenê ji Kurdan re gotinên wilo girs û tirş, gef û gurr tên gotin?

Ji ber van helwêstên ne zelal, û ji ber lîskên rovîtiyê, ku li ser pişta gelê me tên lîstin, dilê mirov tê guvaştin, di xwe de ditengije, lê dîsa jî dibêje:” Em Kurd in, em xwe bi xwe ne, neyarê me davêje ser me tevan, paşeroja me bi hev û din ve girêdayî ye, tu bi jor da tif bikî dimbêl in, û tu bi jêr ve tif bikî rih in… û roj û şev tên û diçin, lê rêya me hîn pir maye, pir dirêj e. Derdê me giran e, û em tev biran e!”

Vaye hevpeyvîna Welîd Elmuellêm, ku tê de li ser mijarê peyivî ye, mixabin tenha bi Erebî ye: http://www.al-akhbar.com/node/219143

العدد ٢٤٣٧ الخميس ٦ تشرين الثاني ٢٠١٤

الاستراتيجية الأوباماوية في خطر

جان كورد – ‏2014‏-10

تعتمد الاستراتيجية الأوباماوية في أساسها على دراسةٍ بخصوص الشرق الأوسط قدّمتها إلى البيت الأبيض مجموعة من الإخصائيين في شؤون المنطقة وفي مقدمتهم السياسي العريق زبيغنيو برجينسكي ذي الاطلاع الواسع والمعرفة الجيدة بمشاكل وقضايا العالم العربي وإسرائيل وتركيا وإيران.  وهذه الدراسة الهامة تركّز على أهمية التوصّل مع إيران إلى اتفاقٍ نووي وعلى تأثير صعود الحركات السنية المتطرّفة عامةَ في تقريب مواقف إسرائيل وإيران من بعضهما بعضاً، خوفاً من هذه التنظيمات، وإعادة تقسيم المنطقة على ضوء ضعف الالتزام العام فيها باتفاقية سايكس – بيكو لعام 1916م الاستعمارية

وعلى هذا الأساس النظري الخاطىء بنت الإدارة الأوباماوية استراتيجيتها حيال ما يجري في العراق وسوريا، وشرعت في ممارسة سياساتها، وما يبنى على خطأ لا يمكن أن يكون صحيحاً أو منتجاً، ولذلك يطالب السيناتور جون ماكين وليندسي غراهام وتيد كروز بأن يوسّع أوباما نطاق حربه على تنظيم الدولة وسواها من المنظمات الإسلامية المتطرفة، وتسليح الكورد والجيش السوري الحر، وألا يتوانى عن استخدام كل القوة العسكرية الضرورية لذلك، ويرفض أي تنازلات لإيران في مجال سعيه لامتلاك السلاح النووي، والتوقف عن سياسة إمهال إيران ما تحتاجه من وقت لتعزيز قدراته، حيث يرون عدم جدية الإدارة الاوباماوية في عمليات قصف مقرات وقوافل تنظيم الدولة الإسلامية، فإن ممارسة الضغط على كلٍ من إيران وإسرائيل من خلال السماح لهذا التنظيم بالنمو إلى حد إخافتهما وإجبارهما على التقارب بهدف بناء جبهة تشارك أو تنسيق ضد الإرهاب لا تفيد الولايات المتحدة في شيء، بل تزيد من خطر تمدد هذا التنظيم وانجذاب مختلف التنظيمات المتطرفة الأخرى إليه ومبايعتها لزعيمه الذي يعد أخطر من زعماء القاعدة التي تعتبر العدو الأوّل لأمريكا

إن خطورة هذا التنظيم تكمن في أنه يتصرّف كدولة ذات إمكانات هائلة ويقاتل على عدة جبهاتٍ، تمتد من بوابات العاصمة العراقية بغداد إلى مدينة كوباني الكوردية – السورية على حدود تركيا العضو في حلف الناتو، ومن مدينة الحسكة السورية القريبة من منابع البترول إلى مقربة من هضبة الجولان السورية المحتلة من قبل إسرائيل، وإلى داخل الحدود اللبنانية حيث يكاد البرميل اللبناني يتفجر ويتسبب بحربٍ أهلية ثانيةٍ مدمّرة

ومعلوم أن القصف الجوي وحده لا يكفي للقضاء على تمدد هذا التنظيم وتوسّع نطاق عملياته، كما وجدنا في هيت والأنبار وكوباني، وهذا القصف (ما يقارب ال 1600ضربة جوية) ذاته ضعيف وقليل للمساحة الواسعة التي تجري فيها العمليات القتالية وبالنسبة إلى مساحة غزة الفلسطينية الصغيرة التي تم قصفها في فترة قصيرة بما يزيد عن (5500 ضربة جوية)، كما هو مثبت. ولذا فإن الإدارة الأمريكية بحاجةٍ ماسة إلى قوات أرضية كبيرة تقوم بالعمل على الأرض لمكافحة تنظيم الدولة الإسلامية بشكلٍ فعّال وهذا يتطلّب مزيداً من التفاعل ضمن التحالف الدولي الذي سيتضاءل مع الأيام لاختلاف المصالح القومية لشعوب البلدان المنضمة إليه، فالموقف التركي المتقلّب حيال القيام بعملٍ عسكري ما في سوريا يصطدم بالمصالح القومية للعرب والكورد على حدٍ سواء، في حين أن تركيا والسعودية من الدول التي بإمكانهما تقديم القوات الأرضية للتحالف، ولكن الهدف الكبير والاوّل الذي يحرّك الإدارة الأمريكية، وهو كما ذكرنا التقريب بين إيران وإسرائيل، ليس في مصلحة السعودية وتركيا، حيث الدولتان تسعيان للقضاء على نظام بشار الأسد بسرعة ودون تردد، وتريدان لكل من إيران  أن تبقيا معزولتين  وضعيفتين في المنطقة، وتنظران بعين الريبة للاستراتيجية الامريكية غير الفعّالة لتنظيم الدولة الإسلامية

 وإن السماح لقوات البيشمركه  للتدخّل عبر تركيا في المعركة الحامية الوطيس في مدينة كوبانى لا يعني أبداً أن الإدارة الأمريكية ستقبل ببقاء البيشمركة هناك أمداً طويلاً، لأن حليفتها في الناتو تركيا وكذلك المعارضة السورية “المعتدلة” لن ترضى بذلك، على الرغم من أن أفراد هذه القوة في غالبيتهم من الكورد السوريين الذين تلقوا تدريباتهم لدى قوات البيشمركه الخاصة بإقليم جنوب كوردستان

إن الخطر يحدّق بهذه الاستراتيجية الأوباماوية من عدة جهات، فهي لا تأخذ المشكلة السورية الكبرى بعين الاعتبار، بل الحد من نشاط تنظيم الدولة فقط، في حين أن المنظمات الإرهابية التابعة لإيران تعيث في سوريا فساداً وتقوم بتقليل السوريين يومياً ومن أبرزها حزب الله اللبناني الذي يخوض المعارك الصغرى والكبرى كل يوم إلى جانب نظام الأسد ومليشيات الشيعة من شتى البلدان في العالم، وهذا ما يزعزع أمن واستقرار لبنان أيضاً، ويطيل أمد الحرب السورية الرهيبة المنتجة للإرهاب، وليس في استراتيجية أوباما شيء عما يجري في غرب وشمال لبنان من صراعاتٍ دموية يومية بين حزب الله وجبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية

والخطر يحدّق بهذه الاستراتيجية لأن النظام الأسدي الذي كان السبب المباشر في انتاج ونمو هذه المنظمات المتطرّفة الإرهابية يستفيد على الساحة السورية في حين أن المعارضة المعتدلة لا تستطيع السيطرة على الأمور في الساحة السورية، لأن الإدارة الأمريكية لا تمنحها الدور الذي يجب أن تقوم به في محاربة الإرهاب واقتلاع جذوره

 الخطر محدّق لأن بعض الدول في المنطقة غير مستعدة كالأردن مثلاً لتعريض أمنها واستقرارها الوطني للخطر، فهي متأكدة من أن الإدارة الأمريكية تضع التقارب الإسرائيلي – الإيراني من خلال ترويعهما  في سلّم الأولويات وليس القضاء على الإرهاب وجذروه في المنطقة، وبقاء هذه المنظمات دون علاجٍ حقيقي يهدد المصالح الأردنية، والحكومة التركية تقول لشعبها: “لماذا علينا نحن الأتراك أن نرسل أولادنا إلى ساحات القتال والأوروبيون والأمريكيون لا يفعلون ذلك؟”، ولذك يمكن القول بأن التحالف هش لأن أمريكا لم تضع تردد بعض دول التحالف في الحسبان.  كما أن القترة الزمنية القصيرة الباقية من حكم الرئيس أوباما غير كافية لمعالجة غير حاسمة للمسألة السورية بشكل عام، حيث الأوضاع السياسية السورية هي التي تمد النار بالحطب، ولا إرهاب في سوريا في حال حل المسألة سياسياً والتخلّص من نظام الأسد لأن الإرهاب ليس من طبيعة الشعب السوري الذي يريد الحرية والأمن والاستقرار ليتابع مسيرة الإنتاج والعمران

بالتأكيد، إن لمعارضي أوباما الجمهوريين استراتيجية أشد حزماً تجاه الإرهاب ومصادره، ولكن بوصولهم إلى الحكم ستنتهي استراتيجية أوباما غير المجدية هذه، ولذلك فإنها في خطر الآن

لماذا “كوباني” دون غيرها؟

جان كورد – Cankurd

24.10.2014

لايزال عدد كبير من السياسيين، ضمن صفوف المعارضة السورية ومن بين الناشطين الكورد، والعديد من الصحافيين، يتساءلون: -لماذا هذا الاهتمام الكبير بما يجري في مدينة كوباني الحدودية التي ليست إلا منطقة تابعة لمدينة حلب، وفي سوريا كلها معارك ساخنة ومجازر متتالية، يقوم بها النظام ومرتزقته، الذي فقد اتصاله بالحياة البشرية، كما تقوم بها المنظمات المتطرّفة التي لا تؤمن بحقوق الإنسان أصلاً والإجابة عن هذا السؤال بأن المدينة كوردية، والكورد مدعومون من قبل الأمريكان وحلفائهم لا تكفي، فالوقائع التاريخية تثبت بأن الكورد تعرضوا مراراً إلى حملات إبادة كبيرة وواسعة فلم يساعدهم أحد في العالم، فعندما حرر الغربيون مع حلفائهم العرب دولة الكويت من الغزو العراقي سمح الأمريكان لصدام حسين استخدام حواماته لقصف المدن الكوردية المنتفضة بوحشية لا توصف. كما لم يفعل أحد شيئا، لا من مسلمين ولا من مسيحيين ولا من يهود، عندما تم قصف مدينة حلبجة بالغازات الكيميائية وراح ضحيتها آلاف المدنيين الكورد… كما تعرضت مدينة كوباني  و لا تزال إلى هجمات متواصلة أمام أعين جيش تركيا الذي يعتبر أحد أقوى جيوش حلف الناتو، فلم يحرك جيش الناتو هذا ساكناً

وحقيقةً هناك الآن تعاون وتنسيق بين الكورد والولايات المتحدة في مواجهة إرهاب “تنظيم الدولة الإسلامية” بدافع الاهتمام المشترك والمصلحة المشتركة في وقف هذا التنظيم عند حده، وذلك طبيعي لأن التحالفات العسكرية والسياسية والاقتصادية واردة في كل مراحل التاريخ بين القوى والدول، وحتى بين الأعداء كما جرى أثناء الحرب العالمية الثانية بين الحلفاء الغربيين والاتحاد السوفييتي، أو كما استعان العرب بالمستعمرين البريطانيين للاستقلال عن الدولة العثمانية المريضة، منذ اندلاع الحرب العالمية الأولى.

من وجهة نظر القادة العسكريين الذين يخططون لداعش وغيره، وهم بعثيون من قيادات الجيش الصدامي المنحل ومن الجيش السوري الذي تعرض إلى انهيارات شديدة، فإن كوباني ليست مجرد منطقة غير أساسية في محافظة حلب التي يتنافس للاستيلاء عليها الإسلاميون فيما بينهم ويتعارك فيها وعليها الجيش السوري الحر والجيش النظامي مع مرتزقته من حزب الله والقوى الأخرى الداعمة له، بل تشكل كوباني إحدى أهم فقرات المنطقة الكوردية الثلاث (الجزيرة، كوباني، جبل الأكراد “كورداغ”) في شمال البلاد، وبالاستيلاء عليها يمكن تحقيق عدة مكاسب معاً، منها

  • بالهجوم على كوباني التي – حسبما كان يظن المخططون للهجوم– ستكون سهلة المنال كأي منطقة أو ناحية من نواحي سوريا، لعدم وجود قوات عسكرية ضخمة فيها، يمكن تعزيز معنويات مقاتلي تنظيم الدولة الذي يتلقى ضرباتٍ جوية موجعة في كل المنطقة الواقعة بين كوباني والعاصمة العراقية بغداد. كما يمكن تبديد مساعي القوى الكوردية (البيشمركه) والجيش العراقي على أطراف الموصل التي ستتعرض إلى الهجوم عليها قريباً.
  • في حال سقوط كوباني أمام ضربات تنظيم الدولة ستصبح حدود “دولة الخلافة” متاخمة لتركيا العضو في حلف الناتو، وبذلك يمكن ارغامها على العمل مع هذه الدولة أو الدخول معها في حرب، والحاضن الإسلامي الواسع في تركيا سيخلق مشاكل جمة للحكومة التي تزعم أنها قائمة على أسس إسلامية، والوصول إلى هذه الحدود سيؤمن لتنظيم الدولة باباً واسعاً للاتصال بالعالم الخارجي تأتي من خلاله المساعدات الضرورية وتنفذ منه الجماعات الإسلامية القادمة من شتى أنحاء العالم وتريد العمل مع الدولة وفيها، ويمكن تسويق البترول من خلال البوابة الحدودية، وما إلى هناك من منافع كثيرة
  • إن سقوط كوباني سيمهد الطريق لغزو منطقتي الجزيرة الشمالية في شرق البلاد وجبل الأكراد (عفرين) في غربها، وهذا يعني إحداث هجرة مليونية من الكورد صوب تركيا، تحدث فزعاً كبيراً وترغم تركيا على إحداث منطقة عازلة تسرح فيها قواتها العسكرية داخل الأراضي السورية من الحدود العراقية شرقاً إلى حدود هاتاي (لواء إسكندرون) غرباً، وبذلك يتم إحداث شرخ واسع بين العرب والترك، وتزداد الأمور في سوريا تعقيدا بحيث تطور “دولة الخلافة نفسها” في ظل التعقيد والفوضى، كما يصطاد الصيادون المراوغون في الماء العكر.
  • من خلال السيطرة على الجزيرة يمكن لتنظيم الدولة الضغط على إقليم جنوب كوردستان، من خاصرته وفتح جبهة قتالية جديدة ضده، وبالتالي إرهاق قوات البيشمركه التي تقاتل الآن على جبهة طويلة جدا. كما يمكن باحتلال جبل الأكراد (كورداغ) في الشمال الغربي من سوريا تعزيز المواقع القتالية في (جبل الأكراد الثاني) الذي يقع بالقرب من رأس البسيط

لذا، فإن اتخاذ قرار من قبل قيادة إقليم جنوب كوردستان بمساعدة الإخوة الكورد في منطقة كوباني ومدينة كوباني لم يكن قرارا عاطفياً وغير مدروس، والأهداف من إرسال البيشمركه عديدة، منها قبل كل شيء

  • منع تنظيم الدولة من فتح جبهة قتالية على الإقليم من ناحية الجزيرة السورية التي ستسقط بسرعة بسقوط كوباني
  • منع حدوث هجرة مليونية شاملة للشعب الكوردي من غرب كوردستان، إذ تم إخلاء منطقة كوباني خوفاً من قيام تنظيم الدولة بمذابح واسعة ضد ا لمدنيين فيها.
  • عدم السماح لهذا التنظيم الخطير من القضاء على روح المقاومة لدى الشعب الكوردي
  • إضافة إلى أسباب أخرى تطرقنا إلى بعضها في مقالنا السابق عن إرسال البيشمركه من جنوب كوردستان إلى غربها….

kurdaxi@live.com     https://cankurd.wordpress.com     www.facebook.com/Cankurd1

Şoreş û Serxwebûn di hozanên Cegerxwîn de

AAA-Cankurd

Cegerxwîn di demeke dîrokî ya giring de jîna xwe borand (1903-1984 z.), demeke giring e ji ber ku tevgera gelê Kurdistanê di van 100 salên borî de, di pir koçberên xwe yên rengareng re derbas bû, û ji aliyekî din ve giringiya vê demê ji guhartinên civakî yên jîna gelê me tê. Bi ser ve jî, pêşketina mirovatiyê û serketina gelên cîhanê dijî hêzên koledar û kolonyalîzmê, di va dema dîrokî de, bi xortanî û bi firehî bû.

Di va gotara kin û kurt de, armanca min ewe, ku ez nêrîna seydayê Cegerwîn di warê Şoreş û serxwebûnê de bidim ber lêkolînê û derxînim ber ronahiyê, ev jî karekî ne asan e, ji ber ku jîn û xebata Cegerxwîn, weke Prof. Qanatê Kurdo di sergotina dîwana Cegerxwîn a 5’ê de gotiye:

“Cegerxwîn bi rewşa xwe ve, bi efrandinê xwe ve, bi ramana xwe ve, behra bê berî û bê binî ye, gelek girane meriv noqî wê behrê be û bizanibe çi di wê behrê da heye.”

Armanca min ji vê gotarê ew e, ku ez ji xwendevanan re diyar bikim, li ba Cegerxwîn bîr û baweriya şoreşa serxwebûnê ji destpêka xebata wî ya hozanî ve xurt bû, wî ji serxwebûnê re hozan vehûnandin û şanî gelê kurd kir, ku şoreş bo serxwebûna Kurdistanê rêya wî ye û divê xwe jê re amade bike û her tiştekî jê re erzan bike, can û mal û teviya heyîna xwe. Lew re ewên ku li Cegerxwîn xudan derdikevin û li hember şerê serxwebûnê radiwestin, du caran xwe dixapînin:

Yek- Cegerxwîn ne hevalê bîr û baweriyên wan ên şaş û teng bû.

Du- Ewan nikanin çi caran xwe bikin hevalên Cegerxwîn, ji ber ku axwazên wan û kirinên wan nabin yek.

Prof. Qanatê Kurdo di sergotina xwe de dibêje:

Di jiyîna Cegerxwîn da, li nav her çar parên kurdistanê da, gelek rojên giran qewimîne, li jiyîna xelqê kurd da gelek caran bûye reşebayî, babelîsk, tofan û baran, lê teht û kelemên serê çiyayên Kurdistana dabeşkirî li ciyê xwe da mane, ne leqiyane; Cegerxwîn jî mîna wan teht û keleman li ser bîr û bawera xwe da bi qayim, berk rawestaye, ji ciyê xwe çep û rast neleqiyaye, ne hejiyaye.

Heya koçkirina dawî ya Cegerxwîn 14 afirandinên wî hatibûn çapkirin, ji dîwanan (7), Romana Reşoyê Darê, Cîm û Gulperî, Mîdiya û Salar, Gotinên pêşiya, Destûra zimanê kurdî û du birên Ferhengê.  Ez bawerim, ku pirtûkeke wî ya bi navê „Tarîxa Kurdistan“ jî hebû, lê baş naye bîra min. Loma tênêrîna berhema Cegerxwîn histobariyeke mezin e, divê mirov xwe jê re amade bike û demeka dirêj têde bixebite.

Cegerxwîn Bi xwe feqîr bû, ji bo ku zikê xwe û yê malbata xwe têr nan bike, ji zarotiyê de dest bi kar kiriye, belengaziya wî di nivîsînên wî de perdeyeke ji tariyê û sohtine bi xwe re berdaye û ew di hozanên xwe de gelek caran li ser belengaziya xwe peyiviye, wek:

“Xanîkî min heye pir kûr e wekî çala bê jen

       Dirêjî û panî çar gaz heye bi gazê necar

       Li alîkî kûz û mirîşk û nivîn û firaxin

      Li aliyê dinê agir û seroşk û zarok û çend dar…”

-Dîwana yekem, Rûpel 36 –

Lê çavêd wî belengaziya gelê kurd jî didîtin û li her kenarên wî birçî û rêncber bûn, bi wî re kar dikirin û mîna wî bo welatê xwe Kurdistan dixebitîn. Li ser rewşa gelê xwe yê birçî, tazî û perîşan jî gelek gotiye, wek:

“Xanîkî kûr, teng, li dor çar dîwar

  Li ser wî pûş û li bin best û dar

 Sifirne û şirik bi kunc û eywan

 Bi kulek û refik, hem bi nêrdewan

 Her çar dîwarên wî ji ax û av

 Mal û sermiyan zar û zêç di nav…. ”

-Dîwana yekem, rûpel 58 –

Ji bil belengazî, zêwirî, birçîbûn û rêncberiyê, hinde hikariyên din jî li Cegerxwîn û li hozanvaniya wî hebûn, berî her tiştekî xweşbûna Kurdistanê, çiya, deşt, zinar, av, dar, mirov û heyînên vê welatî gelek hikariyên xwe li Cegerxwîn kirin, ew bûbû dilovanê welatê xwe, û em dikarin bibêjin, ku hozana wî (Welatê min) ew gihandiye bilindtirîn çîna hozanvaniyê, destpêka wê ev e:

Welatê min ! tuyî bûka cîhanî

  Hemî bax û bihişt û mêrg û kanî

  Şepal û şeng û şox û naz û gewrî

  Gelek şîrîn û rind û pir ciwanî…. ”

-Sewra azadî, Rûpel 42-

…û di her hozaneka wî de evîniya wî ji welatê wî re diyar dibe, û pir caran wê dike dilbera xwe.

Kurdistan li ba wî kiçeke ciwan û rind e, dezgirtiya xortan e û li hêviya mêran e, ewên ku amade ne di ber wê de xwînê li şûna qelen bidin:

“Xemlandîme seranser, dezgirtiya xorta me

  Gerden sêvek sor û zer, li hêviya merda me

  Qelen xwîn e ne cewher, Kurdistana kurda me

  Bê tang û top û leşker, îro we ez berda me

  Kurdistana delal im, herkes tê min dixwazî

  Ez pir şox û şepal im, min deng daye bi nazî

  Ev bûn bîst û du sal im, li ser min cengebazî

  Kurdo ! Wer min bixwaze, belê bi serfirazî ”

– Dîwana yekem, rûpel 4-

Ji aliyê hozanî ve, Cegerxwîn weke wî bi xwe bo min, sala 1974ê li bajarê şamê gotiye, dema min jê pirs kir:

Seyda, ciyê we di dîroka hozanvaniya kurdan de li kî derê ye?

Gote min: “Ez di zincîra hozanvanan de qulpê paşiyê me, ji hozanvanên kevnare (klasîkî), min wilo bidin nîşandan.”

Ew bi seydayên kevnare, di jîna xwe ya hozanî de, gelek mijûl bû û xwîna wan a hozanvanî tev xwîna wî bûye, nema ew ji wan cuda dibe û nema ewan ji wî cuda dibin. Lew re em germiya dilê wî di herdu dîwanên pêşîn de bi şêweyekî xort dibînin. Ehmedê Xanî, Melayê Cizîrî, Feqê Teyran, Perto yê Hikarî û heyanî Mela Ebdilselam (Nacî) Cizîrî pêşkesên wî ne û ji wan fêr bûye hozanvaniyê. Wî jî weke wan Hozanên çêrokî gotine û li pey rêç û şopa wan boriye. Ji hozanên wî yên çêrokî: Fala qereçiyê, Serxwebûna mirîşkan, Xurtiya yekîtiyê û h.d.

Di hinde hozanên Cegerxwîn de, mîna (Şox û şengê – D1, r.130), (Gazin ji kê ? D1, r. 142) û ( Sur şirînê D1, r. 157) mirov şaş dimîne û dibêje, evana ji Melayê Cizîrî hatine, ne ji Cegerxwîn, ji ber ku ziman, avakirina hozanê û heyîna wê, ji ên Melayê Cizîrî ve, bi carekê, nedûrin û di gelek rewştin û di diyarkirina dêmenan de herdu hozanvan nola hevin. Lew re em dikarin bibêjin, dîwarê ku Cegerxwîn milê xwe dayîyê, dîwarê çanda kurdî ye, ne dîwarekî biyanî ye.

Welat li ba Cegerxwîn bûye zîndan û tarî, ew nema rûdine û jê re herdem xebatê nîşan dide:

“Ew welatê wek bihuşt bû, bûye zîndan, kûr û teng

  Dîl û gerdenxarî tê de, bê şibak û pencere”

-Dîwan a yekem, rûpel 21-

Cegerxwîn bona welatê xwe serxwebûnê dixwaze û çi caran bo Autonomiyê dilşad nebûye, û di gelek ristên wî de axwaza serxwebûnê tê ber çavan, wek:

“Iro roja xebatê, Serxwebûn e doza we

  Dema jîn û felatê, li ku maye soza we?

  Hûn tev şêrên di latê, rovî kete koza we

  Şikestîne di matê, dijmin biriye boza we”

– Dîwana yekem, rûpel 4 –

Cegerxwîn deng li derwêşan dike, ku cilkên xwe bavêjin û dakevin qada xebatê, bo serxwebûna gelê xwe, ew dibêje:

“Dema xişta çûye, dema tang û top e

  Îrbanê bavêje, dijmin qope-qop e

  Ev rêça hûn tê de, rêçek xwar û kêm e

  Rêça serxwebûnê çi xweş rêç û şop e !”

-Dîwana yekem, rûpel 43-

Ew ji kiç û jinên kurdan re jî diyar dike, ku daxwaz serxwebûn e, û divê ewan nola wî bêjin:

“Ez keça kurd, nû gihame, tim dixwazim pêşveçûn

  Doz û daxwaza me herdem tac û ala serxwebûn”

– Dîwan a yekem, rûpel 79 –

Dema Cegerxwîn têgihêşt, ku axaza gelê kurd serxwebûn e, êdî rabû deng li gelê xwe kir, ku ji zarowên xwe bo xwendin û zanînê bişînin, wan hişyar bikin, ji ber ku nezanîn dijminê mirov û pêşketinû serxwebûnê ye:

“Şev û rojan bixwînin, bibin serbest û zana

  Tovê jînê biçînin, ji bo dîl û nezana

  Carek hûn dê bibînin van bexçe û rezana

  Kurdistanê derênin, ji destê van dizana”

-Dîwan a yekem, rûpel 4/5 –

Lê bi zanînê tenê mirov nikare welatê xwe bistîne, lew re Cegerxwîn dibêje:

“Xorto ! Eger tu rabî, wek başokê herî çûk

  Ne xurt û şehreza bî, tu nastênî ji min mûk

  Ne wek şêr û guran bî, bûkê didî bi tûtûk

  Ku bê tac û sera bî, tê çawan min bikî bûk?”

– Dîwan a yekem, rûpel 5 –

Bang li sergeranên kurd dike, ku malê xwe bo rizgariya gelê xwe bidin:

“Malê xwe tev bela kin, ji bo serbestiya kurd

  Xwîna xwe tev birêje, ji bin destan tu derkev”

Zanîn û mal û hezkirina welêt jî nebese, divê yekîtî hebe, û bo yekîtiyê Cegerxwîn gelek gotiye, em gazina wî di pir deran de dibînin, û di (Serxwebûna mirîşkan) de pir xweşik hatiye ser wê pirsê. Li ciyekî din dibêje:

“Em destê xwe bidin hev, li ber dijmin bibin yek

  Qet zora me nabin, ev dijmin û ev seg”

– Dîwan a yekem, rûpel 37 –

Bo yekîtiyê dîsa dibêje:

“Gelî kurdan, ji xew rabin, werin carek temaşa kin!

  Yekîtî qenc e, pir başe, di Kurdistanê peyda kin”

.. û ji wê pê ve jî, Cegerxwîn bo serxwebûnê û azadiyê tenê yekîtiyê xweştirîn armanc û daxwaz dibîne:

“Bes yekîtî xweş divêtin, da ku têk serbest bibin

Min be qurbanê sera û ala rengînê te me“

-Dîwan a yekem, rûpel 68-

Cegerxwîn dibîne, ku axa û beg tiştekê baş bo gelê xwe nakin û ji wan hene her hevalên dijminin, lew re dibêje:

Pîra Torê

„Hilkişîme çûme jorê, herdu rex min bend û rez

Min dî pîrek tê ji torê, ker di bin de tê bi lez

Hate nêzîk rojbixêrek da û wek min dil bi xem

Pîrebî bû, por sipî bû, taqî reş bû, rû gewez

Min ji pîrê xweş dipirsî: ey metê tu ji ku ve tê ?

Go ji Sîrtê diçme Bêrtê, Xûniya Romê me ez

Xan û eywan kirne wêran, mêr û jin serjê kirin

Min go: Pîrê ! qey tu kurdî ? Çûye tilyên xwe bi gez

-Belkî benda rez bi guh bit, dengê xwe pir hilmeke

Pir ditirsim ez ji derbê singuyê Roma teres

– Min digot: axa û beg, wê go: kurê min guh medê !

Ew şivanin, sermiyanin, dane gur wan col û pez …..”

-Dîwan ayekem, rûpel 45 –

Bo serxwebûna welatê me, li ba Cegerxwîn tiving ciyekî giring distîne:

“Werin dîsa ji xew zû hûn şiyar bin

  Digel rext û tifingên xwe li kar bin

  Bikin cengê digel dijmin hero zû

  Heta ku em bibênin ew vera bû….”

-Dîwan ayekem, rûpel 22-

Ew gazî li hemî kesên welatî û xwedî namûs dike, ku rêzên xwe bikin yek û bo gelê xwe dakevin qada xebat û şoreşa neteweyî:

“Te divê ku ew bibin mêr

  Xwedan text û tac û zêr

  Bi yek can û dil û deng

  Digel dijmin bikin ceng

  Tevde bidin soza xwe

  Zû bixwazin doza xwe

  Weke mêra bibin yek

  Bi dest bigrin gurz û çek

  Li ser çiyan bibazin

  Doza xwe tim bixwazin

  Ji Kermanê ta Ferat

  Mûsil bigrin ta Xelat….”

-Dîwana yekem, rûpel 42-

Em dibînin, ku wî her çar parçeyên Kurdistanê di vir de bi nav kirine, bi lêvkirina çar navan: Kerman, Ferat, Mûsil û Xelat.

Ew di dû re dibîne, ku ji wa hêza yekîtiyê re serokatiyek, deselatiyek pêwîst e, ew dibêje:

“Yek serdarê xurt û jîr

  Li cem rûnin çend wezîr

  Ji bo kurd û Kurdistan

  Ava bikin dibistan

  Da bixwênin keç û kur

  Çêkin top û balafir

  Xwendewarên qenc û baş

      Li pêş leşker bikin marş….”

-Dîwana yekem, rûpel 42 –

Wilo ew di rêya rast de diçe, rêya ku tê de serokatiyeke xurt û jîr hebe, ji gelê xwe re dibistana şoreşê veke, xort û keçan têde fêr bike xebat û têkoşînê…û bi wê serokatiyê re xwendevan, rewşenbîr û zanayên baş û qenc hebin, di pêşiya leşkerê serxwebûnê de herin, ne li pey tevgerê an jî li dij wê.

***************

خارطة طريق للخروج من الأزمة السورية

 جان كورد – CankurdAA-Cankurd-20098-1

  1. November 2014

          لا نحتاج إلى كثيرٍ من الدراسات والاحصائيات والاستفتاءات لنعلم مدى حجم الكارثة السورية التي وصلت إلى حدٍ، يمكن القول عنده بأن سائر المشاريع المطالبة بالسلام والحوار، داخلياً ودولياً، قد فشلت حتى الآن، والأزمة المستفحلة لم تتضاءل والمشاكل لدى مختلف أطراف الصراع لم تنقص، بل زادت وتزداد يوماً بعد، ولم ينتصر أي طرفٍ في الحرب على الأطراف الأخرى، رغم ضراوتها وتوسّع دوائرها وتعاظم القوى المنخرطة في أتونها والخسائر الكبيرة التي يعاني منها الشعب السوري أولاً ودول المنطقة ثانياً والمجتمع الدولي ثالثاً.  ولكن هل من طريقٍ آخر سوى السلام؟ أم هل نحتاج إلى مؤتمراتٍ عديدة ومتواصلة نتعب فيها رؤوسنا أياماً وليالي حتى نكتشف أن السلام لصالحنا جميعاً؟

          ممثل الأمين العام للأمم المتحدة السيد دى ميستورا الباحث عن السلام في سوريا لا يتقدّم خطوةً  واحدة إلى الأمام، مثلما فشل سلفه الاوّل كوفي عنان وسلفه الآخر الأخضر الإبراهيمي، المعروفان كدبلوماسيين من الطراز الأوّل عالمياً، فكلاهما تقدّما بالاستقالة، على الرغم من إصرار كل الأطراف الدولية على ضرورة إيجاد حل سياسي بتعاون دولي جيد،  وهذا البحث سيكون أطول من نبش كومة كبيرة من التبن لإيجاد دبوس صغير بينه، ما لم يبدأ السوريون أنفسهم في تمهيد الطريق ووضع خارطةٍ له حتى ينقذوا ما تبقّى من سوريا المنكوبة وشعبها المشرّد، وإعادة الملايين من أبنائهم وبناتهم من مخيمات اللجوء في شتى أنحاء الدول المجاورة، بعد أن كانت سوريا ملاذاً للاجئي تلك البلدان عقوداً من الزمن.

         يصعب جداً إقناع السوريين بأن وطنهم الجريح هذا، بعد كل ما جرى ويجري على الساحات السورية، سيخرج من غرف الإنعاش ومن تحت ركام المباني المنهارة وزنزانات التعذيب وأقفاص السجون، وسينطلق مواطنوه يداً بيد لإعادة إعماره وترميم سياساته وبناء اقتصاده المنهار والتعاون فيما بينهم لإيقاد مشاعل تنير لهم الطريق صوب المستقبل وطي صفحات الفترة العصيبة التي مرّت عليهم جميعاً. ولكن هل هناك حل في أجواء استمرار القتال الذي لا يستطيع به أحد دحر الآخرين تماماً والسيطرة على الأوضاع والقيام لوحده برصف الطريق للشعب السوري؟  وهل سيقدر نظام الأسد على إحراز النصر على الجيش السوري الحر والإسلاميين المتطرفين؟ وهو الذي كان يعد الشعب السوري بالقضاء عليهم خلال أسبوعين أو ثلاثة فقط؟ إلا أنه يحارب حول دمشق العاصمة، ويستولي الإسلاميون لمتشددون على مطاراته العسكرية وثكناته، وبخاصة في جنوب البلاد ووسطها؟ أم أن الجيش السوري الحر سيتمكن من إلحاق الهزيمة بالنظام وبالتنظيمات الإسلامية الأقوى منه عدة وعتاداً؟ فالأوضاع في المحافظات الشمالية تحكي عكس ذلك، بل نرى أوساطاً إقليمية ودولية تخاف من سقوط حلب في أيادي الإرهابيين والنظام وانسحاب الجيش السوري الحر منها، وما حدث لحملة الساحل معروف لا حاجة للحديث عنه.  وما المعارك التي لم تحسم في “طروادة كوردستان” مدينة كوباني في الشمال السوري إلا صورة من صور عدم القدرة على الحسم والانتصار النهائي لأي طرفٍ كان على الأطراف الأخرى

          بعد قراءةٍ متأنية للخارطة العسكرية والسياسية السورية، توصلنا إلى قناعةٍ تامة بأن لا بديل عن الكفاح السلمي من أجل السلام في سوريا، فالكل مرهقون والكل صاروا ضعفاء والجراح بليغة والخسائر عظيمة والبيت السوري منهار. وعليه فإن البحث عن السلام يقتضي بعض التضحيات الجسيمة أيضاً من قبل كل الأطراف السورية، ولا يعني ذلك إحداث الخلل في جهةٍ دون أخرى، وإنما إزالة العوائق التي في طريق السلام الذي صار مطلباً شعبياً عاماً من قبل كل السوريين الذين يريدون العودة إلى مواطنهم  رغم كل المصاعب

          لقد وضعنا مشروعاً للسلام، يمكن القول عنه بأنه “خارطة طريق” تتألف من 4  مراحل

  • وقف القتال وتحديد مهلة للبدء في عملية السلام والموافقة على الجهة الراعية للسلام
  • تحديد الأطراف الموافقة على وقف القتال من السوريين والدول الإقليمية المنخرطة في الصراع بشكلٍ مباشر أو غير مباشر، وكذلك الجهات الدولية الداعمة لأطرافٍ معينة في الصراع كجهات مستعدة للحوار وتقديم مشاريعها الخطية الواضحة إلى الجهة الراعية للسلام
  • البدء بالاجتماعات التي يجب تقييدها بجدول زمني واضح وبوضع أولوياتها، وفي مقدمة ذلك: إمكانات عودة اللاجئين السوريين إلى مناطق آمنة غير مسلحة من قبل أي طرف وتحت رعاية دولية صارمة
  • وضع خطة مشتركة لإعادة الإعمار وإنقاذ البلاد من كارثة اقتصادية مدمرة وبناء البيت السياسي المشترك لكل السوريين بكل متطلباته الدستورية والقانونية

من أجل تحقيق هذه البنود لابد من إلقاء الضوء عليها لفتح الباب أمام السوريين من أجل الدخول في نقاش جادٍ ومثمرٍ حولها

 أولاً: –  وقف القتال وتحديد مهلة للبدء في عملية السلام والموافقة على الجهة الراعية للسلام

 يقيناً إن البادئ بوقف القتال يعطي العالم صورة أنه الأقوى في الساحة والأقدر على معالجة الأمور بسلاح الحوار والاتصال وليس عن طريق القذائف والطلقات، وكما لا يتجرأ كل طرفٍ محاربٍ على البدء بهجوم، كذلك لا يتجرأ كل طرفٍ محارب على وقف القتال، فالسلام يحتاج إلى قرارٍ شجاع من قائدٍ شجاع أو قيادةٍ شجاعة.  وقد كان الفيتناميون يتحاورون مع الأمريكان في أوروبا في حين كان يتحاربون لتحقيق مكاسب على الأرض، إلا أن الأوضاع في سوريا غير تلك الأوضاع أثناء فترة “الحرب الباردة” ويزداد السوريون على كل الجبهات ضعفاً بقدر ما تستمر الحرب بينهم أو عليهم. فالغرض الأوّل من وقف الحرب هو إنقاذ ما تبقى من سوريا والسوريين، حيث كل طرفٍ من أطراف النزاع يقول بأنه الأشد حرصاً على الوطن والشعب، وبقدر السعي من أجل تحقيق السلام يثبت المتحاربون صدقهم ووفاءهم لوطنهم وشعبهم.  وبالإمكان تنفيذ وقف القتال في منطقة أو مدينة محددة، وتوسيع ذلك مع استمرار الحوار السلمي

وقف القتال من دون القيام بعملٍ ما لا يجدي ولا يحقق هدفاً، ولذلك يجب تحديد مهلة للبدء في عملية السلام، دون شروطٍ مسبقة من أي طرفٍ كان، فوضع الشروط إعاقة للسلام ومضيعة للوقت الذي تراق فيه دماء المواطنين وتهدّم بيوتهم وتدمّر مؤسساتهم الوطنية وتخرّب أسس حياتهم.  وهذه المهلة يجب أن يتم تحديدها باتفاق بين أولّ طرفين يقدمان على وقف القتال من بين الأطراف المتحاربة في البلاد. كما يتم التفاهم بينهما حول الجهة الراعية للسلام المأمول: الأمم المتحدة أو الجامعة العربية أو الاتحاد الأوربي

 ثانياً: -تحديد الأطراف الموافقة على وقف القتال من السوريين والدول الإقليمية المنخرطة في الصراع بشكلٍ مباشر أو غير مباشر، وكذلك الجهات الدولية الداعمة لأطرافٍ معينة في الصراع كجهات مستعدة للحوار وتقديم مشاريعها الخطية الواضحة إلى الجهة الراعية للسلام

 إن من الخطأ التهرّب من مواجهة بعض الجهات السياسية السورية والإقليمية والدولية لبعضها واتخاذ مواقف متشنجة، ذلك لأن الموضوع لا يتعلّق بتجارةٍ ما وإنما بمصير ملايين البشر وبمصير بلدٍ قد يتحوّل إلى بؤرةٍ مشتعلة تضر بمصالح الجميع وأمنهم واستقرارهم وتجارتهم أيضاً، وسوريا قد أشرفت على حافة بؤرةٍ خطيرة. ولذا يجب مساهمة كل الدول والقوي التي لها أيادي في تسعير الجحيم السوري وكذلك التي تسعى للخروج من الأزمة بأقل الخسائر المادية والمعنوية.  وعليه يجب أن يحضر ممثلو الدول التالية أي مؤتمرٍ ينعقد للسلام في سوريا: الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوربي، الجامعة العربية، روسيا، الصين، تركيا، وممثل السيد الأمين العام للأمم المتحدة، لأن أي سعي جاد في هذا المسار سيتم إحباطه مالم يساهم كل هذه الأطراف في دفع سفينة السلام السوري في الاتجاه الصحيح

طبعاً، يمكن دعوة كلٍ من المملكة العربية السعودية وإيران، ودول أخرى في المنطقة في حال تخلّص بعضها من الحساسيات التي قد تكون عوائق لحضور هذه الجهة أو تلك، ولكن الأساس الذي يجب بناء الحوار من أجل السلام عليه يجب أن يبقى السوريون أنفسهم وألا يتحوّل أي اجتماعٍ أو مؤتمرٍ هدفه السلام في سوريا إلى مؤتمرٍ لحل التناقضات الكثيرة في الشرق الأوسط كله.  لذا من الأفضل لتلك الجهات الساعية إلى استغلال مآسي السوريين لخوض حروبهم الجانبية أن لا يحضروا الجهود التي ستضر بالسوريين ولن تنفعهم. بل على السوريين رفض الدخول في أي نقاشٍ يبدد انتباههم ويحيل أنظارهم عن قضيتهم الأساسية التي هي:  وضع حجر الأساس من أجل سلام لكل السوريين.

 على كل الأطراف الطامحة إلى مساعدة هذا الشعب بإخلاص أن تتقدم بمشاريعها خطياً وبوضوح لا لبس فيه، ونشر تلك المشاريع في الإعلام قبل حضور المؤتمر، ليتمكن الشعب السوري من الضغط على الأطراف المتحاربة على أرض بلاده، وليتمكن المجتمع الدولي من الضغط على حكومات الدول المساهمة بشكلٍ أو بآخر في الأزمة السورية

 ثالثاً: -البدء بالاجتماعات التي يجب تقييدها بجدول زمني واضح وبوضع أولوياتها، وفي مقدمة ذلك: إمكانات عودة اللاجئين السوريين إلى مناطق آمنة غير مسلحة من قبل أي طرف وتحت رعاية دولية صارمة

إن أهم المشاكل التي يتفق كل السوريين على ضرورة حلها قبل أي مشكلة أخرى، ليس مشكلة السلطة السياسية في البلاد، حيث لا يمكن لأي سلطة الاستمرار ووضع برنامج مالم يكن الشعب موجوداً، فإن ملايين السوريين لاجئين، وبدون عودتهم إلى بلادهم لن تستطيع أي سلطة سياسة بناء شيءٍ مفيد للشعب السوري الذي هدفه الأوّل اليوم ليس انتخاب  رئيسٍ  وإنما الأمن والغذاء والاستقرار ووجود سقفٍ يحمي تحته الأطفال والجرحى والعاجزين والمنكوبين.  ومسألة العودة الشاملة للسوريين تتطلّب وجود منطقة سورية واسعة كبداية صحيحة للاستقرار والأمن في بلادهم، وتكون تحت إشراف دولي – إقليمي – سوري مشترك ولذا يجب أن تكون النقطة الأولى في الجدول الزمني للاجتماعات والنقاشات، وقبل الخوض في موضوعات مثل من يتحمل مسؤولية كل ما جرى ويجري في سوريا، ومن يجب تقديمه لمحاكمات، ومن يجب إخراجه من سوريا من القادمين للقتال فيها، سواءً من المدافعين عن الشعب السوري أو عن أطرافٍ سورية محددة دون غيرها.  ووضع مناطق معينة آمنة ومجردة من السلاح في سوريا لإيواء اللاجئين السوريين يجب ألا يكون تحت مظلة دولة معينة، وإنما بإشراف دولي وتحت أمرة الأمين العام للأمم المتحدة بالذات

في الاجتماعات التي لها جدول زمني يجب التركيز على تخفيف وطأة هذه الحرب المدمّرة على سكان البلاد واللاجئين، كما يجب مناقشة وضع المليشيات غير السورية المساهمة في الحرب وكيفية إعادة المقاتلين الأجانب إلى بلادهم لأن وجودهم يساهم في توسيع الشرخ بين السوريين وجلب للبلاد الدمار مع الأسف عوضاً عن مساعدة الشعب السوري للتخلص من أزمته الخانقة

 رابعاً: -وضع خطة مشتركة لإعادة الإعمار وإنقاذ البلاد من كارثة اقتصادية مدمرة وبناء البيت السياسي المشترك لكل السوريين بكل متطلباته الدستورية والقانونية

 لا يمكن الانتقال إلى هذا البند، بدون التوصل معاً إلى مخرج من الأزمة السياسية، وهذا يعني تشكيل حكومة وطنية تساهم فيها أطراف كثيرة وقوى مختلفة لا هدف لها سوى وضع الأسس الضرورية لإعادة الإعمار وإنقاذ البلاد من أن تصبح دولة فاشلة وبناء البيت السياسي المشترك الذي يستدعي مشاركة طويلة الأمد في مختلف المجالات الدستورية والقانونية والسياسية. وعليه لا حاجة لنا الآن بالتوسّع في هذه المادة، والتركيز على المواد السابقة

إيجابيات وسلبيات قدوم البيشمركه إلى كوباني

جان كورد – Cankurd

kurdaxi@live.com     https://cankurd.wordpress.com     www.facebook.com/Cankurd1

24.10.2014

بالتأكيد، هذه ليست المرّة الأولى التي تساهم فيها بيشمركة القائد الخالد مصطفى البارزاني في كفاح الشعب الكوردي خارج إقليم جنوب كوردستان، فقد كانت البيشمركة جزءاً أساسياً من الجيش الكوردي لجمهورية كوردستان التي أعلن قيامها الرئيس الشهيد القاضي محمد في عام 1946 في شرق كوردستان وكان القائد البارزاني جنرالاً في ذلك الجيش، ولذا فإنه يستحق التقدير قدوم البيشمركه اليوم إلى كوباني بأمرٍ من الأخ الشجاع مسعود البارزاني، الذي يفتخر بكونه عنصراً من عناصر هذه القوة القتالية العظيمة لهذا الشعب الذي اقتحم بوابات التاريخ الحديث لتثبت للعالم أجمع أنها القوة التي تدافع عن الحرية والديموقراطية وحقوق الإنسان، ليس في جنوب كوردستان فحسب، وإنما في سائر منطقة الشرق الأوسط، إن توافرت لها الظروف الموضوعية الملائمة، والتأييد التام للعالم الحر الديموقراطي، فالحاضن الاجتماعي للبيشمركه هو كل الأمة الكوردية وأبناؤها وبناتها في كل أنحاء العالم، وبدون الحاضن الاجتماعي لا يمكن لأي جيش أن يحقق أي انتصار حقيقي

السبب الأساسي في إرسال هذه القوة من البيشمركه إلى كوباني، وهي قوة إسناد وليس قتال، ليس القيام بتحرير جزءٍ من كوردستان، فتحرير كوردستان يتطلّب استراتيجية واسعة وعميقة بخطط مدروسة ومحكمة، ويتطلّب إمكاناتٍ وإطاراً ظرفياً أشد ملاءمة مما هي الأوضاع الحالية.  ولكن هناك أسباب عديدة لهذا التدخل الكوردي في الصراع السوري الدموي، رغم خطورته، ومنها إسناد الدفاع الأسطوري لقوات الحماية الشعبية التابعة لحزب الاتحاد الديموقراطي عن مدينة كوردية قد تتعرّض إلى مذابح كبيرة في حال سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية عليها، كما أنه رد الجميل لقوات الكريلا التابعة لحزب العمال الكوردستاني التي دخلت مجموعات منها جنوب كوردستان لصد هجمات تنظيم الدولة الإرهابي وجنجويد البعث البائد والمرتزقة الطامحين في النهب والسلب على منطقة شنكال (سنجار) التي يقطنها الكورد اليزيديون. إلا أن هناك أسباب أخرى هامة منها تشكيل قوة أرضية كوردية مشتركة بين مختلف القوى الوطنية الكوردية تعمّق من التحالف مع الجيش السوري الحر في شمال سوريا، على غرار التحالف الذي نشأ في وجه الإرهاب الداعشي في العراق بين بيشمركة كوردستان والجيش العراقي النظامي، حيث لا يمكن القضاء على الإرهابيين دون وجود قوة أرضية تنظف أوكارهم وتطرد المجرمين بشكلٍ فعال

بلا شك لكل فعلٍ أو عملٍ إيجابيات وسلبيات، ولهذا التدخل الكوردي “العراقي!” المثير في المعارك داخل سوريا، برضى المجتمع الدولي وعدم ممانعة تركيا وإيران ونظام الأسد، كرهاً أو طوعاً، إيجابيات عديدة، نذكر منها

-سقوط الأسطورة التي كانت تردد بأنه لولا الكريلا و70 عنصر من الحرس الثوري الإيراني بقيادة قاسم سليماني لسقطت عاصمة كوردستان هه ولير (أربيل) في أيادي تنظيم الدولة الإسلامية. وكذلك الأسطورة التي كانت تنشر في محطات التلفزيون واليافطات التي ترفع في المظاهرات عن”خيانة البارزاني” وتحالفه مع “داعش” ضد “أحرار كوردستان”، ولا أدري ماذا تقول النساء الكورديات  ومن خلفهن من صناديد الثورة، اللواتي كن يتوسلن البرلمان الألماني لكي لا يوافق على مساعدة “البارزاني” بالسلاح لأنه “خائن!!!”، وأين هي “الصحافية!” التي تم تجنيدها لاتهام البيشمركه ب”بيع شنكال” و ب”الهروب من ساحات القتال!!!”، بل أين هم الإعلاميون الذين تحولوا إلى أبواق للشتم والسب والاستهتار بالبارزاني والبيشمركه؟ لماذا هم ساكتون؟ والعالم كله يعترف بأن البيشمركه هي القوة الظافرة والأهم التي تواجه إرهاب ووحشية تنظيم الدولة الإسلامية بجدارة وفعالية وتتقدّم على كل الجبهات. نعم، أين هم هؤلاء ورئيس رؤسائهم أوجالان يقول بنفسه: “البارزاني ليس رئيس إقليم جنوب كوردستان فحسب وإنما هو قائد قومي يجب اتباعه والسير وراءه.” فهل يصدقون رئيسهم في كل ما يقول إلا في هذه الجملة؟ بل لايزال هناك “جحوش صدامية” في جنوب كوردستان تنشر في مواقع تحمل أسماء كوردستانية ظلماً وعدواناً ما مفاده أن البارزاني لم يرسل بيشمركته إلا ليسد الطريق أمام دعمٍ دولي مباشر لقوات الحماية الشعبية، فليسأل هؤلاء الخونة مسؤولي هذه القوات والحزب الذي يشرف عليها عما أوصاهم به قادة وسياسيو المجتمع الدولي، قبل أن ينشروا مثل هذه السخافات

-قدوم البيشمركه إلى كوباني لنصرة شباب الكورد السوريين وبناتهم الذين يقاتلون ببسالة أسطورية، في حين هربت 5 فرقٍ عسكرية عراقية من أمام مئات الدواعش تاركة كل أسلحتها وأرديتها ونياشينها، قد خلط أوراق اللعب للنظام السوري الذي خان قوات الحماية الشعبية التي لم تحاربه أصلاً إلاّ في حالاتٍ نادرة، وأوراق اللعب في أيادي تركيا، وكذلك إيران، والمعارضة السورية التي كانت تتفرّج لترى كيف ستسقط كوباني الكوردية في أيادي تنظيم إرهابي، دون أن تفعل شيئاً، وكأن كوباني ليست سورية! وفي الحقيقة إنها حسب قناعة الكورد ليست كذلك وإنما كوردستانية على الرغم من الحدود الاصطناعية لسايكس – بيكو، وما تلا ذلك من معاهدات لن يعترف بها الشعب الكوردي إطلاقاً

–  هذه الأعداد الصغيرة من قوات البيشمركه رفعت معنويات الأمة الكوردية بأسرها، وزادت من همة المدافعين عن كوباني، وستقوي مع تقديم أوّل شهيدٍ منها تلاحم كافة قوى شعبنا، فها هم عشرات الألوف من الكورد يخرجون في كل المدن “التركية!!!” لتحية البيشمركة على طول الطريق بين مدخل الخابور على الحدود العراقية – التركية وإلى كوباني، وهم يهتفون بأن الأمة الكوردية واحدة وأن الكورد لا يعترفون بهذه الحدود الغاشمة وأن البيشمركة وقوات الحماية الشعبية متحدان، كما أن آلافاً مؤلفة من شباب كوردستان وكهولها ونسائها مستعدون جميعاً للذهاب إلى كوباني وسواها تلبيةً لنداء البارزاني وينتظرون إشارةً منه

– إن تواجد قوات البيشمركه في غرب كوردستان سيساهم في تثوير الوضع الكوردي في المنطقة ويزيد من تلاحم القوى الكوردية وتفعيل الحاضن الاجتماعي الضامن لوجود وتطوّر أي حركة سياسية

– بالتأكيد فإن ذهاب البيشمركه من إقليم كوردي إلى إقليم كوردي آخر عبر إقليم كوردي ثالث سيثير زوبعة قوية من التساؤلات والتعقيبات والانتقادات بما يسهّل “تدويل” القضية الكوردية على الصعيد العالمي، وبخاصة فإن أي عاقلٍ في الكون لن يكون ضد مساعدة الأخ لأخيه في وقت الضيق… ولكن يقبل بسقوط مدينة مؤمنة بالحرية في أيادي الإرهابيين، أعداء الحرية، وهذا إيجابي جداً.

– إن تضحية الإقليم الجنوبي من كوردستان هذه التضحيات المختلفة، وفي مقدمتها إيواء مئات الألوف من لاجئي غرب كوردستان، رغم ظروفه المالية غير المساعدة الآن، وهو في حاجة إلى كل بندقية وكل مقاتل اليوم، سيترك آثاره في المستقبل الكوردستاني بشكل واضح

وكما أن هناك إيجابيات فإن ثمة سلبيات أيضاً يجب عدم تجاهلها أو القفز من فوقها، وهي قد تجلب لشعبنا الأخطار، ومنها

-ربما يتحول ذهاب البيشمركه إلى كوباني من مجرّد إسنادٍ عسكري لقوات مقاتلة في مدينة محاصرة تماماً إلى مصيدة أو فخٍ محكم لقوات البيشمركة هذه من قبل الإرهابيين المهاجمين، في حال تقاعس الدول المتحالفة عن دعم البيشمركه جواً وإعلاق تركيا ممرات المساعدة لها. فالهدف الأساسي من هجوم القوات الإرهابية على الموصل وترك السلاح العراقي لها بأوامر من بغداد المالكي كان فتح جبهة صراع لاستنزاف قوات البيشمركه، وخاصة بعد إعلان الرئيس البارزاني عن عزمه على إجراء استفتاء شعبي بصدد البقاء ضمن العراق أو استقلال كوردستان عنه.

-حاول الإرهابيون بهجومهم على كوباني، إضافةً للوصول إلى حدود تركيا التي تأتيهم عبرها مساعداتهم الدولية وتتزوّد من خلالها بعناصر أخرى قتالية، ارغام البيشمركه على توزيع قواها ومقاتليها على جبهة واسعة بهدف تحقيق ضغطها على جبهات القتال ضدهم في داخل العراق وعلى أطراف كوردستان، وفي محاولة يائسة لتأخير الهجوم على مدينة الموصل التي جعلوها عاصمة “خلافة كارتونية” لهم

-قد تتحرّك مختلف الفصائل الإسلامية المتطرفة في سوريا والعراق، بل في المنطقة، ومنها التي تتستّر بأقنعة (الجيش السوري الحر) البريء من مواقفهم، لمناصرة تنظيم الدولة الإرهابي في كوباني، بهدف منع البيشمركه من أداء واجبها الإسنادي لقوات حماية الشعب “الكوردية” في المدينة، وبهدف منع الكورد من تثبيت أقدامهم في أرض وطنهم وفي مدينةٍ من مدنهم. وهذا سيرغم قيادة البيشمركة على تقوية تواجدها في المنطقة، مما يتطلّب الاتفاق مع تركيا في مسائل أخرى تعود بمنافع لتركيا أكثر من كوردستان

-الموقف غير الثابت لتركيا في هذا الموضوع برمته قد يتحوّل فجأةً إلى موقف نصير عسكري للإرهابيين ضد البيشمركة وقوات حماية الشعب لأن مصالح تركيا تقتضي ذلك التقلّب الذي نلاحظه في مختلف مراحل التاريخ منذ مجيء الأتراك كغزاةٍ إلى المنطقة، وبخاصة بعدما رأوا كيف تستقبل جماهير الشعب الكوردي من شمال كوردستان هذه القوة الصغيرة من البيشمركة بالأعلام الكوردية والهتافات ودموع الفرح، فهي تخاف باستمرار من نهضة حقيقية وكبرى للشعب الكوردي في شمال كوردستان

وحقيقةً هناك مخاطر كثيرة ومختلفة، ولكن كما قال شاعرنا الكبير مؤسس الفكر القومي الكوردي، الشيخ أحمدى خانى، في بيت شعرٍ له، قبل قرونٍ من الزمن: “بدون حربٍ وجدالٍ و تهوّر لا تتصوروا أن ينتهي هذا العمل بنجاح

Bê ceng û cîdal û bê tehewwur    Vê şuxlê qet mekin tesewwur