كيف نوقف الإرهاب على الشعب الكوردي؟

جان كورد

    26‏ آذار‏، 2014

بعض مثقفي الكورد يهربون – مع الأسف – إلى أمام، وبعضهم يتخلفون عن الركب، ومنهم من يضع رأسه في الرمال كالنعامة التي تحدق بها الأخطار، والشعب هو الذي يدفع الثمن في كل الأحوال

اكتشفت قوى الثورة السورية مع الأيام، ولربما متأخراً، أن بعض التنظيمات المسلحة المتطرفة عقيدياً وكذلك بعض المجموعات والشخصيات العلمانية أيضاً ليست إلا جنوداً في جيش النظام يتحركون بأوامره وينسقون مع قادته الميدانيين، فيقتلون المعارضين وينسفون مقراتهم ويهاجمون فصائلهم المقاتلة ويشوهون وجه الثورة السورية، فابتعدت قوى الثورة عنها ودخلت معها متكاتفة أو على انفراد في معارك جانبية فقدت فيها مقاتلين وذخائر وأسلحة ومقرات كانت الثورة في حاجةٍ ماسة إليها. ولكن لابد من القول بأنها أحسنت صنعاً لأنه لا يمكن الاستمرار في الثورة وبعض قواها خائنة وتأتمر بأمر النظام وتنفذ مخططاته، وهكذا تنظف الثورة نفسها من أدران الخيانة والارتداد وتتقدم بخطى ثابتة نحو الأمام وتحقق انتصارات رائعة هنا وهناك، رغم الهزائم المريرة في بعض المناطق الهامة

الواضح تماماً في هذه المعمعة الكبرى هو أن قوى الثورة الحقيقية متفقة على أن العدو الرئيسي لها ليس إلا النظام الأسدي الذي يستخدم فنون المراوغة والتشويه لإظهار الثورة السورية وكأنها “إرهاب في إرهاب!” وقد نجح في ذلك إلى حدٍ كبير مع الأسف. وتحديد العدو الأول والأساسي من أهم شروط نجاح الثورة. إلا أن أحد أعظم القوى السياسية الكوردية السورية هنا (حزب الاتحاد الديموقراطي) لا يعتبر النظام عدوه الأول وإنما يبحث له عن أعداء في صف الثورة السورية التي اعترفنا بأن النظام قد أدخل فيها بعض التنظيمات والشخصيات العاملة على تحريفها عن أهدافها وعلى نسفها من الداخل وتأليب قواها على بعضها وتشويه وجهها. ومنها تنظيم (داعش) الإرهابي، وهنا يكمن الخطأ الأهم، فلو كان هذا الحزب وقواه المقاتلة على تنسيق جيد مع قوى الثورة الحقيقية، لما استطاع أحد اتهام الكورد بأنهم “عملاء النظام!” ولما ابتكروا الذرائع للقيام بالإرهاب ضد الشعب الكوردي. وفي الحقيقة لا نرى مجموعات قتالية هامة وظاهرة للأحزاب الكوردية الأخرى (أيضاً) في صفوف الثورة السورية، على الرغم من أن الكورد شعب محارب، فكيف لاتهم شعبنا الثورة السورية وإنما حقوقه القومية (فقط) وهذه الثورة قد تغير وجه المنطقة بأسرها؟ وكيف يمكن البقاء على الحياد وسط عاصفةٍ قوية لا تبقي ولا تذر؟ بل إن هناك دلائل وشبهات حول هذه النقطة بالذات، وأعتقد أن أحد حجج وذرائع المجموعات الإرهابية في الهجوم على المدن والقرى الكوردية هو “القضاء على الكورد الموالين للنظام!”، وعليه يجب البحث عن كيفية إزالة هذه الحجج الباطلة والاثبات الصريح بأن الكورد مع الثورة ومن ضمنها وهم أعداء للنظام الذي فتك حتى الآن بمئات الألوف من السوريين ودمر بلادهم

النقطة الثانية هي أن مفهوم (العلمانية) لدى بعض فصائل ومفكري وكوادر حركتنا السياسية الكوردية السورية يعني “العداء المطلق للإسلام” مع الأسف، ولذا فإن تصرفاتهم وأقوالهم وممارساتهم تبدو وكأن حركاتهم منسلخة كلياً عن دين غالبية الشعب السوري، وهذا لا يضر بحركتهم السياسية فحسب، بل بقضيتهم القومية الوطنية إجمالاً، ومثالنا على ذلك هو  الحال التي عليها حزب الاتحاد الديموقراطي الذي يبدو للقريب والبعيد في شكل راياته وأزياء محارباته ووسائل إعلامه ومرجعيته الفكرية ومراسيم دفن مقاتليه الذين يسقطون في المعارك، وكأنه فرع من فروع الحزب الشيوعي الصيني أثناء معارك التحرير أو  أنه قوة من قوى الثورة الماركسية في أمريكا اللاتينية، وليس كحركة تحرر قومي كوردية، فإن كان هذا الحزب ماركسياً – لينينياً في واقع الحال فإنه أخطأ الزمان والمكان استراتيجياً، وإن لم يكن هكذا فلماذا الاستمرار في سياسةٍ تعود إلى القرن الماضي، قرن الشيوعية التي تألقت كنجم الصباح ثم انهارت في العالم كمبنى قديم تقوضت أركانه من جراء زلزال؟ في هذه الحال فإن على الحزب مواجهة أعداءٍ يعتبرون الشيوعية كفراً وشركاً وإلحاداً ويحاربونه بقوة السلاح، كما حدث في أفغانستان مثلاً، وهذا ليس من مصلحة الشعب الكوردي التواق لنيل حقوقه والحياة في حرية وكرامة مع الشعوب المجاورة له، لذا يجب الفصل بشكلٍ حاسم بين الشيوعية وبين الطموح القومي العادل للشعب الكوردي وإزالة مظاهره وراياته ورموزه لأن التمسك بالشيوعية المفلسة يضر بشعبنا ولا ينفعه في هذه المرحلة التاريخية

النقطة الثالثة التي لن أتطرق بعدها للمزيد من النقاط الأخرى هي أن ثمة قوى سياسية كوردية أحبطت مشروع الاتحاد القومي لحركتنا الوطنية في غرب كوردستان، ثم عادت لتتباكى على مصير شعبنا وتناشد وتطالب بدعمها لأنها الآن –كما يبدو – في خطر نتيجة سياساتها الخاطئة والفاشلة، والخطر قائم على شعبنا أولاً، ولكن هناك أيضاً قوى تعتقد بأنها مالكة الشرعية لقيادة هذا الشعب، وبدونها لا يمكن القيام باي عمل نافع، وأن على سائر القوى الكوردية الأخرى السير   وراء زعاماتها التي لا تستطيع القيام بما هو جاد على أرض الواقع دون الحصول على “إذن مسبق” من سواها من الأحزاب، وعليه فإنها أيضاً في أخطاءٍ جسيمة وفاشلة حتى الآن، وهذا يجب أن يتغير ، في سلوك الأحزاب تجاه بعضها بعضاً وتجاه الشعب أيضاً وتجاه الثورة السورية. فلا انتصار دون وحدة أو اتحاد، وستظل هناك ثغرات رغم كل النوايا الحسنة، مالم تتشكل “جبهة كوردية دفاعية” بكل معنى الكلمة، طالما الخطر محدق بشعبنا، وهذا يعني التنازل عن كثيرٍ من المشاريع الفاشلة والشعارات الزائفة و”المراسيم !!!”  الأمنية، وترتيب البيت الكوردي فكرياً وسياسياً بتحديد (العدو الرئيسي) أولاً وتجديد الحراك التنظيمي وكسب ثقة الشعب حتى لا يترك وطنه ووضع الأولويات السياسية والأمنية والخدمية وتأمين ما يلزم للدفاع عن القضية وأرواح المواطنين والممتلكات

نحن لسنا بحاجة إلى مؤتمرات في هذا الوقت العصيب وإنما إلى قرارات عملية وسريعة وحاسمة في الطبقات العليا للحركة الوطنية الكوردية، فإن أردأ الإدارات السياسية هي التي تضع العثرات التنظيمية فوق أولوية الدفاع عن الشعب، ولكن علينا الحذر التام من الوقوع في أي فخٍ جديد ينصبه النظام لحركتنا الوطنية الكوردية بتحريكه أحجاره على رقعة الشطرنج… ولذا فإن التنسيق مع قوى الثورة السورية الحقيقية في هذه المرحلة ضروري ونافع بالتأكيد

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s