الشخصية الكوردية في الأدب والسياسة والأمثال الشعبية

جان كورد

الحوار المتمدن-العدد: 2744 – 2009 / 8 / 20 – 09:43

المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات

(1)

هذا الموضوع من الموضوعات الصعبة على الباحثين النفسانيين وعلماء الاجتماع أنفسهم، ولذا فإن التعمّق في هذا المجال يتطلّب مبادرة مشتركة من عدة خبراء وعلماء ليغوصوا في أعماق التاريخ الكوردي وليقلّبوا صفحات الأدب الكلاسيكي ويقفوا عند الكثير من الملاحم الشعرية الشعبية التي تشكّل خزانات عظيمة لمختلف جوانب الحياة الثقافية والسياسية والتاريخية والاقتصادية والجنسية واللغوية للشعب الكوردي… كما يجب دراسة شخصيات سياسية وفنية وأدبية ودينية كوردية للتوصّل من خلال تحليلها وفهمها إلى وضع أنموذج للشخصية الكوردية العامة، وبالتالي تكوين “بروفايل” قريب من الواقعية والحقيقة لها

تطرّق أحد الدارسين العرب إلى موضوع “الشخصية اليهودية” من خلال القرآن الكريم، ورسم لليهود صورة قرآنية خاصة، إلا أن هذا النوع من الدراسة التي تعتمد على الجانب الديني فقط لا تكون شاملة دون الاقتراب من المجتمع اليهودي وثقافته الأدبية ومعاناته التاريخية وحياته الحالية التي انبثقت من مأساة الهولوكوست الرهيبة والتشتت الكبير في شتى أنحاء العالم ردحا طويلا من الزمن، فالتاريخ يشكّل كابوسا يضغط باستمرار على عنق “الشخصية اليهودية” ويدفعها لإنتاج انعكاسات تلقي بظلالها على جوانب حياتها، وهذا ما نراه واضح التأثير بخاصة في السياسة والفن (الفيلم والموسيقى بشكل خاص) والأدب اليهودي، وقبل كل شيء في الحياة الاقتصادية للعائلة اليهودية والمتحد الاجتماعي لها أينما كانت

أما الكورد فإنهم لايملكون اليوم مثل ذلك الانتاج الثقافي ،الفني والأدبي، الكبير، الذي يملكه اليهود، وذلك لأسباب تتعلّق بوضع الجغرافيا الكوردية الممزقة سياسيا، وسياسة الكبت والمنع والحرمان التي عانى منها الكورد تاريخيا، ولمشاركاتهم الواسعة في العهود الاسلامية في الانتاج الثقافي الفوق – قومي، وانخراطهم الكبير في الدفاع عن الدول والامارات الاسلامية غير الكوردية، وبالتالي اهمال آدبهم القومي ولغتهم القومية، وكذلك ارتماءهم في أحضان “الأمة الاسلامية” التي جعلها بعضهم مطية له للوصول الى قيادة العالم الاسلامي، وصار الدين بالنسبة لبعضهم مغنما في حين صار للكورد مغرما، كما يقول العلامة الاسلامي البروفيسور كابوري… لذلك يصعب أكثر نحت صورة صادقة عن الشخصية الكوردية، دون مراعاة ودراسة تلك المراحل التاريخية الهامة والطويلة الأمد في تاريخ الشعب الكوردي

ومهما يكن الأمر صعبا والعمل شاقا، فإن علينا العودة إلى بطون التاريخ والنظر إلى بعض الشخصيات السحيقة القدم التي يعتبرها المؤرخون أجداد وآباء الكورد القدامى…وهل هناك أوضح صورة لنا من الشخصية الأسطورية الكوردية “كاوا” الحداد الذي قضى على الشخصية الدموية الكبرى “أزدهاك” التي تصوّره الأسطورة كأعظم مثال عن الحاكم الطاغية، إلى درجة تغيير شكله الانساني الى ما يشبه الوحش المفترس الذي نبت على كتفيه ثعبانان يعيشان على لحم البشر… فبطل الأسطورة “كاوا” رجل قوي الجسم، إذ يعمل حدادا، والحداد عمله شاق، يتطلب قوة وعضلات مفتولة، وهو انسان مضحّي وصبور ولكنه يأبى الذل ويرفض الظلم، ويثيرها ثورة عارمة على الطاغية أزدهاك، ممثل الشر في الذاكرة الثقافية الكوردية عبر العصور، فيقضي عليه بضربة من مطرقته، ويعلن يوم التخلّص من الطاغية يوما جديدا “نوروز” ليصبح مع مرور الزمن عيدا قوميا للشعب الكوردي ولشعوب هندو- أوروبية أخرى عديدة، حتى ظهر من الترك الطورانيين في أواخر القرن العشرين من يزعم أن هذا “اليوم الجديد” عيد تركي قديم، ولكنهم لم يحتفلوا به منذ أن استولوا على ما يطلقون عليه الآن اسم “تركيا” قبل مئات الأعوام، زاحفين من شرق آسيا ومدمرين للحضارات والثقافات والعمران على طريق زحفهم الذي يعتبر من أشد أنواع الهمجية في التاريخ البشري

وليس غريبا أن نحصي اليوم ملايين المرات اسم “كاوا” بين أبناء الشعب الكوردي، أينما كانوا، بل هناك نواد ومراكز ثقافية ومنظمات ومجلات ومواقع الكترونية، وكذلك محلات تجارية وشركات باسم “كاوا” الذي يطمح كل أب كوردي أن يكون ولده مثله، ناقما على الظلم، شجاعا، قويا، وقائدا لشعبه…وعلى الرغم من أن بعض الباحثين والمؤرخين الجادين لايرون أي علاقة تاريخية حقيقية بين “كاوا” وغريمه “أزدهاك”، ويعتبرون “أزدهاك” أحد أهم وأفضل ملوك الميديين (أجداد الكورد حسب تأكيدات العديد من المستشرقين الأوربيين والروس والأمريكان)، فإن شخصية “كاوا” المؤّثرة ايجابيا في العقل الكوردي والخيال الكوردي، رغم ضحالة المعلومات المتوفرة عن حياته لايمكن انتزاعها أبدا لأنها أخذت حيزا كبيرا من الحياة الثقافية والسياسية للمجتمع الكوردي وفي الحراك السياسي الكوردي أيضا…في حين أن كل المحاولات الشاقة والنادرة لاظهار الجوانب الايجابية والقومية لشخصية “أزدهاك” لن تزيل عنه الارهاب والوحشية والطغيان في العقل والخيال الكوردي

وهكذا نجد واضحا تأثير الأسطورة الخيالية في الشخصية الكوردية التي تتشرّب أفكارها ومبادئها ومثالياتها من ثقافة مجتمعها عبر التاريخ

الشخصية الكوردية متأثرّة تاريخيا أيضا بالدين تأثيرا قويا، فالكوردي يرى في “زرادشت” الذي يعتبره بعض الباحثين نبيا ويرى الآخرون أنه كان على الأقل صاحب رسالة دينية أو مؤسسا لدين اتسعت مساحة معتنقيه فترة زمنية طويلة لتشمل كوردستان وإيران وأفغانستان ومناطق أخرى من البلدان المجاورة

والشخصية الدينية الأخرى التي سلبت ألباب الكورد هي شخصية النبي الكبير ابراهيم عليه السلام الذي يسميه الكورد كاليهود ب “إبرام” ، ومنهم من يسميه ب”به رهيم” التي تعني بالكوردية “حارس الصنم”، كما أن اسم أبيه “آزر” بالكوردية يعني “الناصح”…وثمة مزار عظيم في مدينة أورفا ذات الأغلبية الكوردية الساحقة في شمال كوردستان باسم مزار النبي”ابراهيم عليه السلام” لايحق لأحد اصطياد السمك من مائه لاعتقاد الكورد بأنه الماء الذي تبقّى أثناء محاولة قومه “الكوردي!” حرقه، فصار نبعا يتم الاهتمام به بشكل مستمر حتى يومنا هذا، على الرغم من أن بعض المؤرخين يؤكّدون على أن “ابراهيم” عليه السلام ولد في مدينة “أور” في جنوب العراق الحالي وليس في “اورفا” الكوردية

اعتنق الكورد الاسلام، عن طريق ما يحبّذ الدارسون العرب تسميته ب”الفتوح” بدل “الاحتلال والغزو” أو من تلقاء أنفسهم، وهذا ما لا يمكن لأحد اثباته، إذ نعلم من “فتوح الشام” للواقدي – مثلا- بأن كل شمال كوردستان الذي كان معظم ملوكه وأمراء قلاعه من أتباع الديانة النصرانية، قد أجبروا عن طريق الحرب والغزو على الاستسلام والاسلام أو أنهم قتلوا ونهبت أموالهم وسبيت نساؤهم أو هربوا باتجاه روما آنذاك…ولكن على الرغم من قوّة الشخصية النبوية المحمدية في الاسلام وبين المسلمين الكورد عموما، وتأثيرها العميق في مجمل الحياة الدينية للانسان الكوردي المسلم، على مر العصور والأجيال، ورغم كل المآسي التي تعرّض لها الكورد تاريخيا على أيدي من يزعمون أنهم أخلص الناس للرسول الأكرم، صلى الله عليه وسلّم، فإن شخصية “زرادشت” أيضا لاتزال تستولي على قلوب الكثيرين من الكورد، وبخاصة معتنقي الدين اليزيدي الذين يحاولون باستمرار ايجاد رابط بين دينهم وبين دين الزرادشتية، ولايزال اسم “زرادشت” منتشرا بين الكورد، سواء في كوردستان أو في المهاجر، كما تنتشر بينهم صور “زرادشت” واسم “آفستا” الكتاب الزردشتي الشهير…والسبب في تعلّق الكورد إلى يومنا هذا بهكذا شخصية تاريخية دينية يعود إلى كون “زرادشت” كان يؤمن بفكرة انتصار الخير في النهاية على الشر مهما طال عهد انتصاره ودوام جبروته وطغيانه…وإن تعاليم “زرادشت” الدينية قد أخذت بألباب الكورد وتشربتها الذاكرة الكوردية قبل وصول تعاليم المسيحية أو الاسلام اليهم بزمن طويل…ونلاحظ بأن لفظي (نميژ – الصلاة) (روژي – الصوم) معروفتان بين الكورد، من قبل مجيء الاسلام اليهم…والكورد الذين عانوا ردحا طويلا من مختلف صنوف الاضطهاد ظلّوا بحاجة ماسة إلى “شخصية رائدة” كشخصية “زرادشت” تبعث فيهم أمل انتصار “أهورامزدا” على “أهريمان”…وهذا يلقي لنا بعض الضوء على الشخصية الكوردية، الشخصية المسحوقة التي تتطلّع إلى ظهور “كاوا” يقودها في الصراع الدموي الكبير على طريق الحرية، ويداوي جراحها المندملة رجل حكيم “زرادشت” الذي يراه الكورد طاهرا للغاية، فقد كان يدعو إلى (الفكر الصالح والعمل الصالح والقول الصالح) وهذه هي زبدة مختلف الأديان التي جاءت بعد تأسيسه لدينه

لو نظرنا إلى وضع الكورد في العهود الاسلامية المختلفة فإننا نجدهم متأثرين إلى حد كبير بالشخصية العربية الرائعة الامام الشهيد علي بن أبي طالب (رض) وكذلك بشخصية ولده الشهيد الحسين (رض)، وهذا ما نراه في ملاحم الكورد واضحا ومؤّثرا، فالقارىء لملحمة (محمد حنفي) المعروفة في منطقة كورداخ مثلا، يرى مدى انعكاس هاتين الشخصية على نفسية الانسان الكوردي المسلم، والمسلمون السنة يشكلون غالبية ساحقة في عموم كوردستان…وأتذكر كيف كان قراّء هذه الملحمة ينشدون تلك الأشعار الكوردية التي تنضح عاطفة جياشة فيبكي لسماعها الكبار والصغار في سهراتهم ، ولم يكن بينهم علوي أو شيعي واحد… هذه الملحمة الشعرية التي نشرها قبل فترة الناشط السياسي والمثقف البارز بير رستم بالكوردية في عدة مواقع انترنتية تظهر مدى تعلّق الانسان الكوردي المسلّم بالشخصيات الثلاث الرئيسية فيها: محمد (صلى الله عليه وسلم)، علي (كرّم الله وجهه) والحسين (رضي الله عنه)… على الرغم من أنها شخصيات عربية، لا تمت إلى كوردستان بأي صلة جغرافية أو تاريخية سوى الصلة الدينية…وهذا يبيّن مدى تأثّر الكورد بالدين حتى ظهور الفلسفات الحديثة وكذلك الفكر القومي الذي انتقل عدواه من العرب والترك والفرس إلى الكورد كما يبدو

ولايمكن تجاهل التأثير القوي للشخصية الاسلامية الكبيرة الشيخ عدي بن مسافر الهكاري الذي وصفه شيخ الاسلام ابن تيمية ب”شيخ العارفين” في حياة الكثيرين من أتباع الطرق الصوفية، وفي أتباع الدين اليزيدي “الازدي – الأزدهاي” بشكل خاص، فشخصيته القويّة التي من سماتها التواضع المطلق والزهد الذي لامثيل له وتحمّل المكاره والشدائد من أجل بناء النفس الانسانية ذات الخلق العالي قد تركت بصماتها في الشخصية الكوردية الصوفية حتى يومنا هذا، ولكن تأثيرها واضح بصورة أشد في معتنقي الديانة اليزيدية القديمة التي يسميها بعض المؤرخين ب”العدوية” أيضا، نسبة الى الشيخ عدي بن مسافر الهكاري. إن قراءة سريعة ل”مصحفى ره ش” الذي يسميه بعض الكورد ب”قه ره فرقان” ولكتاب “الجلوة”، وهما الكتابان المقدّسان لدى اليزيديين الكورد يتلّمس بسرعة كيف تحوّلت تلك الشخصية الاسلامية للشيخ عدي بن مسافر الذي كان من شيوخ شيخ الاسلام ابن تيمية (رحمهما الله) إلى شخصية محورية وأساسية في الديانة اليزيدية… وهذا ما كان ليتّم لولا المواصفات الرائعة التي كان الشيخ يمتلكها (أنظر مقالنا المسهب باللغة الكوردية حول الديانة اليزيدية في موقعنا الشخصي كورداخ)

إلاّ أن الشخصية العظيمة التي تأثّر بها الانسان الكوردي بشكل أساسي بعد الرسول العربي (ص) وأهل بيته وعترته الكريمة، رضي الله عنهم أجمعين، هي شخصية السلطان الناصر صلاح الدين الأيوبي (تغمدّه الله برحمته) رغم أن معظم الكورد في العصر الحالي ينتقدونه لأنه لم يحوّل دولته الأيوبية الى دولة “كوردية” كما فعل الترك بالسلطنة العثمانية أو الفرس بالدولة الصفوية…والسبب في ذلك أن شخصية صلاح الدين في طبائعها شخصية كوردية حقيقية، فقد كان صلاح الدين الأيوبي فارسا لايهاب، مخلصا للسلطان الذي كان في خدمته أثناء شبابه وكذلك للأقوام التي يعيش معها وبينها، مدركا لأهمية الجهاد في سبيل نصرة الحق واسترداد البلاد المغتصبة ومتواضعا في ملبسه ومأكله وعلاقاته مع الناس الذين يقودهم

كتب هانز هاوزر، أحد المهتمين الألمان بتاريخ الكورد، قائلا بأن هزيمة الصليبيين في حطين على أيدي صلاح الدين الأيوبي لاتقل أهمية تاريخية للبشرية عن هزيمة الجيش النازي في معركة ستالينغراد على أيدي القوات السوفيتية أثناء الحرب العالمية الثانية… وما أكثر الكورد الذين يسموّن أولادهم حتى اليوم ب”صلاح الدين

طبعا هناك مؤثرات دينية عظيمة للاسلام في حياة وشخصية الانسان الكوردي، وهذا ما جعل الكورد جنودا في كل خنادق القتال من أجل رفع راية الدين ووحدة الأمّة الاسلامية، فصلاح الدين نفسه رغم أنه كان يحكم الشرق الأوسط بقي وفيا للخليفة العباسي الذي لم يكن يحكم سوى بغداد وأطرافها عمليا، ولم يهتم بتوحيد قومه الكورد بقدر اهتمامه بتوحيد قوى الأمة الاسلامية في وجه الغزو الرهيب الكاسح للصليبيين…وليس غريبا أن تجد آثار قلعة في وسط هنغاريا (المجر) لاتزال تدعى “كوردو” لأن الكورد كانوا في طليعة الجيوش المجاهدة للسلطان العثماني، في أوروبا وأفريقيا وآسيا، ولاتزال توجد جاليات كوردية قديمة من تلك العوائل التي كان رجالها وأبناؤها يذهبون للجهاد في بلدان تبعد عن كوردستان آلاف الأميال، كما في مصر والسودان ومضيق باب المندب وفلسطين والأردن واليمن وخراسان وحتى الباكستان وغيرها، ومع ذلك ظل الكوردي مهانا في الدولة التي كان يضحي من أجلها بدمه، فها هو شاعر عباسي يقول عن أبي مسلم الخراساني الذي نقل عاصمة الخلافة الاسلامية من دمشق الى بغداد وأنهى الحكم الأموي بذلك، وسلّم مقاليد الحكم إلى “أهل البيت!” بدلا عن تسليمها لأهله الكورد:

 أفي دولة العباس أردت غدره ألا إنّ أهل الغدر آباؤك الكورد

ومعلوم تاريخيا أن أمير حرب (تركي) رفض التبعية لأمير حرب مسلم أعلى منه مقاما بعثهما الخليفة إلى اليمن لاخضاعها لحكمه لسبب واحد هو أن هذا القائد الأعلى كان “كورديا”، ثم دس السم للكوردي في الطريق وهما ذاهبان للجهاد في سبيل حماية الأمة والدين والدولة المشتركة!…وقصة النبع الذي لايزال موجودا في شمال كوردستان معروفة، ذلك النبع الذي كتب على لوح عالق فوقه دعاء للسلطان العثماني “المسلم” لربه، يتوسّل الله تعالى أن يشرب من ماء ذلك النبع وحوش البراري والمسافرون وكل العطشى سوى الكورد الذين إن شربوا منه عسى أن يتحول الماء في حلوقهم إلى سم زعاف…وقد نٌشرت صورة من تلك اللوحة التاريخية في احدى أعداد مجلة “جودي” الاسلامية في ثمانينات القرن الماضي.. أثر الدين الاسلامي في الشخصية الكوردية تأثيرا عميقا بحيث نسي الكوردي معه النضال من أجل قوميته، والمضطلّع على تاريخ الكورد (أنظر شرفنامة للأمير البدليسي أو تاريخ الكورد وكوردستان لمحمد أمين زكي) يكتشف كم ضحّى الكورد من أجل الدين الاسلامي والخلافة الاسلامية والأمة الاسلامية، ولكنهم غلبوا على أمرهم بعد كل معركة، وتحوّلت بلادهم الجميلة الى أرض مذابح مروّعة على أيدي اخوتهم في الدين من ترك وفرس وعرب… وهذا ما أثّر سلبيا – مع مرور الزمن – في الشخصية الكوردية التي اكتسبت من خلال تلك المصائب الكبيرة خبرات تراكمت تاريخيا وأدّت إلى أن يتم نحت شعار في صدر الانسان الكوردي :((لاصديق للكوردي سوى الجبال))…أي لم يعد يثق الكوردي سوى بجبال وطنه التي تحميه وبالكفاح فيها من أجل حريته

ويجدر بنا التذكير هنا أن خيانات الملوك والسلاطين والخلفاء العرب والترك والفرس الذين حكموا في التاريخ باسم الاسلام للقوم الكوردي والظلم الذي مارسوه في كوردستان “المسلمة” هي التي ساهمت بقوّة في نحت هذا الشعار الداخلي في الصدر الكوردي، قبل أن يصل الأوربيون إلى المنطقة مجددا في الربع الأول من القرن الماضي…

 

(2)

لو نظرنا إلى زعماء الكورد المعاصرين لوجدنا بأن أشدهم تمسكا بالماركسية اللينينية كالسيد عبد الله أوجلان، زعيم حزب العمال الكوردستاني المعتقل، قد تأثّر بشكل يدري أو لايدري بالدين الذي ظلّ قاسما مشتركا أعظم لكل جوانب الحياة طوال قرون عديدة في منطقتنا، وهو بنفسه يقول حرفيا:”لقدكانت سيرة النبي محمّد (ص) تستثيرني بشكل كبير، وكانت شخصية النبي تولّد الأسئلة الكبيرة في رأسي…” (أنظر ص 42 من الكتاب الحواري لنبيل الملحم – سبعة أيام مع آبو، الطبعة الأولى، دار أخيل، أثينا، اليونان، عام1996)، طبعا يحاول هذا الزعيم الماركسي ايجاد تشابه بين سلوكياته وسلوكيات مختلف الأنبياء كما نعلم من مقابلته هذه ومن محاضراته الأخرى، رغم الفارق الكبير والصارخ بين تصرفاته أثناء صغره و شبابه وتصرّفات الأنبياء عليهم السلام أجمعين، فلا نعلم عن أحد منهم أنه كان يكره أمّه كرها شديدا أو أنه كان يتلذذ بسرقة العنب والفستق من الأغنياء ويحتل المرتبة الأولى في قتل الأفاعي ولايدع عشا إلاّ ويأخذ منه عصفورا، أو يجلس على جذع شجرة عالية ليرمي الناس بالحجارة، أو أنه كان يخجل من الانتماء لقومه، مثلما يذكر السيد أوجلان بنفسه في عدة مواضع من كتبه عن حياته، إلاّ ان اعترافه بالشخصية المحمدية المؤّثرة لدليل على التأّثر الكوردي العام بالدين كما ذكرنا من قبل…ولو أمعنا النظر في ملاحم (الحصان الأسود: هه سبى ره ش) و (وادي سيسبان: نهالى سيسه بانى) و (يوسف وزليخه) و(ليلى ومجنون) و(شيرين و فرهاد) الكوردية الكلاسيكية، لرأينا فيها جميعا قاعدة مشتركة دينية متينة ينطلق منها مختلف الشعراء الكورد ورواة الملاحم الشعبية الرائعة على حد سواء…إنه أدب اسلامي كوردي بلا شك…وهذا الأدب الكلاسيكي ترك بصماته على مر العصور على وجه الشخصية الكوردية بشكل عام، حتى تحوّلت من خلال انتشار الطرق الصوفية وتغلغلها العميق في تربة كوردستان إلى شخصية صوفية بكل مواصفاتها الفكرية والخلقية والانسانية، طوال العهد العثماني الطويل الأمد، ولم ير الاقطاعيون الكورد أي حرج في انتشار أو نشر هذا الأدب الصوفي الكوردي في قلاعهم وقراهم وبين أتباعهم، طالما أنه لا يتعرّض إلى مكانتهم الاجتماعية – السياسية في كوردستان، بل إنهم كانوا مهتمين جدا بهذا الأدب الصوفي الكوردي ويدعمون شيوخ الصوفية إلا ما ندر بالمال والمصاحبة في الولائم والمجالس وبالاغداق عليهم بالهدايا والثياب الزاهية، حتى أن الشعراء الكبار من أمثال أحمدى خانى قد راعى أن تكون شخصية الأمير (زين الدين) في ملحمته التي لاتقل عن (روميو وجولييت) روعة شخصية أمير مثالي بكل معنى الكلمة… يضع التراث الشعبي الكوردي بين أيدينا شخصيات كوردية عديدة، امتزجت فيها الأخلاق الدينية (الاسلامية والزردشتية واليزيدية) المنتشرة منذ أزمان سحيقة في المجتمع الكوردي بالطبائع التي تكوّنت لدى الكوردي من خلال نشأته ونموه وتطوّره الانساني في اطارات عشائرية قبلية ضيّقة، وفي ظل نظام اجتماعي اقطاعي تسيطر عليه الصوفية العثمانية لقرون عددية من الزمن…ولاينكر أن الاسلام، الدين الأكثر انتشارا في كوردستان، قد ألقى بظلاله الوارفة على الأدب الكوردي بشكل عام، والأدب بالنسبة للشعوب لايقل أهمية روحية عن الماء بالنسبة للحياة…ويكفي أن نذكر هنا الأدب الكلاسيكي الكوردي الذي يسبح كله في بحور الثقافة الاسلامية، بدءا من الشعراء الكبار (ملايى جزيري وفه قى ته يران وأحمدى خانى وسياﭘوش إلى الشيخ عبد الرحمن آقتبي (روض النعيم) وشيخ طاهرى شوشي (گولزار: رياض النور) وشيخ محمد جان (ليل ومجنون) والشيخ عسكري(عقدى درفام)، بل حتى أن الشاعر الكبير جيگر خوين الذي تحوّل الى الشيوعية كعقيدة فكرية له بقي في معظم شعره في البحار والبحور الاسلامية لم يبتعد عنها أبدا… ونلاحظ أن اختيار شعرائنا لأسماء دواوينهم وملاحمهم لايخرج عن الاطار الديني الاسلامي، بل إن بعض أبطالها عرب وليسوا أكرادا، كما في (سيف الملوك لسياﭘوش) حيث الشخصية الأهم في الملحمة ملك عربي يدعى عاصم، وفي ملحمة (محمد حنفي) نجل من أنجال الامام علي بن أبي طالب العربي كرم الله وجهه، وفي (مه مى آلان) التي هي السرد الشعري الشعبي ل(مه م وزين) باختلافات ظاهرة من حيث تسلسل الأحداث وطبائع الشخصيات نرى بأن الشخصية الأولى في الملحمة هو أمير لبلاد (المغربان) الخيالية، ولربما القصد منها (بلاد المغرب: مراكش)… هناك على الأقل ثلاث شخصيات أدبية هامة في الأدب الكرمانجي (اللهجة الأكثر تداولا واستعمالا في كوردستان)، كان لها وجود حقيقي تاريخيا وعاشت فعلا في كوردستان، فاستخدمها الشعراء والمنشدون ورواة الملاحم الشعبية الكبيرة كمادة أدبية لها جذور في أرض الواقع الاجتماعي الكوردي إلا أنها تحلّق عاليا وبعيدا في أجواء الخيال الأدبي لتصبح مع الأيام جزءا لايتجزأ من التكوين الثقافي والأخلاقي لهذا الشعب… الشخصية الأولى الملحمية هي شخصية “سيامند” أو من يسميه الكورد ب”ساد أحمدى زليفى” عاشق الفتاة الرائعة الجمال “خديجة”، والشخصية الثانية هي شخصية “مه م” التي صاغ الشيخ أحمدى خانى ملحمته الشعرية التي تعتبر أثرى عمل أدبي – فلسفي كوردي على الاطلاق حوله وحول عشيقته “زين” التي تعتبر أهم شخصية نسائية كوردية في الأدب الكوردي، ثم هناك شخصية “درويشى عفدي” الذي خلده الأدب الغنائي الشعبي في الملحمة الشهيرة “جه به لي” أو “جه نبه لي) … ولقد أثرّت هذه الشخصيات الرجالية الثلاث ولاتزال تؤثر بشكل عميق في الانسان الكوردي وتترك آثارها (مناقبها، ضعفها، فسلفتها، بطولتها…) عليه… طبعا، سعة كوردستان جغرافيا وتعدد لهجات اللغة الكوردية فيها، ووجود عوائق طبيعية كبيرة بين أنحاء كوردستان، قبل تقسيمها سياسيا واداريا بحدود مصطنعة، مثل وجود الأنهار العظيمة (دجلة والزاب والفرات مثلا) والجبال الشاهقة العملاقة (زاغروس وآغري وجودي مثلا)، قد تسببا في نشوء بؤر ثقافية متعددة كحدائق متجاورة ومنفصلة عن بعضها إلى حد ما، إلاّ أن كل تلك الحدائق والبؤر كانت تتغذّى من ذات التربة الكوردية الاقطاعية – العشائرية وتتشرّب الماء ذاته (الدين)، اضافة الى المعاناة المشتركة للشعب الكوردي من شرق بلاده إلى غربها، قد أنجبت أدبا كورديا اسلاميا (أو يزيديا في المناطق التي يتواجد فيها اليزيديون بأغلبية) لايختلف في مجمله، بين هذه الحديقة أو تلك، ولذا فإن هناك شخصيات مماثلة أو شبيهة ل”مه م” و “سيامند” و “درويشى عفدي” في الأدب الكوردي الكلاسيكي ذي اللهجة الصورانية مثلا…بل إن بعض دارسي الأدب الكوردي وباحثيه يجدون ملاحم “مه م و زين” و “سيامند وخه جى” و “شيرين وفرهاد” تراثا مشتركا بين الكرمانجي والصوراني، مثلما كانت شخصية البطل التاريخي العملاق “رستمى زال” فاعلة في كل التراث الثقافي الأسطوري للشعب الكوردي قبل الاسلام، ينهل منها المتحدثون بهذه اللهجة وأولئك الذين يتحدثون باللهجة الأخرى أيضا معارفهم التاريخية ويشبعون بها نهمهم الروحي على مرّ العصور… لو حاولنا عقد مقارنة بين شخصية “مه م” لدى أحمدى خاني وشخصية “سيامند” في الأدب الشعبي الكوردي لو جدنا بينهما اختلافا جوهريا من الناحية الفكرية. الأول ملتزم تماما بما يفرضه المجتمع الذي يعيش فيه من أفكار وواجبات وعادات، وارتباطه بأميره الكوردي بشكل وثيق يعكس جانبه الكوردي الذي يتسّم باحترام العادات والتقاليد العشائرية والقبلية، وبأهمية العائلة في الحياة الفردية، والانغماس التام في المحيط الديني العام لمنطقته وشعبه وعائلته ومدينته، إلاّ أن عشقه الذي لا يمكن كبح جماحه يدفعه الى ارتكاب خطيئة الالتقاء سرّا بحبيبته (زين) التي هي الشقيقة الصغرى للأمير (زين الدين) نفسه، ولكن هذا اللقاء بين العاشقين يبقى أيضا في اطار “المعقول” الاجتماعي، وبذلك يعرّض نفسه ومحبوبته الطاهرة البريئة أيضا إلى غضب الأمير (زين الدين)، بعد أن توافرت لذلك الأجواء التي خلقها مكر وخداع وزيره (به كويى عه وان) الذي يمثّل إلى جانب (أزدهاك) الذي ذكرناه من قبل ذروة الشرّ في الأدب الكوردي الكلاسيكي…إن (أزدهاك) هو “الشيطان” بذاته في ثياب بني آدم، على الرغم من أن صورته التاريخية الحقيقة مختلفة، حيث يراه المؤرخون أهم ملك ميدي ( والميديون هم أجداد الكورد تاريخيا)، و(به كويى عه وان) هو “الثعلب الماكر” في الذاكرة الكوردية…وشأن الكورد في أدبهم شأن الأقوام الأخرى التي رسمت للشيطان (ابليس) صورا أدبية شريرة، كما هي شخصية “ميفستو” في مسرحية “فاوست” للشاعر الألماني الكبير (غوتى)…ومؤرخو الأدب الألماني لاينكرون أبدا تأثّر شاعرهم الشهير هذا بالآداب الشرقية وبالدين الاسلامي أيضا، إلى درجة أنه كتب بعض الآيات القرآنية على شكل أبيات شعرية ألمانية

هذه الشخصية الكوردية الأدبية الهامة (مه مى آلان ) التي تقع فريسة لخطط الشيطان الانسي (به كو يى عوان) لاتقاتل في سبيل براءتها ولاتعارض الأمير على العقوبة التي يتخذها الأمير بحقها، إذ يرمي ب (مه م) في حجرة سجن واطئة بلا نوافذ لينهك المرض جسده الضعيف، ويكتفي السجين البريء بقضاء أيامه ولياليه بالصوم والصلاة والتفكّر، إلى أن يرسل له (به كويى عوان) ابنته لتقدّم له تفاحة مسمومة زاعمة بأن حبيبته (زين) أرسلتها له، امعانا في المكر والاجرام، وعندما تكتشف (زين) ذلك فإنها تركض إلى حبيبها وترمي بنفسها لديه، ولكن بعد فوات الأوان، حيث أنه يعاني من سكرات الموت، ويكتفي بأن يؤكّد لها حبه الخالص ووفاءه لها ولأخيها الأمير…والملحمة تذكر كيف أن (زين) لما توفيت ألما وكمدا على حبيبها الذي غادر الحياة دون أن يرى نور الشمس منذ اعتقاله، طلبت من أخيها الأمير الذي أنهكه الأسف لما حدث لأحد أوفى رجاله (مه م) أن يدفنها بجانبه، وقد فعل ذلك، ولايزال قبر العاشقين في حجرة السجن مزارا في وسط مدينة (جزره) في ولاية بوتان على مقربة من الحدود السورية – العراقية – التركية، في حين أن الوزير الماكر الخادع (به كويى عوان) قد دفن خارج الحجرة، حتى يبقى في ذاكرة الكورد كلّما مرّوا به صوب باب الحجرة

أما (سيامند) الراعي الذي تسميه الملحمة الشعبية ب(ساد أحمدى زليفي) فهو رافض لكل الظروف التي تحيط به من فقر وظلم، وبتعرّفه على (قه دى سالى) الشخصية المتمرّدة على المجتمع والتي تعيش على نهب الأغنياء، يزداد (سيامند) ايمانا بضرورة التغيير والعمل لنيل مايراه حقا له، أي أنه يعمل بالقوّة على تغيير قدره، وهذا يدفعه لاختطاف محبوبته (خجى: خديجه) التي لها سبعة اخوة أشداء، ومع ذلك لا يتوانى سيامند عن الاقدام على انتزاعها من أيديهم والهروب بها إلى الجبال، حيث يقتل في النهاية على أيدي وعل جبلي جريح يرفسه برجله فيهوى (سيامند) من جرف عال وينغرس جذع حاد لشجرة عملاقة في أحشائه، وفي لحظات حيرة شديدة ترمي حبيبته (خه جى) بنفسها عليه ليسجلا بذلك احدى أروع الملاحم الشعرية – الغنائية في التراث الثقافي الكوردي…والغريب أن بعض العنصريين الأرمن يحاولون سلب الكورد شخصية (سيامند) فيعتبرونه أرمنيا وقع في غرام كوردية…

إن موقف المرأة الكوردية في (مه م وزين: مه مى آلان) وفي (ساد أحمدى زليفي)، وكذلك في الاغنية الشهيرة الرائعة حقا (عه يشا إيبى) يثير لدينا التساؤل حول شخصية المرأة الكوردية في التراث الثقافي الكوردي، ففي الملاحم الثلاث تنتهي الرواية بموت العشيقة في أحضان العشيق…فهل أراد الكورد بذلك اظهار وفاء المرأة الكوردية لزوجها أو عشيقها، وعليها أن تنطفىء كشمعة بين يديه؟ هذا ما يجب التركيز عليه والعودة إليه في مقال خاص حول “شخصية المرأة الكوردية”… أما الآن، فاننا سنستمر في الحديث عن شخصية الرجل الكوردية في الأدب والسياسة والأمثال الشعبية…وفي الحقيقة إن شخصية الرجل الكوردي تاريخيا قد أثرّت في التكوين الثقافي للمرأة الكوردية أيضا بشكل عميق، حيث أنها تلقفت الملحمة الشعرية – الغنائية الكوردية وقصص الأبطال الأسطوريين مثل الرجل تماما في أجواء الاختلاط بين الرجل والمرأة في المجتمع الكوردي القروي والبدوي (الكوجري) اختلاطا شاملا، دون التخلّي عن الثوابت الدينية العميقة في الفصل بين الواجبات والحقوق لكل جنس من الجنسين، مدى العصور الماضية… وساهمت المرأة مثل الرجل في نقل الملحمة والغناء الكوردي الشعبي للأجيال الأخرى مساهمة كبيرة…

(3)

ننتقل سريعا إلى عالم السياسة الكوردية، بعد أن حلّقنا بعض الشيء في دنيا الأساطير والملاحم والدواوين الشعرية الكلاسيكية، وذلك حتى لايطول الموضوع الذي قسمناه إلى أربعة أقسام، ونشرنا منه القسمين (1 و 2) قبل الآن في عدة مواقع انترنتية، على الرغم من أن أهمية الموضوع تتطلّب بحثا أوسع وأعمق وموضوعية ودقة أشد…

تبدأ السياسة الكوردية القومية ليس عند ظهور مبادىء الثورة الفرنسية أو بانتشار الفكر القومي البورجوازي في بلاد الخلافة العثمانية على أيدي جمعيات تدعو إلى اقامة تركيا حديثة على أشلاء الخلافة التي كانت تعاني من الاحتضار لاشتداد المرض عليها…وانما السياسة الكوردية القومية قديمة وتعود إلى الزمن الذي انتعش فيه الأدب الكوردي الشعري الكلاسيكي، وبخاصة الشيخ أحمدى خاني الذي يعتبر واضع الأساس الفكري الأوّل للسياسة الكوردية، فهو الذي يركّز في ديوانه الشعري الذائع الصيت (مه م وزين) في أبيات عديدة متراصة ومعدّة اعدادا جيدا على ضرورة الوحدة والتماسك بين مختلف أبناء الشعب الكوردي، حتى ينتهي عصر التخلّف والاختلاف والظلم والدونية المفروضة بالقوة على الشعب الكوردي، ويتمنّى ظهور (ملك) قوي الارادة، عادل وحليم، يجتمع في ظلّه كل الكورد، وبذلك يستطيعون انتزاع حريتهم، بل وفرض سيطرتهم على مختلف الشعوب المجاورة (!) …ويكاد يعتبر معظم زعماء الكورد أنفسهم منذ ذلك الحين الملك الذي تمنّى ظهوره الشيخ الشاعر أحمدى خاني بين الكورد

يجدر بالذكر هنا أن الطبعة الثانية لترجمة الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي العربية ل(مه م وزين) من الكوردية قد حذفت مقدمة الكتاب الهامة جدا لفهم الشخصية السياسية الكوردية تاريخيا، وأعطت تاريخا حديثا جدا لولادة الشيخ أحمدى خانى مع أنه ولد في عام 1650 ميلادية، أي قبل قرون عديدة، كما يجدر بالذكر أن الأستاذ الكريم (البوطي) قد غيّر اسمي (ساد أحمدى زليفى “سيامند” وخديجة “خه جى” إلى اسمين آخرين، وهذا لايليق بعالم اسلامي وأمانته العلمية والتاريخية…وقد سجّل على نفسه بتصريحات سياسية مبتذلة، رغم أنه عالم اسلامي كبير ومشهور عالميا، صفة (الخائن الكوردي لقومه) مع الأسف…

وإذا ما تصفحنا كتاب (شرف نامه) الذي كتبه بالفارسية الأمير شرف خان البدليسي في القرن الحادي عشر الهجري عن تاريخ الكورد وكوردستان، فإننا سنجد نفحة سياسية قومية تطفح على مجمل التحركات الكبيرة لأمراء الكورد من أجل التخلّص من السيطرة العثمانية والصفوية عبر التاريخ، وذلك رغم تطاحنهم ونزاعاتهم وحروبهم الداخلية الدموية…

وخير من يعبّر عن هذا الالتزام الذاتي ب(الكوردايه تي) هو الأمير (خان يه كده ست) صاحب قلعة (دمدم) في الملحمة الشعرية الشهيرة (خانو) التي ثبّتها المستشرقان الشهيران ألبرت سوسن وأويغن بريم لمعهد بيترسبورغ الاستشراقي في روسيا في عام1887 (قمنا في السنوات القليلة الماضية بجمع وكتابة نتاجهما الأدبي بالحروف الكوردية الحديثة في كتابين لم ننشرهما بعد)، حيث يتحدّى الشاه الفارسي بعد أن استصغره الشاه وخيّره بين الخنوع له وتدمير قلعته

” أنا لا أقبل بالخضوع لك

بعزّة الله ورسوله

لا أقبل بظلمك

ألعن أباك ثمانمائة لعنة

فأنا لن أدع الكورمانجية (الكوردايه تي) بلا اسم”

وفي مكان آخر من القصيدة الطويلة يعلن بصراحة أنه يريد استعادة “بلاد كوردستان” أو الاتيان بها من خلال بناء قلعته الشهيرة (دمدم)…ويعلن أتباع الشاه لسيدهم أن (أمير الكورد) الذي يسمونه ب(خان) قد تمرّد علىه، فتثور ثائرته ويأمر جيشه العرمرم بالهجوم على قلعة (دمدم)…

هذه الملحمة الواقعية تظهر مدى استعداد أميركوردي للتضحية بنفسه وعائلته وجيشه من أجل حرية شعبه وبلاده، وفي النهاية يخسر كل شيء ويموت موتا بطوليا وهو يتحسر لعدم قيام الأمراء الكورد الآخرين بمساعدته في كفاحه المشروع والوطني، ولخيانة بعض أتباعه له من أجل الثروة وحسدا من عند أنفسهم…وهذه حال الكورد في كل معاركهم التاريخية، وتنعكس هذه الصور المؤثّرة من (الانشقاق والخيانة) في النفسية الكوردية وتؤطّر الشخصية الكوردية باطار أليم عريق في التاريخ مع الأسف…

في ملحمة كوردية أخرى، 12 فارس من(مه ريوان) يجابهون جيش الشاه الايراني برمته، ولكن أنّى لعصبة من الرجال مهما كانوا شجعانا ومخلصين لقضيتهم وقومهم ووطنهم أن يصدّوا جيش الشاه الفارسي؟ …إنه الواقع الكوردي المرير في مختلف صفحات التاريخ الأليم، هذا الواقع الذي ترك بصماته على الأدب الملحمي الكوردي وعلى الشخصية الكوردية

ثورات كوردية متتالية، انتهت كلها بنكبات مروّعة، منذ عام 1880 حيث امتشق الشيخ عبيد الله نهري حسامه ليطرد الجيوش الفارسية من أرض كوردستان، وإلى عام1975 حيث نهاية الثورة الكوردية الكبرى تحت قيادة القائد الأسطورة البارزاني مصطفى الذي وقع بين حجري رحى (الجيش العراقي المدعوم بقوّة من الاتحاد السوفييتي البائد) و(خيانة الشاه الايراني المدعوم من الولايات المتحدة الأمريكية آنذاك) والذي كان الترك من الشمال والسوريون من ناحية الغرب يسدون عليه كل منفذ…وهذا وحده كاف لأن تزداد الشخصية الكوردية انغلاقا وتتأثر سلبيا بما يجري حولها، حتى ترسخت لديها القناعة بأن “لاأصدقاء للكورد سوى الجبال”، وهذا بالتأكيد ليس بصحيح، بدليل أننا نرى حاليا الكثيرين من الأصدقاء، من الشعوب المجاورة ومن الدول البعيدة أيضا…ليس من بين المثقفين والسياسيين من أمثال العالم الاجتماعي التركي اسماعيل بشكجي الذي حوكم لأكثر من مائتي عام بسبب دفاعه المستميت عن الشعب الكوردي وبخاصة في كتابه (كوردستان مستعمرة دولية) والعلامة العراقي منذر الفضل الذي يدافع بالحجة والقانون الدولي عن القضية الكوردية العادلة بعمومها فحسب، بل ومن الأدباء والشعراء ومن عامة الشعب أيضا…ويجدر بالذكر هنا تلك الأبيات الخالدة التي سطّرها الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري، ومنها:

قلبي لكوردستان والفم ولقد يجود بأصغريه المعدم

شعب داعائمه الجماجم والدم تتحطم الدنيا ولايتحطّم

أو قصيدة (كوردستان) للشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش التي جاء فيها عن الكورد

معكم قلوبنا عواطفنا جنودا في القتال

يا حارسين الشمس من أصفاد أشباه الرجال

إن خرّ منك مفارس شدّت على عنقي حبالي

ما فرّقتنا الريح، إن نضال أمتكم نضالي

أو ما نقرأه للشاعر الكبير أدونيس، وبخاصة بعد ويارته الأخيرة لجنوب كوردستان…

ويجدر هنا عدم نسيان الموقف الرائع للزعيم الشهير معمّر القذافي الذي دافع باستمرار منذ سنين طويلة عن حق الأمة الكوردية في الوحدة والحرية والاستقلال

هناك شخصيات كوردية تاريخية سياسية ومقاتلة أثرّت عميقا في التكوين النفسي للسياسي الكوردي بشكل عام، منها شخصيات دينية مقاتلة ومضحية مثل الشيخ عبيد الله نهري، الشيخ عبد السلام بارزاني، الشيخ محمود الحفيد البرزنجي، سمكو آغا، الشيخ سعيد بيراني، الشيخ علي رضا، القاضي محمّد والملا مصطفى البارزاني…فمنهم من أعدم أو تعرّض لاغتيال غادر، ومنهم من قضى نحبه فقيرا لايملك شروى نقير ومنهم من أنهكه المرض العضال والغربة بعد الغربة…وذلك في أجواء التهجير الجماعي والتقتيل الذي قام به الأعداء الظالمون لهذا الشعب المظلوم مرات ومرات في أقل من قرن من الزمان…فكيف ستتكوّن شخصية كوردية حديثة وسط كل هذه المآسي أو على أثرها؟ هل يمكن وصفها بالشخصية الحزينة فحسب؟ أو المتألمة ؟ أو المنهكة؟ إن الشخصية الكوردية الخارجة من كل هذه المحن السياسية لاتقل اثارة عن الشخصية اليهودية بعد حدوث المجازر التاريخية وآخرها (الهولوكوست) بحقها، وقد اعترف أحد المؤرخين اليهود (ولفسون) في ألمانيا من جامعة ميونخ في مؤتمر للسلام حول كوردستان دعت اليه بلدية مدينة (بريمن) الألمانية في أواخر ثمانينات القرن الماضي بأنه يمكن عقد مقارنة بين ما جرى لليهود في (الهولوكوست) وما ألحق صدام حسين بالشعب الكوردي من أذى في حرب (الأنفال) وفي قصف مدينة (حلبجه) بالسلاح الكيميائي، ومعلوم أن لا أحد من اليهود يقبل بأن تتم مقارنة أي مجزرة بشرية ب(الهولوكوست) أبدا

طبعا هناك شخصيات سياسية ودينية وعلمية أخرى تختلف عن القادة الذين ذكرناهم آنفا من حيث اختلاطهم بالثقافات الأوربية وانتهاجهم نهجا أشد تأثرا بالسياسات الحديثة من السياسات الكوردية، ومن الشخصيات السياسية هذه نذكر الجنرال احسان نوري باشا الذي قاد حركة خويبون (1927-1930)، والمثقف الكبير الدكتور عبد الرحمن قاسملو (رئيس الحزب الديموقراطي الكوردستاني – ايران) الذي اغتالته الاستخبارات الايرانية عام 1989 في فيينا، والأستاذ ابراهيم أحمد (أحد أشهر قادة الحزب الديموقراطي الكوردستاني) وكذلك تلميذه المخلص الأستاذ جلال الطالباني (الرئيس الحالي للعراق)، والسيد عبد الله أوجلان (زعيم حزب العمال الكوردستاني المعتقل حاليا)…

لقد حاولت هذه الشخصيات توليف النفسية الكوردية توليفا عصريا يقبل المفاهيم الاشتراكية والديموقراطية والحلول السياسية بدل الثورة باستمرار، وعلى الرغم من غرابة بعض هذه الشخصيات وابتعاد بعضها أحيانا عن الواقع الكوردستاني فإن وهنا لايحق لنا نسيان الشخصيات الكبيرة في عالم السياسة والثقافة الكوردية العم عثمان صبري والدكتور نور الدين ظاظا، والشاعر الكبير جيكر خوين…ومن الشخصيات الدينية: الشيخ سعيد النورسي (أبو لاشيء) صاحب (رسائل النور) الذي دافع دفاعا مستميتا عن (المشروطية) في وجه الاستبداد وعاش معظم حياته بعداشتهاره قيد الاقامة الجبرية وأخفت الحكومة التركية حتى اليوم رفاته بعد وفاته، وله كتاب يدعى (رجتة الأكراد) ينصح فيها بني قومه نصائح شرعية وسياسية وعلمية رائعة حقا، والأستاذ أحمد مفتي زاده صاحب (مكتب القرآن) الذي سعى لارشاد قرآني يتوافق مع روح العصر ويرفض الاستبداد، والشيخ عزالدين الحسيني في شرق كوردستان الذي حاول التوفيق بين كثير من مبادىء الاشتراكية وبين الدين الاسلامي في سعيه لاقامة حراك كوردستاني ثوري وديني في آن واحد، والشيخ عثمان عبد العزيز في جنوب كوردستان الذي ابتعد في أفكاره عن حركة (الاخوان المسلمين) واقترب كثيرا من النهج الكوردستاني الاسلامي المنفتح على العصر للأستاذ كابوري، والاسلامي الشهير سعيد القزاز الذي قال لجلاديه من القضاة قبيل اعدامه:”إنكم ستكونون تحت قدمي عندما يلف حبلكم حول عنقي!

ومن الشخصيات العلمية العصرية يجدر بنا ذكر ذكر المؤرخ الكبير محمد أمين زكي، الأمير جلادت بدرخان والبروفيسور قاناتى كوردو، والأستاذ مسعود محمد، والكاتب الثائر موسى عنتر الذي اغتالته الاستخبارات التركية وسلسلة طويلة حقا من الشخصيات التي لانستطيع حصرها هنا والتي لها تأثير عميق في الأجيال الكوردية من مختلف النواحي الدينية – الفلسفية والسياسية – الثقافية ومن ناحية السلوك والمنهج في العمل السياسي والنضال الثوري، ومن البدهي أن نذكر هنا الأستاذ العلامة الكبير عبد الكريم المدرس وجمال نبز الذي له فكر كوردستاني أصيل وعريق…إلاّ أن أشد التأثير الشامل الذي تركته شخصية من الشخصيات الكوردية وراءها، هي شخصية الشابين الكورديين على المحيط الاجتماعي والثقافي إلى درجة تثويره وتفعليه بشكل لم يسبق له مثيل، ألا وهما (الشهيدة ليلى قاسم) التي كانت من طلائع الفتيات الكورديات في صفوف الثورة المسلّحة والنضال الوطني السياسي في الماضي، ابان الحكم الدموي للزمرة البعثية الصدامية فتم اعدامها من قبل البعثيين، و(الشهيد مظلوم دوغان) الذي عذّب على أيدي المجرمين الطورانيين في زنزانات آمد بعد أن استولى الجنرال كنعان ايفرين على الحكم بانقلاب عسكري في عام1980، ورفع مظلوم دوغان عاليا شعار ((في المقاومة حياة))، هذا الشعار الذي أصبح ولايزال سبب نهضة ثورية خلاّقة في نفوس الشباب الكورد أينما كانوا، وتأثر به الملايين من الكورد الذين ضحّوا بالغالي والنفيس ليبقوا أوفياء لمظلوم دوغان الذي أصبح بمثابة ماء الحياة للشخصية الكوردية المهزومة من قبل…لقد منح مظلوم دوغان بتضحيته العظيمة الانسان الكوردي هوية جديدة لم يحملها من قبل سوى أثناء المعارك البطولية لبيشمركة كوردستان (الذين يجابهون الموت) في جبال زوزك وحمرين وبارزان وقلعة دزه وغيرها من معارك الشرف الكبرى، ومن أولئك البيشمركه الرئيس الحالي المنتخب لجنوب كوردستان، مسعود البارزاني الذي يسعى بهدوئه وذكائه وجرأته وسعة صدره وعلاقاته الواسعة اقليميا ودوليا مدخلا لبناء شخصية كوردية قيادية من نوع حديث، تمتزج في مواد بنائها الروح الكفاحية الكلاسيكية للكورد مع المؤثرات العصرية لعالم العولمة والمدنية العالمية

(4)

في الجزء الرابع والأخير من مقالنا هذا، نحاول وضع اليد على الملامح الأساسية في الشخصية الكوردية التي تكوّنت عبر التاريخ ونمت وتطوّرت وسط الكثير من المحن والكوارث السياسية والانقلابات الفكرية الكبرى في التاريخ كالاسلام والشيوعية والعولمة، ولذا يجدر بالذكر هنا أن معظم المستشرقين الذين اهتموا بالمجتمع والجغرافيا والتاريخ والثقافة الكوردية، من آلمان وروس وفرنسيين وطليان وأمريكان وبريطانيين، والعديد من المؤرخين والدارسين العرب، (وهم كثر ومتفقون تقريبا على نظرتهم إلى الانسان الكوردي) قد ذكروا في كتبهم الجوانب المتألقة في الشخصية الكوردية مع وقوفهم على سلبياتها أيضا، وهذه الجوانب في عمومها ايجابية وتكاد تكون متميّزة في صورها، فالكوردي لدى المستشرقين رغم عيشه تاريخيا في وحدات مجتمعية تكاد تكون منعزلة عن بعضها بسبب العوائق الجغرافية الكبيرة في التاريخ كالأنهار العظيمة وسلاسل الجبال الشاهقة والتقسيمات الاجتماعية لعهود الاقطاع المتأصل والعشائرية والمذهبية والطائفية والتنوع في اللهجات اللغوية كان أشد انفتاحا على الغريب القادم من بعيد، يمكن الثقة به تماما، يحترم النساء، صادق الوعد، شجاع لايهاب الأعداء، إنه مستعد للتضحية من أجل الحق دائما، ولكن يمكن خداعه بسرعة وتأليب الكوردي على الكوردي من قبل الأعداء بسرعة أيضا، ( وهذا ماحدث في التاريخ فعلا، فلم تكن قلعة دمدم تسقط لولا تعاون بعض رجالها مع الشاه الفارسي ضد أميرها خانى يه ك ده ست) وزجّه في حروب لاناقة لها فيها ولاجمل كما تقول العرب، وكريم في داره وحقله وعشيرته، حتى أنك تستغرب لكرم الكورد الرحل (الكوجر) رغم الفقر المدقع الذي كانوا يعيشون فيه، والمرأة الكوردية متحررة من حيث لباسها واختلاطها بالرجال وادارتها للمنزل ومشاركتها في العمل، سواء في الدار أو في الحقل أو في المراعي، جنبا الى جنب مع الرجل الذي يحميها بدمه، وهي التي لها في معظم الأحيان اليد العليا في تربية الأطفال واختيار الصهر لابنتها وتتصرّف في بيتها كسيدة، وتستقبل الضيوف الغرباء في غياب زوجها دون حرج وتكرمهم وتودّعهم، دون أن يهينها زوجها على ذلك، بل كان هذا الاحترام للضيف من قبل المرأة أمرا طبيعيا في المجتمعات الكوردية القروية والعشائرية…بل إن هناك نساء كورديات اشتهرن في التاريخ كمحاربات وأميرات مثل (ضيفة خانم الأيوبي) التي كانت ملكة في حلب وقادت الدفاع عن مدينتها على جبهتين (المغول من المشرق) و(الصليبيين من المغرب) وقضت على الذين أرادوا استغلال فقدانها لزوجها حينما شعرت بخطرهم يقترب من امارتها القوية (أنظر مقالنا الطويل حولها المنشور منذ سنتين أو أكثر باللغة الكوردية

إن المقدّم الباكستاني شيخ عبد الوحيد الذي نشر في عام1955 كتابه (الأكراد وبلادهم) عن تاريخ الشعب الكوردي (منذ أقدم العصور إلى العصر الحاضر) وقدّم له الفيلد مارشال محمد أيوب خان (رئيس جمهورية باكستان الأسبق) يكاد يتفّق في رأيه حول الانسان الكوردي مع رأي المستشرقين الأوربيين والأمريكان حول الشخصية الكوردية، ويشبه الشعب الكوردي بالشعب الباثاني الجبلي في بلاده، وهذا يقودنا إلى أن الغرباء اتفقوا في نظرتهم إلى “الشخصية الكوردية”، كانت شخصية الرجل أو المرأة الكوردية، رغم اختلاف الشرق والغرب جغرافيا وديموغرافيا وثقافيا وتاريخيا، ورغم تنوّع بلدانهم وقاراتهم وما يكمن في ذلك التنوع من تباين سياسي وديني… (للحصول على هذا الكتاب المذكور هنا نذكر بأنه طبع بالانجليزية في لاهور بالباكستان لدى المكتبة العلمية،ثم ظهرت الطبعة الثانية في يناير 1958، وطبع للمرة الثالثة بالعربية في عام 1970

يقول الكاتب الباكستاني في مقدمة كتابه ما يمكن مقارنته بالحاضر الكوردي من وجوه عدة: ((يلقى السائح في المناطق الكوردية كرما وترحيبا كبيرا على عكس الدعايات المغرضة التي ينفثها أعداء العراق وأعداء ايران- وكفى أن يقوم السائح بزيارة قصيرة لمهاباد وتبريز في ايران أو الموصل وكركوك في العراق ليشاهد بنفسه حسن الادارة واستتباب الأمن والنظام مما يدحض تلك الادعاءات المغرضة…)) وعن احترام الكورد للمرأة يقول:((ولقد استفدت كثيرا من جولاتي في مناطق الأكراد بصحبة زوجتي التي يرجع اليها الفضل في ترحيب الأهالي بنا في والدساكة التي زرناها…)) ويقول عن الكورد بأن وجودهم في حال “حرب مستديمة مع كل سلطة حاكمة”…((الأمر الذي نتج عنه اصابتهم بمركب نقص ليس في صالح الوطن الذي ينتمون إليه…ويمتاز الكوردي بالشجاعة والكرم، فهو كريم مع كل شخص، ويستجيب الآغا الكوردي لأي طارق يطرق بابه في أي ساعة من الليل، ومهما كان الطارق فقيرا ومهما كان غريبا، ومهما كان عدوا للمضيف فانه يلقى كرم الأكراد وسعة صدرهم…)) ويلاحظ هذا الكاتب الذي لاعلاقة له بالكورد مطلقا ويأتي من المشرق وليس من المغرب، حيث يتهم الكورد لدى الشوفينيين من القوميات المسيطرة على كوردستان بالولاء للغرب “الامبريالي- الصهيوني” باستمرار (وهم معلّقون بهذا الغرب من لحاهم)، بأن الكرم من “عقيدة الكوردي” إذ يقول:(( ويعتقد الأكراد أن البيت الذي لاتدخله الضيوف محروم من بركة الله، ففي اعتقاد الكوردي أن زيارة الغريب والضيف تجلب البركة والرزق…)) (ص 15- الطبعة العربية)

ولدى قراءتنا لهذا الكتاب ومقارنة وضع المجتمع الكوردي آنذاك بوضعه اليوم نلمس تبدّلا وتغيّرا ملحوظا في جوانب عديدة من “الشخصية الكوردية”، إذ يذكر الكاتب أن الكوردي آنذاك رغم اختلاطه في جميع أنحاء بلادهم بالأرمن والايرانيين والعرب والأتراك ورغم وجود المشروبات الروحية مثل الفودكا والنبيذ والعرق في بلادهم “ماكانوا يقربون أبدا أيا من هذه المشروبات الروحية” في حين أن الكورد – الآن- يشربون البيرة على حد قول أحد الاسلاميين البارزين في جنوب كوردستان أكثر مما يشربه الألمان…ورغم أن هذا السياسي الاسلامي -كما يبدو- يجهل عن الألمان وشربهم المبالغ فيه للمشروبات الكحولية، فإن مجرّد المقارنة بين الحالة الكوردية والحالة الألمانية في هذا المجال دليل على تغيّر كبير في “الشخصية الكوردية” الكلاسيكية…وهذا يعني أن الانقلابات الاجتماعية الكبرى في العالم قد أثّرت في “الشخصية الكوردية الجبلية المحاربة المتدينة، الشخصية الشرقية التي يمكن اعتبار الكوردي أنموذجا لها بكل ضعفها وسلبياتها وبساطتها، والتي يمكن خداعها باستمرار، ومن هذه الانقلابات الروحية والفكرية، انتشار الاسلام السريع في كوردستان قديما، وبعدها انتشار أفكار التحرر القومي والاجتماعي، ومنه “تحرر المرأة”، في بداية القرن الماضي، أثناء الشلل الذي أصاب دولة “الخلافة” وانتشار الفكر الشيوعي في منطقة الشرق الأوسط بعد انتصاره في شمال العالم الآسيوي وأجزاء واسعة في العمق الأوربي، ومن ثم انحسار هذا الفكر مع نهاية القرن الماضي وتنامي فكر “الحرية والديموقراطية وحقوق الانسان” مع تحوّل العالم من “عالم القطبين والمعسكرين” إلى “نظام العالم الجديد” الذي تشرّب أفكار العولمة في دنيا “القرية الالكترونية العالمية

لوضع “الشخصية الكوردية” في اطارها الملائم لها بصورة أشد التصاقا بالواقع والحقيقة، يجدر بنا النظر بتعمّق في “الأمثال والحكم الشعبية” للمجتمع الكوردي، فالأمثال والحكم الشعبية لأي قوم من الأقوام أو أي وسط اجتماعي – ثقافي، هو الاناء الذي تجتمع فيه خبرات تلك الأقوام والأوساط الاجتماعية – الثقافية

لقد نظرت في ثلاث كتب في هذا الشأن، منها كتاب الشخصية الوطنية الشهيرة ملا محمودى ديرشه وي، وكتاب الأستاذ علي جعفر (الجزءالثاني) الذي يضم أكثر من ألف مثل شعبي بالتأكيد، وكتاب السيد بلال حسن (باڤى هوزان) الشخصية الكوردية العريقة في معرفة الحياة الاجتماعية والسياسية واللغوية لمنطقة جبل الكورد (كورداخ)، ويضم الكتاب (5246) مثلا شعبيا وحكمة، بترتيب جيد، وكذلك قائمة طويلة بالأمثال والحكم للصديق الكاريكاتوريست عنايت ديكو كان قد أرسلها لي منذ عدة سنوات، الأوّل من هؤلاء المهتمين بالأمثال والحكم الشعبية الكوردية من منطقة زاخو بجنوب كوردستان، والآخرون من جبل الكورد الذي مركزه الاداري مدينة عفرين التي تقع بالقرب من مدينة حلب بحوالي (60 كم) غربا…وعلى الرغم من أن هذا لا يكفي لجعله مرآة تعكس “الشخصية الكوردية” في كل أنحاء كوردستان، إلا أنها تعطينا صورة صادقة ومعبّرة إلى حد بعيد لهذه الشخصية

وللنزول من شواطىء هذا البحر الواسع الفسيح إلى مائه العميق يجدر بنا فتح صفحة جديدة من الدراسة عن “الشخصية الكوردية”…ولذا نكتفي هنا بهذا القدر من هذا المقال (4 أجزاء) الذي أردناه أن يكون موطئا أو مدخلا لبحوث جادة يقوم بها العلماء والدارسون في سبيل تجلية أقرب وأسطع لهذه الشخصية التي شغلت الكثيرين من المؤرخين والسياسيين والمثقفين من شتى أنحاء العالم

وأخيرا أذكّر بأن الدارس الأوربي الشهير الدكتور فرديناند هينى بيشله ر في دراسته المعمّقة عن لفظ “الكورد” يرى بأن هذا اللفظ هو صفة ملازمة لشخصية تلك الشعوب التي استوطنت جبال زاغروس وما حولها منذ فجر الحضارة البشرية، وبخاصة الميديين والكاردوخ واللولو والهوريين والآريين وغيرهم الذين يعتبرون أجداد الكورد الحاليين، أو أنهم غزوا تلك المناطق واختلطوا مع سكانها الأصليين القدامى في مراحل تاريخية متقدّمة جدا، أكثر مما يكون اللفظ اسم شعب دون آخر من الشعوب الزاغروسية، وتعني هذه الصفة حسب دراسته (ترجمنا منها الجزء الأول إلى الكوردية قبل حين)، في العديد من اللغات القديمة للشعوب المجاورة لزاغروس، مثل السومريين والآشوريين وغيرهم: (الشجاع)…

وهكذا نجد أن “الشخصية الكوردية” بحد ذاتها تفسّر نفسها بنفسها من خلال الصفة التي هي عليها، صفة (الشجاعة والجرأة) التي كانت مشتركة بين شعوب كوردستان العريقة في التاريخ

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s