…..! هذه الثورة

 جان كورد   kurdistanicom@yahoo.de    https://cankurd.wordpress.com

لايمر يوم إلا ويتساءل الموطن السوري “وماذا بعد؟” إلى أين تبحر سفينة ثورتنا المجيدة هذه، بعد أن اجتازت العديد من المضائق المرعبة الصعبة، وتعرضت للأهوال والمشاق، وخسرت في رحلتها التاريخية هذه الكثير من الأرواح والممتلكات السورية، نظراً للوحشية التي مارسها ولايزال يمارسها النظام الأسدي ضد شعبنا وثواره بهدف ايقاف رحلتنا صوب الحرية والكرامة والسيادة الوطنية الحقيقية 

بعض الاجابات تكون على هذا الشكل:”إن هذه الثورة تنقلنا من عهد الاستبداد والظلام إلى أجواء الحرية والسلام.” وهذا صحيح إلى حدٍ كبير لأن السواحل التي فارقتها سفينتنا كانت قاحلة وعارية من الإنسانية التي اهترأت في ظل دكتاتورية عائلية ناهبة، ونفاقٍ عالمي لاحرمة فيه لحقوق الإنسان السوري، ولأن المستقبل في ظل كل هذه التطورات العالمية الكبرى لايمكن أن يكون أشد قتامةً واحتقاراً للإنسانية من البقاء في ظل هذا النظام الذي نسعى لنزع أصفاده من أيادينا وأرجلنا بارادة فولاذية وبتصميم وارادة شعبنا، ولو تطلب ذلك تضحيات أعظم مما ضحى به هذا الشعب حتى الآن 

إلا أن البعض من السوريين وأصدقائهم يتوجس خيفةً من هذه الثورة، بعد انتقالها من “ثورة سلمية” إلى “قتال مسلحٍ عنيف”، وتحوم الشبهات والشكوك فوق رأسه كسربٍ من الغربان، فيقول:” أي ثورة هذه؟… أليست هي مجرد أداة انتقال من المربع الايراني – الروسي إلى المربع التركي – الأمريكي؟ وما الفارق في أن نكون نحن السوريون تابعين لملالي الشيعة الصفوية في ايران أو لشيوخ الصوفية العثمانية في تركيا؟ ونبقى بعد ذلك مسلوبي السيادة والارادة السياسية وبحقوق ناقصة في الموارد والثروات الوطنية، فتنهبها الشركات العملاقة الروسية أو الأمريكية؟ أليست هذه الثورة مجرد اصطفافٍ آخر من اصطفافات المصالح والاستراتيجيات الكونية لبعض الأقوياء دولياً في الشرق الأوسط؟

بل من السوريين من يتساءل:“وماذا عن فئتي التي أنتمي إليها؟ فماذا سيكون مصيرها في ظل من يحمل سيفاً أطول من قامته ويهدد كل من لايرضخ لتفسيراته التكفيرية للنصوص القرآنية، وهي في معظمها تفسيرات خاطئة أو ناقصة أو نابعة عن ضيق فهم لجوهر وأصالة الرسالات السماوية التي جاءت رحمة للعالمين وسمي  آخر أنبيائها ب”نبي الرحمة” وتبدأ قراءة سورها وآياتها باسم الله الرحمن الرحيم، فجعل بعضهم الدين مرعباً كأفلام الفرانكشتاين وقصقصوه ليلائم قامات الإرهابيين وأنصاف الملالي والطالبان والقتلة الذين يتلذذون بتعذيب ضحاياهم، سواءً أكانوا من المحاربين ضدهم أم من الناس الذين لايملكون في أياديهم أي سلاح. ويتساءل بعض “الفئويين” عن أوضاع أولادهم بعد الثورة، هؤلاء الذين يخرجون منذ انطلاقة الثورة إلى الشوارع متظاهرين رغم تعرضهم لرصاص القناصة المجرمين وهراوات الشبيحة الآثمين وشظايا القنابل المتفجرة في الأحياء السكنية والشوارع والمساجد والمدارس والمستشفيات، عما إذا كانوا سيتمتعون بالحرية والكرامة وحقهم في المواطنة من الدرجة الأولى كأبناء الذين فئتهم أقوى وأكبر وأقدرعلى تشكيل “الأغلبية”؟ وهؤلاء الفئوييون يخافون من أن لايتبدل وضعهم فيما بعد الثورة لأن كلام الليل يمحوه النهار بعد نجاح الثورات، وها هو رئيس الوزراء العراقي نورالدين المالكي يقدم لنا أنموذجاً واضحاً عن “حكم الأغلبية” الذي لايمت في العراق إلى عالم الحرية والديموقراطية والإنسانية بشيء، ويتنكر للعهود والمواثيق التي وقعها من قبل الثورة

والأمر مذاقاً من هذا كله، هو أن بعضنا متأثر للغاية ب”نظرية المؤامرة” ولايرى في هذه الثورة سوى مساهمة جماعية من السوريين في تنفيذ “مؤامرة دولية” هي مؤامرة “تقسيم المقسم وتجزئة المجزأ” ويعتقد هؤلاء بأن “ليس بالامكان أحسن مما كان فلنرقد في بيوتنا ولنسخر من هذه “الثورة

ولكن، مهما كثرت الخسائر المادية وتعاظم التشرد الإنساني وازداد عدد الضحايا، فهذه الثورة قد أثبتت للعالم كله أن السوريين لن يتوقفوا عن الكفاح من أجل انهاء عهد الطغيان الأسدي الذي يشكل مع سواه من حلقات النظم الاستبدادية مرحلة مظلمة وغير منتجة في تاريخ الشرق الأوسط، وأن السوريين الذين يرفعون شعارات “الحرية والكرامة والحقوق” سيجدون طريقهم إلى أهدافهم التي نظموها معاً، أو من خلال مصالح كل فئة حسب منظورها الخاص لهذه المعاني الإنسانية الخالدة، ومن خلال الفهم السوري  العام لهذه الشعارات النبيلة، حتى ولو ضلوا أربعين أو خمسين عاماً في صحارى التيه وتنازعوا فيما بينهم حيناً من الدهر، لأنهم يعلمون جيداً أن الانتكاس والتراجع يعني بقاء ليل الشمولية المعتم مستمراً، ولا حرية أو كرامة أو حقوق في ظل الشمولية والحكم العائلي الذي يسخر المرتزقة والشبيحة لاغتيال شعبه. والسوريون لن يقبلوا بأي نمط من أنماط النظم السياسية، أياً كانت عقائدها ومجاريها، يسلبهم الحرية والكرامة والحقوق التي منحهم الله إياها منذ ولادتهم على سطح الأرض

لذا، أنا متفائل من مسار هذه الثورة، رغم كل التحديات والعراقيل، ورغم الجراح المثخنة التي في جسدها والعاهات التي تعاني منها الآن، ورغم كل المحاولات اليائسة التي يسعى البعض بممارستها تحريف مسار الثورة أو نسف طريق السوريين إلى الحرية أو لغرق سفينتهم قبل وصولها شاطىء الأمان

فليتعانق السوريون جميعاً وليتكاتفوا وليكونوا صفاً واحداً في خندق ثورتهم المجيدة هذه وليعملوا على سد كل الثقوب والمنافذ التي تهب من خلالها رياح مسمومة بهدف تفتيت عضدهم وتبديد طاقاتهم ودحر ارادتهم في الحرية وكبح تطلعاتهم الإنسانية المشروعة في تطهير بلادهم من الرجس والدنس، واقامة المجتمع السليم العادل الحر الكريم على أسس ثابتة وبناء دولة القانون والمؤسسات وصون الحقوق للجميع

Advertisements

Cankurd

Avakirina partiyekê di demokratiyê de mafekî giring e ji mafên mirov, hema serbestkirina wê li gor hinek bingehên zagonî bi cîh tê, û ne her kesek dikane partiyekê li ser navê xwe tomar bike, ji ber ku pêwîste di bernameya wê de baş hatibe zelalkirin, ku baweriya wê partiyê û ya berpirsên wê jî bi jiyana demokrat heye, û ewana hîç zorê di têkilî û di siyaseta xwe de bi kar neyînin. Bêguman hinek mercin dî jî hene, lê ya balatir ewe, ku mirovên bi demokratiyê bawer nakin û bi gelek terz û şêweyan bizavên xwe dikin, da jiyana demokrat tev li hev bidin, nabin xudan mafê avakirina partiyeke siyasî di welatekî demokrat de. Di demokratiyê de nijadperestî, têrrorkirin, tundtûjiya ramanên olî, giş bi rengekî an bi yekî dî hene, lê ji aliyê zagonî ve, evana herifdarên jiyana demokrat in û ji deselatdaran têye xwestin, ku li hember wan kes û part û rêkxirawan derkevin, ewên bizava xwe dikin, da mirovan bi darê zorê binzor bikin, an komikeke mirovî, bi egera rengê wê an jî ziman û ola wê bêmaf bikin. Hevjîna rengareng bingeh e û tevliheviya civatê wêran dike an paçeparçe dike ne di berdestiya Demokratiyê de ye.

Li Almaniya Federal, ji zû ve, li ser berbestkirina „Qedexekirina“ NPD, gengeşiyeke fireh û dirêj pêda heye, ji ber ku NPD, ji sê an çar aliyan ve, wekî partiyekî nijadperest û herifdêrê jîna demokrat ji aliyê gelek Demokratan ve têye dîtin, û wê ji neyarên mirovatiyê dijimêrin

NPD xwe wekî şûnmayê an jêmabê partiya Adolf Hitler (NSDAP) dibîne. Ew partiya Naziyan, ku bûye egera cenga cîhanî ya duwê, û (Holokost) di mafê Cihoyên Europa de çêkir, bi milyonan mirov ji ber ezeziya xwe ya nijadî dane kuştinê. NPD piştvaniya wa komika kuşteran dikir, ewa ku bi navê (NSU) bû û gelek mirovên biyanî ji Türk û Italî  û girîkan „Yûnanan“ di van salên dawî de kuştibûn, lê belê guman li ba polîsan herdem diçû ser Mafiya û biyanî dihatin bersûckirin. Pişt re diyar bû, ku polîsên veşartî pir tişt li ser kuteran dizanîn, hema wan rastî bincil dikirin û ser wan dipêçan. Di vir de tê gumankirin ku NPD li gel kirinên hovî ye, wekî tunekirina jîna mirovên ne Alman. Ji aliyekî dî ve ev partî bizava xwe dike, ku hinek taxên ji biyaniyan paqijkirî (No-go-Areas), di hinek bajêran de pêda bike. Di bernameya wê de jî ciyawaziyek ji partiyên demkrat dixuye û hinek mezinên wê Almaniya wekî welatekî di koçbera pêşîn a cengeke navxweyî de dibînin.

Ji ber van egeran, û paş ku kirinên hovane yên komika NSU hatin xuyakirin, êdî polîsên veartî li Almaniya bi heme saziyên xwe hatin tawanbarkirin, ku hevalbendên wan kuşteranin, û ji ber vê yekê hatin riswakirin. Niha wezîrên hindirî yên 16 wîlayetên almanî, paş gelek civîn û gengeşiyan, şora xwe kirin yek û biryara xwe dane, ku li ber Dadgeha Destûrî ya Bilind, li bajêrê Karlsruhe, giliya xwe bikin û axaza berbestkirina „qedexekirina“ partiya NPD bikin, lê pêwîste parlemana federal û deselatdariya federal wî karî hildin ser milên xwe, hema ta niha jî serekwezîra federal, Engila Merkel, hîn ji wê gilikirinê re erê nekiriye.

Sala 2003, wezîrê  hindirî yê federal, Otto Schily, ku pir xebat û lebat kir, bo berbestkirina NPD, di giliya xwe de bi ser neket, ji ber ku hîngê di nên NPD de pir ajanên dewletê hebûn, û ewana jî bi hinek karên nebaş bi navê NPD rabû bûn, lew re dadgeha destûrî ya bilind giliya wî nepejirand û ji wê rojê pê ve NPD xwe hîn bêtir bi hêz kir û di kirin û vegotinên xwe de lawaztir bû. Niha Otto Schily 80 salî ye û weke mirovekî sosyaldemokrat biryara hevpar a wezîrên hindirî yên wilayetan wekî gaveke wêrek û mezin ber bi „Xwepagijkirina“  demokrat dibîne û li hîviya serkeftina wê giliyê ye. Bi ser ve jî ji serekwezîra federal xwest ku ew jî vê giliyê erê bike

Hêja Wilfrid Hassemer (72), ku berê serekê sênata duwê bû, di dadgeha destûrî ya bilind de, û yek ji wan dadmendan bû, ku di sala 2003ê de giliya Otto Schily li erdê xistin, niha delîveyeke mezin bo serkeftina giliyê dibîne. Di hevpeyvînekê de bi govara „DER SPIEGEL“ re (Hejmar 50/2012), bi firehî li ser egerên pejirandina giliyê vê carê dipeyive û erê dike, lê dîsa jî dibîne, ku biryara dawî ya dadgehê ye, û mirov nizane, ka dadgeh wê çi bingehan bo şirovekirina vê mijarê ji xwe re deyne. Dibe jî gilî dîsa bi ser nekeve.

Di vir astengiyek heye, ew jî hebûna dadgeha ewrûpî ya mafên mirov e. Bêguman gava NPD bi bin keve, wê giliya xwe bo serbestkirina xwe, li ber wê dadgeha ewrûpî bike. Dibe ew dadgeh jî bi piranî li ser mafên mirov raweste û li dawiyê biryara ku ji dadgeha destûrî ya almanî derkeve li erdê xîne

Nivîskar û rojnamevan ê navdar Thomas Darnstädt jî di wa hejmara Der Spiegel de dibîne, ku tund û tûjiya li ser Demokratiyê ne ji aliyê NPD ve tên, ewana ji ber ezeziya wezîrên wîlyetan tên, ji ber ku ewana baş bi kar û barên xwe li hember kuşteriya NSU ranebûn û bi vê giliyê dixwazin rûyên xwe sipî bikin. Ew dibîne ku peyv û zara wan bi piranî ji wî Yakobînî hatîne, ewê ku bi navê Louis Antoine de Saint-Just bû û şorişa Firensî di xûnê de niximand

Lew re mirov dikane bibêje, ku Demokratî bi xwe ne asan e, û di welatekî de, ku zagon baş bi kar naye û mafên mirov bi zûkî tên bincilkirin, Demokratî namîne û zû hildiweşe.

لكي تؤدي الحركة واجباتها المرحلية

جان كورد

الخميس‏، 06‏ كانون الأول‏، 2012

قبل أن يبدأ المرء بالسفر فإنه ينظر في لائحة متطلبات هذا السفر ويتأكد من أنه أعد نفسه لرحلته اعداداً جيداً، ويعود لينظر في لائحة احتياجاته مرة أخرى، وعندما يطمئن إلى أنه جهز نفسه وحقائبه وعدة سفره فإنه يتوكل على الله وينطلق وهو واثق من نفسه ومن قيامه بوجباته التي بدون تأديتها لن ينعم بسفر مريح… وهكذا الشركات عندما تقدم على البدء بمشروع هام وضروري فإنها تتدارس الخطة وتضع البديل وتناقش الامور “من طقطق إلى سلام عليكم” كما تقول العامة.

 في مرحلة ما قبل الثورة السورية لم يكن النضال الحزبي يتعدى عقد الاجتماعات السرية أو شبه العلنية الضيقة والمحدودة نسبياً، والقاء بعض الخطب في المناسبات الوطنية والاستعداد لعيد النيروز وتقديم التعازي للمواطنين الذين فقدوا أحد الأفراد الوطنيين، أو كانوا أعزاء على المناضلين، وترتيب بعض الندوات الثقافية والسياسية أحياناً، إضافة إلى تشكيل وفود لاستقبال أهل السلطة أو الذهاب إلى الحسكة وحلب ودمشق للقائهم…

ولكن منذ اندلاع الثورة السورية الكبرى, والآن خاصة، تختلف المهام التي على حزبٍ من الأحزاب الكوردية أو تحالفٍ من تحالفاتها القيام بها، فهي جسيمة وعديدة وضرورية لبقائها، بل إن مصيرها مرتبط بمدى قدرتها على تأدية واجباتها تجاه الشعب في ظروفٍ غير طبيعية، بل في مرحلةٍ يمكن القول عنها بأنها من أخطر المراحل التاريخية في تاريخ سوريا الحديث. فمهام الحزب أو مجموعة الأحزاب تمتد من البحث عن حلفاء ضمن المعارضة السورية، في اسطانبول والقاهرة والدوحة إلى تأمين جرة الغاز للعائلة الخاصة ولأبناء الحي، ومن اقامة الدوريات لتحقيق انتقال المواطنين ضمن المدينة الواحدة أو بين القرى المجاورة إلى القيام بتنظيم المظاهرات السلمية والتواصل مع مختلف الجماعات المسلحة لدرء مشاحنات دموية فيما بينها، فالمسؤول الحزبي هو في هذا الوقت مسؤول أمني وتمويني، هو الحارس الليلي وخطيب المظاهرة، وهو الذي يعقد الصفقات السياسية ويدافع عن مطالب شعبه في المؤتمرات، بل هو السلطة والمعارضة في ذات الوقت، شاء أم أبى. وحيث أن هذه المهام الجسيمة والمروعة أحياناً لاتلقى على عاتق فردٍ ما أو مجموعة كوادر صغيرة، وإنما هي مسؤولية مشتركة، يتم الاعداد والتحضير لها، فلا بد أن تكون لدى الحزب خطة لتلك المهام وكيفية أدائها ولايجوز أن يؤدي لتنظيم مهامه من منطلق الفعل الآني الذي يتطلب رد فعل سريع.

والذي ينظر إلى أحزابنا الكوردية السورية، يعلم أنها من حيث الطاقات والامكانات المالية والعسكرية والتنظيمية ليست في مستوى حمل الأمانة التاريخية في هذه المرحلة الخطيرة، وعلى قياداتها الاعتراف بذلك، وإلا فإنها تحمل نفسها ما لا طاقة لها به، وليس تشكيل المجلس الوطني الكوردي ومن ثم الهيئة الكوردية العليا وأخيراً الاتحاد السياسي الكوردي بين أربعة أحزاب منها سوى اعتراف ضمني بالنقص في الامكانية وعدم تواجد القدرة الكافية لمعالجة الأمور على انفراد. و”تجميع القوى” أو حشدها شيء جيد فهو يأتي كرد فعل طبيعي على جسامة الأحداث ومتطلبات المرحلة، ونأمل أن لايسجل هذا التجميع تراجعاً في بورصة العمل الوطني بعد اليوم.

ومن أجل أداء أفضل للمهام في طريق “تجميع القوى وحشدها” يجب على الحركة عامة وعلى تنظيماتها المختلفة أيضاً:

–          القيام بعملية تجديد حركى: والتجديد يكون باعادة النظر في الأشكال التنظيمية وفي النظام الداخلي وفي توزيع المهام ضمن الهيئات وفي دفع العناصر الشابة الكفوءة علمياً والقادرة على البذل والتضحية بالمال والوقت والنفس في سبيل تجديد الحركة لتواكب المستجدات وتحقق التجاوب مع الاستحقاقات التاريخية.

–          دمقرطة الحياة السياسية للشعب الكوردي: في الحزب أولاً، وبين الأحزاب في علاقاتها ببعضها البعض ثانياً، وفي المجتمع بشكل عام. إذ لايكفي تغيير النظام الداخلي أو تعديله ومتابعة الممارسات اللاديموقراطية ضمن الهيئات الحزبية أو تصرف القيادات وكأنها منزهة عن الخطأ ومعصومة كالأئمة والباباوات. واستغرب كيف يستغل بعض الشموليين التابعين لأشد الناس شمولية في التفكير اسم “الديموقراطية” في برامجهم السياسية! وفي ظل “الديموقراطية” التي يبهرجون بها اسم حزبهم يعملون على كم الأفواه وكبت الحريات وتلطيخ الناس بمختلف ألوان السفالات والعمالات ولايختلفون وحشية واستكباراً وتحقيراً عن (بول بوت) الكمبودي المقبور في سياستهم تجاه المعارضين لهم، وكيف يظل المرء عقوداً من الزمن رئيساً منتخباً على الدوام  لحزبه الصغير أو الكبيرعلى الرغم من أنه لم يحقق أدنى مطلب من مطالب شعبه، في حين أن أطول رؤساء وزراء ألمانيا عمرا في السلطة ( كورت بيك) بقي فقط لمدة 18 عاماً كرئيس ولاية (راينلاند فالز) اشتهرت بثرائها وتوالي نجاحات حكومتها اقتصادياً في تلك الفترة، وحيث الانتخابات فعلاً ديموقراطية ونزيهة إلى حدٍ كبير، كما أن الألمان لم يقبلوا ببقاء مستشارهم (رئيس الوزراء الاتحادي) الشهير الدكتور (هيلموت كول) أكثر من 16 عاماً، على الرغم من أنه مهندس وحدة ألمانيا وأحد مؤسسي الاتحاد الأوروبي وعاشت ألمانيا في ظل مستشاريته عهد رخاء وأمن وديموقراطية ناجحة.  والديموقراطية التي تقصي الآخر المعارض ليست سوى لونٍ من ألوان الشمولية المتلبسة أرداء الديموقراطية، وليست سوى جريمة واقعة على حقوق الإنسان. والشعب الكوردي لايريد الخروج من عبودية الغرباء ليدخل في عبودية أشنع لأهل البيت الكردي أنفسهم.

–          وجود القيادة الجريئة: فالقيادة التي تخاف من مواكبة العصر والسير مع الأحداث ولاتزال تخاف من سطوة رجل الأمن في الحارة أو في المنطقة غير قادرة على ممارسة المهام وأداء الواجبات في أيام النزاعات المسلحة والمواجهات الساخنة، لذا فإن على الأحزاب وضع شروط معينة ومحددة على العضو الذي يرشح نفسه أو يتم ترشيحه لمنصبٍ من مناصب القيادة، ولايكفي أن يكون المرء خريج جامعة أو حامل شهادة عليا، والعلم ضروري في السياسة كالماء للمزرعة، وانما يجب أن يتمتع القيادي ببعض الجرأة وبخاصة في مرحلةٍ كهذه من المراحل التاريخية، ولذلك فإن قراءة رواية “الجرأة والرعب” للكاتب الروسي ألكسندر بيك ستكون مفيدة لمن هو عازم على ترشيح أحدٍ ممن حوله لمنصب قيادي.

–          امتلاك أسباب القوة: لايمكن تحقيق الأهداف القريبة أو البعيدة دون أن تكون في أيادي الحركة قوى مادية وبشرية واعلامية كافية، تفرض بها نفسها على الساحة كحركة ذات ثقل وامكانات وأدوات ولسان، وهذا يتطلب بناء المؤسسات التي تأتي لها بأسباب القوة، ولايعني ذلك ابتزاز الشعب وسلبه ما بين أياديه من امكانت وهو شعب فقير ويعاني من كثير من الحاجات الضرورية لاستمرارالحياة، وانما عن طريق إدارة الممتلكات العامة وحماية ثروات الشعب واستغلالها وتطويرها من نفط ومياه ومعادن، وهذا يحتاج إلى تعاون وتنسيق مع الجهات والدول، أي بناء المؤسسات المالية والاعلامية والاغاثية والادارية والعسكرية ودعمها عن طريق تقوية العلاقات العامة للحركة داخل البلاد وخارجها.

–          الواقعية في النظرة الوطنية – القومية: الواقع بحد ذاته لايبقى دائماً كما هو، بل هو في تغير مستمر كالنهر الذي يسيل ماؤه، ولكن الماء في تجدد دائم. والإنسان في محاولة دائمة لتغيير واقعه ومحيطه الذي يعيش فيه نحو الأفضل، ومع تطور البشرية تحول العالم المسكون إلى قرية متصلة بيوتها ببعضها بعضاً بسبب الاتصالات الحديثة وتطور وسائل النقل من حيث السرعة والامكانات. لذلك فإن المناضل الحزبي لاينظر إلى واقعه وكأنه ثابت ومحلي وضيق وانما على أنه واقع منفتح سياسياً وثقافياً وإنسانياً، فهو مناضل في منطقته وفي وطنه وفي عالمه في آنٍ واحد. ولايستطيع إهمال مستوى من هذه المستويات المتراتبة في حياته السياسية. والحركات الفاشلة هي التي لاتستطيع تحديد الزمان والمكان اللذين لابد من مراعاتهما للوصول إلى تحقيق الأهداف. فلا إفراط ولاتفريط في هذا المجال ولا أحلام ولا أوهام، وانما النظرة الواقعية المستمرة لتوالي الأحدث التي تلقي بظلالها على الواقع فتؤثر فيه وفي النظرة إليه، واستخراج المفيد من الأطر التي يجب العمل ضمنها لمواكبة التاريخ والتطور التاريخي.

ومن أجل أن تتمكن الحركة من أداء وظيفتها الاجتماعية القيادية بين الشعب، فلا بد من إيجاد مؤسسة إعلامية قوية وعصرية تصبح لسان حال الحركة وتغطي نشاطاتها وفعالياتها أينما كانت وتخاطب الأعداء والأصدقاء بلغة اعلامية واضحة في الصوت والصورة، ذات خبرة في نقل الأحداث ومراقبة الأحوال وتبيان الحقائق، فكما قال نابليون بونابرت: (أنا أخاف صرير الأقلام أكثر من دوي المدافع) وفي عصره لم تكن هناك كاميرات ولا اتصالات سريعة وواسعة النطاق كما في عصرنا هذا.

والموضوع برمته يحتاج إلى مداخلات ونقاشات ودراسات وبحوث… وأول النهار شعاع بسيطImage