بطاقة شكر لبرهان غليون

جان كورد ‏18‏ نيسان‏، 2012

سيادة رئيس المجلس الوطني السوري

الدكتور برهان غليون

أرسل لكم بطاقة الشكر هذه، وقلبي حزين لما تشهده سوريا من مأساة حتى اليوم، ولا أدري كيف أفصح عن المشاعر التي انتابتني وأنا أقرأ وأسمع تصريحاتكم المتكررة عن الشعب الكوردي وقضيته العادلة في هذا البلد الذي شهد تلاحم مكوناته الاثنية والدينية عبر مراحل التاريخ المختلفة، في السراء والضراء، ولكن أرى من الضروري أن أتقدم بالشكر لكم لأنكم – كما يبدو- أحد الذين يقولون ما يؤمنون به دون مواربة، وبخاصة فيما يتعلق بوجود الشعب الكوردي وعيشه على جزء من أرض وطنه كوردستان، وبصورة أثارت امتعاض حتى أشد الكورد علاقة بكم وأقربهم إليكم في مجلسكم الوطني الموقر.

لن أدخل في تفاصيل مواقفكم غير المشجعة للعمل معكم بصدد القضية الكوردية، ولكنكم بالافصاح عنها قد وفرتم على كثيرين من ناشطي الكورد وقتهم الذي يحتاج إليهم الشعب الكوردي في كفاحه المشروع من أجل حقه القومي وفي سبيل إحداث التغيير الحقيقي في سوريا، إذ لاحاجة للدخول معكم في حوارات بعد ما أعلنتم عنه حيال الكورد وكوردستان،  ومن الضروري أن يفكر الناشطون الكورد في البحث عمن يتفهم آلامهم وآمالهم ويعتبر طموحهم القومي في إدارة أنفسهم ذاتياً ضمن سوريا موحدة وحرة بكل معنى الكلمة طموحاً مشروعاً، طالما هو في حدود العمل السلمي الديموقراطي، لا سوريا ذات نسخة رديئة من النظام المركزي الرديء الذي عانى منه شعبنا عقوداً من الزمن، ويعمل الآن على تغييره، حتى بالقوة، وهو مستعد لتقديم كل التضحيات في سبيل ذلك.

تعلمون يا سيادة رئيس المجلس الوطني السوري بأن الصين الشيوعية قبلت بأن يكون لمدينة هونغ كونغ وضع إداري واقتصادي خاص بها، على الرغم من أن شعب المدينة صيني وأنها تشكل بالنسبة للصين العملاقة نقطة صغيرة في لوحة كبيرة، وتعلمون بأن الرومانيين يتمتعون بحقهم في إدارة أنفسهم ذاتياً في دولة سويسرا، على الرغم من أنهم يشكلون 1% فقط من مجموع السكان، وتعلمون أيضاً بأن كلاً من النظام السوري والإخوان المسلمون الذين في تناقض كبير معه، سياسياً وفكرياً، قد اعترفا بأن الشعب الكوردي في سوريا يعيش على أرضه التاريخية، وأرض هذا الشعب تدعى “كوردستان” التي تعني بالعربية “وطن الكورد”، وهذا مختلف جداً عن مزاعمكم بأن لامجال لكوردستان أو لاذقستان، فهذا يهبط بمستواكم العلمي إلى مستوى ضابط الأمن السوري الشهير محمد طلب هلال، الذي أراد انهاء القضية الكوردية مثلكم ولكن بأساليب قذرة ومنحطة، بل إنه لم يكن ناكراً لوجود كوردستان على غرار ما تقومون به. وقد تقولون بأنكم لاتنكرون وجود كوردستان في العراق وايران وتركيا، ولكن كيف يمكن التوفيق بين وجهي المسألة، حيث أن الكورد يعيشون على أرضهم هذه، في سوريا وخارجها في الاقاليم المذكورة، قبل تقسيم وطنهم بمعاهدة سايكس – بيكو الاستعمارية في عام 1916 وبعدها… فإن لم يكن الأمر هكذا فإنكم أيضاً – في نظرنا – مثل  بعض البعثيين العنصريين الذين دأبوا على الزعم بأن الكورد مهاجرون ولاجئون لاعلاقة تاريخية لهم بأرض سوريا… وهنا نفترق يا سيادة رئيس المجلس الوطني السوري، إذ لايمكن لنا التعامل كمواطنين كورد سوريين مع من لايختلف في شيء عن العنصريين حيال أهم قضية بالنسبة إلى شعبنا الكوردي، ألا وهي قضية وجوده وعيشه على أرض وطنه التاريخي.

ولقد كنتم – حسب علمنا – أحد الذين وافقوا على البند الخاص بالقضية الكوردية في الوثيقة الصادرة عن مؤتمر تونس للمجلس الوطني السوري، أم أنكم نسيتم ذلك؟

ولذا نشكركم لأنكم وفرتم على كل نشطاء الكورد المخلصين لقضية شعبهم عناء الحوار معكم والتباحث حول الأمور الأخرى التي تعتبر بالنسبة إلينا في الدرجة الثانية من بعد قضيتنا الأساسية.

على أمل أن تعتذروا مرة أخرى للشعب الكوردي وحراكه السياسي – الثقافي، مثلما اعتذرتم من قبل لهفوة سابقة من هفواتكم المتتالية، عن قصد أو عن استعجال، وعلى أمل أن يتبرأ رموز مجلسكم الموقر من هكذا طلقات نارية غير مجدية باتجاه شعبنا الكوردي الأعزل

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s