سوريا والعامل الدولي من جون ماكين إلى سيرغي لافروف

جان كورد، ‏ 13‏ آذار‏، 2012

من ملاحظاتنا على مؤتمر هه ولير (أربيل) للجالية الكوردية من خارج البلاد أنه أهمل موضوع البعد الدولي إهمالاً تاماً في محاضراته ومداخلاته العديدة، فالبعد الدولي يخيم بظلاله الوارفة على كل صغيرة وكبيرة في حياتنا السياسية الكوردية، داخل البلاد وخارجها، وهذا لايمكن تناسيه لأسباب متعلقة بأحزابنا أو ظروفنا الذاتية، فالحياة السياسية تكون صحية وناجحة عندما نلم بكل جوانبها، ولاندع أي جانبٍ منها في العتمة، بعيداً عن النقاش والمعالجة

وهكذا هو الوضع العام للمجتمع السياسي السوري، الذي نحن جزء من نسيجه المتعدد الألوان. ولا يمكن معالجة المعضلة السورية الحالية التي صار لها من العمر سنة كاملة، دون التطرق إلى جانب البعد الدولي الهام وتأثيراته فيها، إذ هناك محوران كبيران متناقضان يتمثلان بموقفين متعارضين، الأول هو موقف السيناتور الأمريكي الجمهوري المعروف جداً، جون ماكين، والثاني هو موقف وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف، حيال الموضوع السوري هذا. فالموقف المكيني يطالب بصراحة بقصف المواقع والآليات العسكرية السورية من طائرات ودبابات تهاجم الشعب السوري والمتظاهرين المدنيين، وذلك بهدف وضع حد لطغيانه وإزالته من الوجود، في حين أن الموقف اللافروفي يسعى بكل السبل للابقاء على نظام الأسد، رغم كل جرائمه ضد الإنسانية، ورغم المطالبة الدولية بالتخلص منه. وبين الموقفين الصارخين هذين مواقف أقل حدة في الاتجاهين المتعاكسين

يحاول النظام الأسدي على الصعيد إظهار نفسه الدولي بكل ما أوتي من قوة كجدار مانع للإرهاب الدولي، حتى أنه يحاول المستحيل لاتهام المعارضين السوريين بأنهم يرتكبون مذابح رهيبة وكبيرة بحق المدنيين، في حين أن مرتزقته وشبيحته وجنوده هم الذين يفعلون تلك الجرائم الوحشية، وعلى الرغم من أن ليس هناك في العالم الخارجي من هو مقتنع بما يزعمه، فالعالم كله يعلم أن الأحداث السورية ليست إلا حلقة من حلقات الثورات الشعبية التي يطلق عليها اسم “الربيع العربي”، وهي ثورات نجحت الواحدة تلو الأخرى إلى حدٍ كبير، في تونس وليبيا ومصر، والنظام مستعد لارتكاب كل الحماقات بهدف البقاء. وعليه فإن التوجه الدولي للنظام الأسدي خاطئ من الاساس، ولايجدي، بل إن عناده السياسي، رغم كل هذه المظاهرات الواسعة والانشقاقات الكبيرة في صفوف الجيش السوري، ورغم كل التضحيات البشرية التي زادت عن ال8500 مواطن، سيؤدي به إلى مزيد من العزلة على الصعيد الدولي، وقد ترغم جرائمه الجماعية المتتالية المجتمع الدولي أو أطرافاً منه إلى تدخل عسكري مباشر ضده

العامل الدولي للأزمة السورية هو الذي يتحكم في بقاء النظام أو سقوطه، فمن خلاله تتوحد القوى الدولية التي ترغب في الاطاحة بالنظام أو إضعافه أو إرهاقه، كما هو رأي المحور المكيني، أو تختلف على ما يجب القيام به أو تركه على حاله، كما يفكر به المحور اللافروفي حتى الآن، إلا أن الذي يزيد في تفعيل هذا البعد الدولي، إضافة إلى ارتكاب النظام للمجازر، هو استعداد الشارع السوري لتحريك الأجواء الخانقة والمحافل الصامتة في هذا البعد الهام جداً. فالشارع الذي يثور وفق خطة وسياسة تأخذ بعين الاعتبار هذا البعد الدولي هو الأقدر على توظيفه لخدمة أهدافه الوطنية، ومنها هدف اسقاط النظام الذي تسعى المعارضة له، كما يسعى الشارع السوري بأسره

وأعتقد بأن المعارضة السورية تستطيع لعب دورها في توحيد طاقات الشعب وزجها كلها في معركة الحرية، من خلال التنسيق الجيد بين فصائلها الأوعى لأهمية البعد الدولي في صراع السوريين من أجل الانتصار الناجز على نظام المافيا الدموية في بلادهم، أما الحلم بتوحيد كل الفصائل فهذا ضرب من الخيال وتضييع للوقت، إذ أن من سمات الديموقراطية تعددية القوى السياسية في المجتمع الواحد. أما المعارضة التي لاتعي أهمية البعد الدولي، فإنها إما جاهلة بجدلية الثورة والنجاح أو أنها لاتريد ذلك حقيقةً، أو أنها معارضة مندسة من قبل النظام ذانه، وكذلك تلك المعارضة التي تبحث باستمرار عن الأسهل في الأعمال، وتتجنب الصدام مع النظام، وتختار محور لافروف عوضاً عن محور ماكين، رغم كل المذابح والقصف المدفعي الذي يذبح في ظله أطفال سوريا بين أحضان أمهاتهم المغتصبات

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s