لا تسمحوا لأحد أن يهمل قضيتنا المركزية اليوم

جان كورد، ‏14 ‏ كانون الثاني‏، 2012

في ندوة ببرلين الألمانية قبيل نهاية السنة الماضية، استغرب الحقوقي السوري الشهير، الأستاذ هيثم المالح، طرح القضية الكوردية في هذا الوقت الذي برأيه للسوريين جميعاً ذات المشكلة الأساسية، ألا وهي إزالة النظام الأسدي، كما أن زميله في الندوة الشيخ بعدراني قال بأن الكورد حكموا السوريين لمدة خمسين سنة (وقصده كان حكم الشيخ كفتارو مفتي الجمهورية “العربية” السورية سابقاً، والشيخ محمد سعيد رمضان البوطي، المتبرىء من قومه الكوردي في تصريح شهير له)، فإن دل هذا على شيء، فإنما يدل على  ضحالة سياسية لدى بعض رجال سوريا المستقبل، أو أنهم يتهربون من حقيقة أن إحدى أهم القضايا التي يجب حلها والاهتمام بها في سوريا، هي قضية ثاني مكونٍ ديموغرافي في البلاد، تم إهمالها والتجني على أصحابها خلال عقودٍ طويلة مظلمة، في أشنع صور الشوفينية والاقصاء والتمييز القومي. فإذا كان حقوقي كبير تعقد عليه آمال كثيرٍ من السوريين بهذه الضحالة السياسية، وإذا كان شيخ جليل لا يفرق بين حكم شعبٍ لنفسه وبين حكم مفتي للجمهورية لا وظيفة له سوى تبرير كل موبقات نظامٍ لا مثيل له في الاجرام شرعاً، ولا مثيل له في انكار حقوق الشعوب، فعلى المعارضة السورية السلام
قد يكون من الظلم اعتبار المعارضة السورية من هذه القياسات أردأ من النظام القمعي المجرم، ولكن بالتأكيد سيسأل المواطن الكوردي السوري نفسه:”لماذا أقطاب المعارضة بالذات يهملون قضيتي المركزية، واحداً بعد الآخر؟”… ومن قبل خلط العالم الاجتماعي السياسي الكبير، الدكتور برهان غليون، وهو رئيس المجلس الوطني السوري، الساعي لبناء دولة الحقوق والحريات والديموقراطية، بين وضع الكورد في سوريا وبين وضع اللاجئين العرب والأفارقة في فرنسا… ومن ثم عاد ليعتذر للشعب الكوردي
يبدو للبعض من إخوتنا وزملائنا وأساتذتنا العرب في المعارضة وكأن المطالبة الكوردية بضرورة التأكيد على إيجاد حل ديموقراطي وعادل، للقضية الوطنية الكوردية، حسب القانون الدولي، إنحراف عن مسار الثورة السورية، أو انكفاء للكورد عن المساهمة فيها، وهذا فيه ظلم وجور وعدم شعور تجاه عشرات المظاهرات الضخمة في المناطق الكوردية والعدد الكبير من الضحايا التي قدمها الكورد للثورة السورية. إذ ليس هناك كوردي وطني لم يعلن قولاً أو كتابةً أو مساهمةً عملية عن مشاركته في هذه الثورة أو مساهمته في دعمها وتأييدها والدعوة لها، فلماذا هذا التجني على الكورد؟ إن لم تكن هناك نية سيئة لدى بعض أقطاب المعارضة السورية، وأقصد أولئك الذين لا يهمهم شيء سوى الوصول إلى المناصب العليا في الدولة، ومنهم مع الأسف بعض أكرادنا أيضاً
وحيث أن النضال في سبيل انتزاع الحق القومي العادل للشعب الكوردي قضية مركزية  لكل الحراك السياسي – الثقافي الكوردي، في داخل البلاد السورية وخارجها، وهي جزء أساسي من قضية الثورة السورية في نظر الشعب الكوردي، الذي قام ويقوم بواجبه الوطني باستمرار، سواءً في الدفاع عن الوطن المشترك، أو في الكفاح من أجل سوريا تشرق عليها شمس الحرية من جديد وتصان فيها حقوق الإنسان ويتم تداول السلطة فيها ديموقراطياً، فإن الفصل بين قضيتنا القومية المركزية وبين قضية الحرية لكل السوريين فصل آخر من فصول التسويف العنصري تجاه الاعتراف بشرعية مطالب شعبنا المضطهد، على سائر فصائل الحراك السياسي – الثقافي الكوردي رفضه وفضحه والابتعاد عن الذين يمارسونه باسم المعارضة السورية، أياً كانوا
ولكن هذا الموقف السليم، أي الربط التام بين القضية المركزية والأساسية لشعبنا الكوردي وبين استمرارية الثورة السورية الكبرى، وضرورة المساهمة الكوردية الفعلية والعملية فيها، لايعني بأي حالٍ من الأحوال فك الارتباط بين المعارضتين الكوردية وغير الكوردية، لا اليوم ولا مستقبلاً، فنحن الكورد عماد من أعمدة هذه الثورة، ومكون أساسي من مكونات الشعب السوري، وعلينا تقع مسؤولية وطنية تجاه الوطن المشترك، ومسؤولية إنسانية تجاه الشعب السوري الذي يتعرض إلى أشرس أشكال العدوان من قبل نظام المافيا الأسدية المستبدة به، ونحن جميعاً نعلم حكاية (أكلت يوم أكل الثور الأبيض)… فلن ننخدع بالأساطير التي تقول بأن النظام والمعارضة وجهان لعملة واحدة!
وإنني متفائل حقاً بمزيدٍ من التلاحم البناء والحقيقي بين الحركة السياسية الكوردية وبين المعارضة السورية الديموقراطية، وبخاصة بعد استقبال الأخ الرئيس مسعود البارزاني وفد المجلس الوطني السوري، برئاسة الدكتور برهان غليون، في عاصمة اقليم كوردستان العراق، حيث للسيد البارزاني ومن ورائه الرئيس العراقي مام جلال طالباني، دور هام في ترتيب البيت الكوردي السوري أيضاً، وهذا سيعطي مردوداً إيجابياً – بإذن الله – لما فيه خير الشعب السوري عامة، والشعب الكوردي في سوريا خاصة

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s