من يسرق وينشر لنا الوثائق السرّية السورية؟

alt جان كورد – ‏الثلاثاء‏، 26‏ تشرين الأول‏، 2010

مثلما ظهرت الصورالمرعبة للقصف الشامل المدمّر للمدن الألمانية أثناء الحرب العالمية الثانية، وبخاصة مدينة درسدن القريبة من برلين، فيما بعد، ذلك القصف الذي لم يكن له أي مبرر قتالي، وكذلك قصف مدينتي هيروشيما وناغازاكي اليابانيتين بالقنبلة الذرية وابادة سكانهما وتحويلهما إلى هشيم، ومثلما نّشرت “الأوراق الفيتنامية” عن الجرائم الكبرى التي حدثت أثناء حرب الفيتنام التي خاضتها الولايات المتحدة الأمريكية، فها هي اليوم تطفو على سطح المحيط الالكتروني في شتى أنحاء العالم صور وتقارير سرية للغاية وخطيرة جداً عن الحرب في العراق، تلك التي بدأت في عام 2003 وأطاحت بدكتاتورية البعث الدموية، لتعطي هذه “المكتشفات” المعروفة من قبل إلى حد ما صورة رهيبة عن المرحلة التي انتقل إليها العراق في ظل الاحتلال وقيام نظام “ديموقراطي حر وحديث!”…

وعلى الرغم من أن نشر هذه الآلاف المؤلّفة من الوثائق الأمريكية السرية تثير أسئلة عديدة، منها: ما مدى مساهمة الإدارة الأمريكية في ظل الرئيس أوباما في نشرهذه الوثائق، للهجوم على الادارة النيوكونية السابقة بها، فإنها تفتح صفحة كبيرة من النقاشات حول تسخير أسرار الدولة من قبل الشريحة السياساية الحاكمة أو المعارضة للقصف الاعلامي والقصف الاعلامي المعاكس، تماماً مثلما تم استغلالها بعد قصف مدينة درسدن وهيروشيما وناغازاكي وحرب الفيتنام… وقد تظهر وثائق أخرى عما جرى أثناء قصف جبال تورا بورا وما بعدها…

ما قام به موقع ويكيلييك الشهير، يعتبر حدثاً جريئاً وهاماً للغاية، هذا الموقع الذي هو عازم – حسب ما صرّح به مبدعه الأوّل جوليان آسانغى الاسترالي- على خلق نظام عالمي يتيح للبشر التعبير والاعلان عن الرأي والكشف عن الجرائم ضد الإنسانية، دون أن تتمكّن أي حكومة من وقف نشر المعلومات أو عرقلتها أو غربلتها بالشكل الذي تريده… وحقيقة يبدو الأمر وكأنه يسعى لاحداث صدمة نفسية قوية وجماعية على مستوى العالم كلّه لاخافة الناس من تأييد أي عمل عسكري أينما كان…أي أنه يبعث ب”رسالة سلام” إلى المجتمع البشري في صياغة اعلامية متقنة مزوّدة بصور مرعبة حقاً…وهذه الرسالة قد تكون مدعومة تماما من السيد باراك حسين أوباما بذاته…

في العالم الحر الديموقراطي، وجد ويوجد وسيوجد دائماً أناس من هذا القبيل، ومثال الصحافي الألماني غونتر فالراف مشهور، هذا الذي أصدر كتابه المثير ((في القاع الأدنى )) في عام 1985 حول المعاملة الحقيقية التي يلقاها الأجانب على أيدي المسؤولين الألمان الذين يتباهون بدفاعهم عن الحريات الإنسانية ومعاداتهم للتمييز العرقي أو الديني، ففضحهم بشكل رائع بأن غيّر شكله ليبدو كعامل أجنبي بسيط في أعمال وأشغال متدنية المستوى، وسجّل بدقة ما رأته عيناه وما سمعته أذناه من مختلف صنوف الاهانات والمعاملة اللاإنسانية للأجانب في بلاده…

ولكن من لنا في الأرض ليسرق الوثائق السرية للحكومات السورية المتعاقبة على الحكم وأجهزة الدولة السرية من مخابرات لأمن الدولة والأمن السياسي وفروع المخابرات العسكرية ومسؤولي المعتقلات والسجون، وينشرها ليرى العالم حجم الجرائم المرتكبة ضد الإنسانية في بلادنا، في تدمر وصيدنايا والشيخ حسن (والمزة سابقاً) وشتى فروع الاجرام السياسي المنظّم تحت إشراف النظام الحاكم… وكذلك ما ارتكبته العصابات المجرمة في مختلف المدن السورية، وفي مقدمتها حماه وحلب، وجريمة اغتيال الشيخ الشهيد محمد معشوق الخزنوي وحملة تصفية الجنود الكرد عن طريق التعذيب أوالاغتيال من قبل مسؤوليهم العسكريين أثناء الخدمة الالزامية… ؟ من يكشف لنا عن الجرائم التي ارتكبها أناس محسوبون على نظام الأسد الدمشقي في لبنان، وفي مقدمتها جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري وأكثر من 20 من مرافقيه وسط بيروت، حيث لايزال النظام السوري موضع الشبهة والاتهام في هذه الجريمة؟ وكذلك حليفه اللبناني حزب ألله التابع لايران…

هل سيلجأ النظام بنفسه، كما يحدث في الولايات المتحدة الأمريكية، بسبب هبوط الشعبية مثلاً كهبوط شعبية السيد أوباما، والتخلّص من مجرمين معينين، إلى دفع بعض الصحافيين أوعملاء الاستخبارات أو “المنشقين!!!” لنشر بعض الوثائق عن الجرائم القديمة أو الحديث عن بعض مما تم ارتكابه مؤخراً؟

ومهما تكن طريقة  نشر وثائق سورية سرّية أو الناس الذين يقومون بذلك موضع شبهات وتساؤلات، فإن شيئاً كهذا سيكون بالطبع مثيراً للغاية ومهماً بالتأكيد للشارع السوري، وللمجتمع الدولي أيضاًً…

أم أن الجرائم ضد الإنسانية في سوريا ستظل قيد الكتمان إلى قيام الساعة، ولن يعلم عنها العالم شيئاً، بل سينساها الانسان السوري أيضاً بعد جيل أو جيلين…؟

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s