Bilbil

  1. Februar 2015

(Ev helbest li ser helbesteka min a kevin hatiye vehûnandin)

Hevalê, bo Xwedê bêje

Çima bilbil wilo gêj e

Gemî westî di derya da

Me dil zer bû bi feryada

Eve dîlber di malê da

Wekî hespê di tewlê da

Girêdane bi zincîran

Wekî girtî di cengê da…

Hevalê, bo Xwedê rabe

Me dil îro çemê Zab e

Çi fîxan e ji bilbil tê!

Çi hawar e şeva reş tê!

Welatê xwe dibînim ez

Wekî dîlber di xewnê da

Keça nazik ji baxê tê

Wekî heyva zerîn hiltê

Neyarê me wekî mar e

Li pey wê dev tijî jehr e

Hevalê, bo Xwedê kanî

Pênûsa E’hmedê Xanî

Bila dîsa binivsîne

Gulîstanan bixemlîne

Mem û Zînê ji xew rake

Û destên wan bihevgîne

Neyarên me wekî xulî

Di bin solên me da dîne

Eger Xanî dizanin em

Gelek dî jî veşartîne

Li hember toz û tolazan

Bila dîsa bigazîne:

„Gelê Kurdî nema dimre

Ewê niştê xwe bistîne…“

„Pîrmêr û pîrejinên Qendîlê“ çi ji başûrê Kurdistanê dixwazin?

  1. Februar 2015

IMG_2139

Bira bira ye, bazar li der ha ye!“ 

Em tev dizanin ku baregeha PKK ya siyasî û serekîn, li doravka Imranliyê ye û ya leşkerî jî li çiyayê Qendîl e. Herdu baregeh ne li bakurê Kurdistanê ne. Eve jî jarbûna vê partiyê dide tazî kir, tevî ku ew xwe wekî mestirîn partiya siyasî, di Rojhilata navîn de, dide xuyakirinê. PKK yek gund li bakurê Kurdistanê, paş 31 salan ji hilgirtina tivengê, azad nekiriye. Eve jî rastiyeke dî ye. Ji ber vê yekê, giraniya xwe dide ser parçeyên dî yên Kurdistanê. Li bakur di hilbijartinan de pir bi pêş ve neçûye û hinek partiyên dî yên bi siyasetin ne li gel xêza PKK pêda dibin û di bin alaya kurdistanî de, ne ya komonîstan û ne jî ya Lîtuaniya an Angola, xebata xwe dikin. Du partiyên giring: (PDK-T) û (PAK), bi aşkereyî siloganên neteweyî yên kurdistanî davêjin ortê, eve jî di dema pêş me de wê gelek Kurdan bi ser van de bîne û wê dengên wan Kurdan jî di hilbijartinan de bo van partiyan bistîne, ji ber ku Kurd hemî têgihane, ku tiveng ne her tiştek e û carina mirov bê tivengê dikane destkeftiyan bi destxîne. Eve jî bo PKK ne başe.

Ji ber ku gengeşiyên mediyayî û devkî, di navbera dewletê û PKK de, heta niha çi rûn bi ser dew nexistine, hêviyên gelek çavdêrên vê kefteleftê jar bûne û tew nebawerin, ku dewlet tiştekî giranbiha ji dest bide, û hevalêd tivingdar jî li çiya êdî gilî û gazincên xwe ji şernekirina bêçare dikin, ji serokatiya „pîrmêr û pîrejinên Qendîlê“ dilgiran û hosan bûne, PKK niha bizavên xwe dike, ku li parçeyên dî yên Kurdistanê bibe xudan deselatekê, wek bazarvanê ku li derekê ziyaneke mezin dîtiye û dipeke û dibeze, da li dereke dî bi ser keve. Eger ev jî nebû ew bibe hevparê deselatekê, eger ya Kurdan nebû, ya ne Kurdan jî baş e, ji ber ku ji wan re serkeftineke berbiçav pêwîste.

Li rojavayê Kurdistanê, ku bê navê ‚Kurdistan‘ herdem bi nav dikin, xwexuyîkirineke „Idareyeke“ „demoqrat!!“ ava kirin, hêzên dî yên kurdî jê bidûrxistin û qorî kirin, û şêxê êleke Erebî kirin berpirsê kantona tev mezin (Ya cezîrê) û navê ‚Kurd‘ û ‚Kurdistan‘ avêtin „çopê“ (Wek Hatip Dicle gotiye), hema ew bizav neçû serî. Di orta kantona Cezîrê de deselata Esed ta niha bi cîh û war e, û hîmê Hafiz Esed di orta bajêrê Qamîşlokê de li ber çavan e. Di Kurdaxê de, xwexuyîkirin „Idare“ bûye çawîşekî girs ê ji bo berevkirina pacê û destdanîna ser dêrîna kesên ne li gel PKK ne. Di Kobaniyê em dibînin çi ziyan û „Xezeb“ bi serê gelê me de, ji ber siyaseta çewt a PYD hat. Eger piştvaniya Pêşmerge û hêzên asîmanî yên USA û hevalbendên wê nebana, wê rewş hîn wêrantir biba.

Li Rojhilatê Kurdistanê PJAK hate pêdakirin, xwîna gelek xort û keçên Kurd li wir hate rêtin   û ji nişka ve PJAK a PKK berşê û winda bû, çi li wir qewimî nema em dizanin.

Dema DAISH avêtiye ser Şengar û derdora Kerkûkê, ji PKK re delîveyeke nû pêda bû, ku xwe tev li kar û barên başûrê Kurdistanê bike. Hinek şervanên xwe hinartin bo sengerên cengê, lê di mediya xwe de, û bi taybet di „Ronahî TV“ de, cenga PKK ya mezin li ser serokatiya başûrê Kurdistanê bû. Em dikanin vê yekê bi belge bidin gelê xwe, lê gava Pêşmerge bi wêrekî avêt ser hemî cîh û warên DAISH, êdî PKK bizava xwe kir, da Şengar nekeve nav sînorê Kurdistanê, û xebata xwe kir bo avakirina kantoneke Şengarî ya serbixwe, ku negirêdayî deselata başûrê Kurdistanê be. Gava di vê bizavê de jî bi serneket û gelê me yê  Ĕzdî ev pilan bi tundî neykir, û wekî berbestkirina yekbûna xakî Kurdistan da xuyakirinê, êdî pêwîste PKK bernameyeke dî bavêje meydanê. Lê ji bo çi?

1.Rûniştina pîremêr û pîrejinan di şikeftên Qendîlê de „servehesîn“e, lê ji bo xort û keçan windakirina temenê wan e, û gelek ji wan bêguman niha dibêjin: „Me mal û xwendina xwe hêlan, ne ji bo daniştina di van çiya de û ji bo xwarina gûz û palûtan. Em hatibûn niştê xwe rizgar bikin.“ Rawestandina cengê li bakur, bê bidestxistina aştiyê wê PKK jartir bike û wê gelek kes ji bin basikên wê birevin.

2. Li rojavayê Kurdistanê, ku bajêrê Kobanî bi tevayî hatiye wêrankirin, harîkariyeke nêvneteweyî ya mezin pêwîst e, eve jî bi rêya PYD bi dest nakeve, ne deselata Esed, ne Iran û ne jî Uris vê piştgirtiyê ji PYD re dikin. Welatên Rojavayî jî Dixwazin hemî harîkariya xwe bi Kurdan re di rêya deselata başûrê Kurdistanê re bikin. PKK jî dizane, ku ewên xwexuyîkirina „demqrat“ dikin, li ber gelê Kurd ji bo wêrankirin û avakirina kobaniyê berpirs in. PYD li ser zimanê Salih Muslim li Hewlêrê got: „Em ji mecbûriyetê hatine vira!“. Hinek ji Kurdan wilo têdigihin, ku PKK binzor bû, ku hevalêd xwe yên PYD bişîne Hewlêrê, ne ji ber baweiya bi yekbûna xebata gelê Kurd. PKK xwe tew wekî partiyekî kurdî nabîne. Lew re ew nikane ji berprsiya xwe di Kobaniyê de bireve.

3. Çendîn car YPG li gel hêzên USA di cengê de kar bike, deselata Amerîka dîsa jî wê mîna dostekî ji xwe re nabîne. Li vir hinek bingehên ramanî hene, hema dîsa jî Amerîka mifayê ji neyarên xwe dibîne, wekî çewa di cenga Afganistanê de mifa ji Iranê dîtibû, û di Iraqê de ji wê mifa li hember Seddam Husên dît û niha jî dij bi DAISH dibîne, lê Iran dimîne yek ji mestirîn neyarên Amerîka.

PKK ji ber van egeran û ji bo hinek bercewendiyên xwe yên partînî gef û gurran dide serokatiya başûrê Kurdistanê, û li wê zor dike, û sê tîran davêje, her yek bi aliyekî de:

-Ew bo Tirkan dibêje: Em amadene, ku ji qada cengê li dij we derkevin û bibine hêzeke leşkerî ya kurdistanî, ku bi fermana hevpar a hêzên Kurdistanê bixebitin, ji me netirsin, êdî em li dij we tiştekî nakin. Tenha piştvaniya me bi tengerêyekê „korîdorekê“ bikin, da em bajêrê Kobanê ji nû ve avabikin û li ber Ewrûpa û USA me wek dost bidin xuyakirin, ne wek têrorîstan.

-Ew bo Kurdan dibêje: Paş ku me piştvaniya birayên xwe li „Başûr“ dij bi DAISH kir, ma qey mafê me nîne em jî bibin hêlek di deselata wir de? Eve jî diyar dike, ku nezaniyek di vir de heye: Hem ji aliyê siyasî, û hem ji aliyê leşkerî ve, PKK ne hêzeke başûrê Kurdistanê ye, ku ta niha pareke ji komara Iraqê. Ev xwestek „axaz“ rast nîşana tênegihîştina ramiyarî ye. Gotina hêja Murat Qereyelan li ser vê mijarê, wek Kurd dibêjin: „Tew nakeve aqilan.

-Ew bo Iranê dibêje: Eger hûn piştvaniya me nekin û zorê li Esed nekin, da ji me re bergeheke firehtir bide bo xwexuyîkirina di rojavayê Kurdistanê de, em ê tev li hêzên pêşmerge bibin, û bi wê şêweyê wê terazûna hêzan di Iraq û Sûriye de bite guhartin.

Erê, paş şikestinên PKK di bakurê Kurdistanê de, ku li wir xwe wek hêzeke „kurdî“ nabîne, dixwaze niha bibe hevparê deselata siyasî û leşkerî di başûrê Kurdistanê de, da di çavên cîhanê de dîmenê xwe biguhêre. Ew heta niha wekî hêzeke „Têrorîst“ hatiye şeqlekirin. Ta kijan pileyê deselata başûrê Kurdistanê bo hembêzkirina PKK amade ye, û ew ê çewa hevpariya leşkerî û siyasî bi PKK re, bi Iraqiyan bide pejirandin, ez vê yekê nizanim, hema metelokeke Kurdan heye dibêje: „Bira bira ye, bazar li der ha ye!

الدور التاريخي للبارزاني في الحركة التحررية الكوردية -1

  1. Februar 2015

 الجزء الأوّل294939_293095884102738_100002069865466_657164_176491464_n

بعضهم يقول صادقاً: “هذا الشبل من ذاك الأسد” ويعني الكورد بالأسد: القائد الخالد مصطفى البارزاني الذي لعب دوراً تاريخياً فذاً في قيادة الحركة التحررية لعقودٍ طويلةٍ من الزمن، مقاتلاً صنديداً يحسب الأعداء لقواته المتواضعة “البيش مرﮔه” أو “الذين يجابهون الموت، ألف حساب، على الرغم من

ضعف الإمكانات المادية وقلة السلاح الذي كان في أيدي محاربيه الشجعان

لقد كان الإطار الظرفي الذي عاش وكافح فيه الأب البارزاني، الذي يعتبر من أهم قادة الكورد وأجدرهم في التاريخ منذ صلاح الدين الأيوبي، غير الإطار الظرفي الذي يقود فيه الأخ المناضل مسعود البارزاني شعبنا، دولياً واقليمياّ وكوردستانياً، حيث أدار العالم الاشتراكي بأسره ظهره للحركة التحررية الكوردية في زمن الحرب الباردة، على الرغم من أن قائدها البارزاني مصطفى التجأ على أثر قضاء الشاه الإيراني على جمهورية كوردستان (عاصمتها مهاباد) في عام 1947 إلى الاتحاد السوفييتي وليس الغرب الرأسمالي، وظل هناك لمدة 12 عاماً، لم يقم فيها بأي نشاطٍ معادٍ للسوفييت والشيوعية، وحرص على إقامة علاقاتٍ متوازنة مع الحزب الشيوعي السوفييتي من دون أن يتخلى عن دوره الهام في قيادة حركة شعبه الكوردي، في حين اعتبر العالم الرأسمالي (أوروبا والولايات المتحدة خاصةً) حركة هذا الشعب، الوطنية الديموقراطية، ذات الأهداف المشروعة والعادلة، على أساس حق تقرير المصير للشعوب، مضرّة بمصالحه وعلاقاته في منطقة الشرق الأوسط، وقائدها ليس إلاّ (ملا أحمر) أي “شيخاً شيوعياً”، وكانت الأحزاب الشيوعية في المنطقة تعادي البارزاني مصطفى وحزبه الديموقراطي الكوردستاني حسب الظروف والأجواء المتغيّرة، وعلى الضد من مستوى علاقاتها بالنظم الحاكمة في البلدان التي تقتسم أرض ووطن الكورد “كوردستان”، وعلى الأغلب كانت معادية للبارزاني الخالد والحركة الثورية التي يقودها

وعندما انهارت الثورة الكوردية (1961-1975) التي خاضها ضد الحكومة المركزية في بغداد، بسبب الدعم التام والكبير سياسياً وعسكرياً لنظام صدام حسين الدموي من قبل المعسكر الاشتراكي، مقابلة خيانة العالم الغربي للثورة الكوردية آنذاك وبسبب عدم وفاء وزير الخارجية الأمريكية هنري كيسنجر آنذاك لوعوده بتقديم الدعم ومساندة الكورد لردع النظام المركزي، واستمرار الولايات المتحدة الأمريكية في دعم ومساندة الشاه الإيراني الذي بدأت نيران المعارضة تغلي تحت عرشه، وقف البارزاني مصطفى الحكيم ليقول لشعبه في محنته الكبرى بشجاعة المحارب المنهزم: “إن دوري في قيادة الشعب الكوردي قد انتهى، والشعب الكوردي سينتج من بين صفوفه قيادةً جديرة له.” وقال أيضاً في تلك الأيام العصيبة: “إن أكبر خطأٍ في حياتي هو وضعي ثقتي في دولةٍ كبيرة.” وبذلك بدأت مرحلةٌ جديدة من مراحل الكفاح التحرري الكوردي، الذي لعب فيه إقليم جنوب كوردستان ولا يزال يلعب دوراً هاماً وطليعياً لكفاح شعبنا من أجل الحرية والحياة.

لا يمكن هنا تجاهل دور البيشمركة الكبير الأخ المناضل إدريس البارزاني الذي وجد أمامه شعباً مشرّداً وقواتٍ مبعثرة بدون إمكانات وأصدقاء، في حين ارتفع عدد الجحوش والعملاء ومرتزقة النظام الصدامي، حيث عمل صدام حسين في تلك الظروف السيئة للكورد استغلال الهزيمة الساحقة التي ألحقها بهم، بدعم سوفييتي شامل وفي ظل صمتٍ عربي وإسلامي ودولي تام، فقام بتهجيرٍ جماعي للعشائر الكوردية الوطنية الاتجاه وتخريبٍ وهدمٍ للبنى التحتية في كوردستان ولآلاف القرى، إضافةً إلى مناطق معزولة من السكان، وتلغيم مساحاتٍ شاسعة حول المدن والمناطق التي قد يتسلل منها البيشمركه من خارج الحدود، وإقامة كيانٍ مشّوه وعميل من إدارةٍ محلية للمرتزقة الكورد سماها ب”الحكم الذاتي”، بهدف تضليل الرأي العام العالمي وتدجين الكورد وترحيلهم وتعريبهم

في تلك المرحلة التي كان يصعب لأي قائدٍ سياسي وعسكري الصمود، وقف القائد المحارب إدريس البارزاني وإلى جانبه مسعود البارزاني البيشمركة الشاب والسياسي الذي تربّى مع أخيه على أيادي القائد الأب، وكان وقوفاً شامخاً وعظيماً، ولولا تلك المواقف الشجاعة لانهارت قوات البيشمركة وتلاشت الجهود القومية لعقودٍ من الزمن، إذ مرّت الحركة القومية لشعبنا آنذاك في أحلك الظروف الوطنية والإقليمية والدولية. ولله في خلقه شؤون، فقد التحق القائد إدريس بأبيه الراحل في وقتٍ عسيرٍ للغاية، لتقع مسؤولية هذا الشعب بالدرجة الأولى على عاتق القائد الجديد مسعود البارزاني، حيث تبعثر الرجال الذين كان الحزب والبيشمركه يعتمدان عليهم، فرادى وبالجملة

وبدأت ملامح الأوضاع الإقليمية تتغيّر، لصالح شعوب المنطقة ومن بينها الشعب الكوردي، فقد اندلعت ثورة شعبية عارمة في إيران، وتم انهاء وإلغاء حكم الشاه الذي لم يجد في العالم دولةً تستقبله كلاجىء سياسي. وفرح الكورد لذلك كثيراً لأن الشاه كان شريك صدام حسين في إلحاق الهزيمة بقائدهم البارزاني وثورتهم المجيدة، وبعد فترةٍ قصيرة تصادم النظامان العراقي والإيراني اللذين استولى كل منهما على جزءٍ من أجزاء كوردستان الأربعة، بعد أن مزّق صدام حسين ما توصل إليه من اتفاق يصدد كوردستان والحدود مع الشاه الإيراني وأعلن إلغاءه رسمياً، مما أضعفت الحرب التي دامت أكثر من ثماني سنوات قوى الدولتين، الحربية والبشرية والمالية، كما تعاظمت الحركة القومية الكوردية في كل أنحاء كوردستان، واتخذ الكورد في شتى أنحاء العالم موقفاً داعماً للثورة التي بدأت تعزز من مواقعها من جديد في جبال كوردستان المروية بالدماء، على الرغم من سياسة التهجير والتقتيل والتعريب والإرهاب الشاملة، وازداد القائد مسعود البارزاني إصراراً على أن لا مجال للتراجع عما بدأ به جده وأباه وأخاه، من قبل، وهكذا انفتحت نوافذ إقليمية وأبواب ضيقة أمام حركة التحرر الكوردية، ولكن الدول المعادية للكورد وكوردستان كانت له بالمرصاد، فجاءت كارثة حلبجة الكبرى في عام 1988، التي راح ضحية القصف الكيميائي على تلك المدينة الكوردية أكثر من 5000 إنسان من المدنيين العزّل، وتوسّعت الإجراءات الإجرامية لصدام حسين بإعلانه حرب “الأنفال” على الشعب الكوردي، إلاّ أنه لم يكن يدري مدى خطورة استخدامه السلاح الكيميائي دولياً، وما تفعله هكذا جريمة في وعي الشعوب والأمم المتقدمة في مجال حقوق الإنسان… ثم وقع الذئب الشرس في إحدى أكبر أخطائه الاستراتيجية باحتلاله الكويت في عام 1990، حيث بدأ الإطار الظرفي للعبة الموت والحياة في كوردستان التي لاتزال جزءاً من العراق بالتغيّر، حيث العراق هي الدولة التي بدأت بالغزو في بلدٍ منتجٍ للبترول وله أهمية قصوى لموقعه على الخليج في مقربةٍ من إيران التي تريد أن تصدّر “الثورة الإسلامية” إلى كافة الأنحاء، فكانت تلك المغامرة التي فتحت على صدام العرب “حامي البوابة الشرقية!!!” أبواب الجحيم

يتبع…   58092_54207

 الأمة الديموقراطية روح والإدارة الذاتية جسد

جان كورد

04.02.2015

 سعى حزب العمال الكوردستاني على الدوام لخلق كيانٍ فكري وسياسي خاص به، يتجسّد في شخصية “القائد” عبد الله أوجلان، حتى يبدو ذلك الكيان وكأنه من مبتكرات حديثة وجديدة لم يأتِ بها عقلٌ بشريٌ من قبل، وهذا غير صحيح وغير  واقعي أبداً، إذ أن آيديولوجية الحزب، الماركسية – اللينينية، هي أقدم عمراً في التاريخ من عمر الحزب وقائده بالتأكيد، بل إن السيد أوجلان قد خلط عناصر هذه الآيدولوجية خلطاً عجيباً، بحيث لم يعد أحد يفهمه فهماً جيداً، ففكر حزب العمال مضطربٌ بين شيوعية موسكو المنهارة والماوية الصينية المتطرّفة وشيوعية بعض الحركات الثورية الفاشلة في أمريكا اللاتينية، ولكن إجمالاً  فإن ما نعتبره “فكر القائد أوجلان” ليس إلا ما أخذه من الماركسية- اللينينية، ثم عجنه فيما بعد بمختلف العقائد والأفكار التي انتشرت في تركيا وفي منطقة شرق المتوسط، من عهد إبراهيم وزرادشت وأنبياء اليهود والمسيحيين والمسلمين، إلى الفلسفة الإغريقية وقيم الحركة التنويرية الأوروبية وما اقتبسه من الزعيم التركي مصطفى كمال على وجه التحديد، لأن السيد أوجلان يعترف في سجنه بأن مصطفى كمال هذا هو من أشد المفكرين والديموقراطيين تأثيراً في تكوينه الفكري والسياسي، بل يعتبره معلمه الكبير، منذ تواجده في قبضة الدولة التركية على الأقل.

أما عن سياسة تحريرالكورد وكوردستان، فيسعى أتباعه إلى شطب التاريخ الطويل العهد لكفاح الشعب الكوردي واعتبار بدء “تحرير الكورد” بساعة ظهور قائد حزب العمال الكوردستاني وتأسيسه حزبه. ولذلك فإن بعض المتطرفين من الأتباع لا يزال يدفع بآلاف النساء الكورديات مع أطفالهن في مسيراتٍ ومظاهرات في سائر الدول الأوربية وفي كوردستان، شعارها ” بى سروك ﮊيان نابه Bê serok jiyan nabe ” بمعنى ” لا يمكننا الحياة بدون الرئيس“، فيتم  ربط حرية أمةٍ بأسرها في مجال تربية الطفل وإعداد المرأة بحرية زعيمٍ من زعماء أحزابها.  وهذا الربط الوثيق المستمر بين “حرية أوجلان” و “حرية كوردستان” يجري سياسياً على كافة المستويات، على الرغم من تخلّي السيد أوجلان نفسه كلياً عن فكرة “الدولة الكوردية”،  ويحارب  اليوم فكرة “الدولة القومية” للكورد كلياً، ويعتبرها رجعية لا تلاؤم العصر

وها هم أتباعه يسعون الآن بشتى الوسائل لإظهار أن فكرة “الأمة الديموقراطية” و “الإدارة الذاتية الديموقراطية” من المبتكرات الفلسفية التي تفتّق عنها عقل “القائد” عبد الله أوجلان، فأنظروا ماذا كتبه الأتباع في موقعٍ انترنتي أساسيٍ من مواقع الثوار المشهورة بولائها المطلق للزعيم

(يقول قائد الشعب الكردي السيد عبدا لله أوجلان ما يلي: “إذا كانت الأمة الديمقراطية روحاً فإن الإدارة الذاتية هي الجسد. الإدارة الذاتية الديمقراطية هي حال إنشاء الأمة… الديمقراطية بإكساء العظم باللحم، وجعله شيئاً ملموساً بتحويلها إلى جسد.” إن فلسفة القائد آبو المستندة إلى الحضارة الديمقراطية وثقافة الحداثة الديمقراطية لا تهدف إلى هدم مؤسسة الدولة وبناء دولة جديدة في مكانها. بل تهدف إلى بناء مجتمع جديد أخلاقي وسياسي ومنظم على قاعدة “المبادئ الديمقراطية

http://hezenparastin.com/ar/index.php?option=com_content&view=article&id=1378:2011-10-03-07-21-11&catid=75:2009-10-17-05-05-29&Itemid=121

ولكن فكرة “الأمة الديموقراطية” و”الإدارة الذاتية الديموقراطية” ليستا جديدتين، وإنما دعا إليها مفكر روسي يهودي قبل اهتداء السيد أوجلان إليهما بزمنٍ طويل. فالمعروف عن السيد أوجلان أنه كان ضد “الديموقراطية الواسعة” (أي الكلاسيكية) سواءً في الحزب أو في المجتمع، فقد كان قائد حزب العمال هذا يقول فيما مضى: لقد اتخذ حزب العمال الكوردستاني شكله في كوردستان، حيث تم تناول الوطنية والديموقراطية في ضوء الماركسية اللينينية، وحيث تم خوض النضال بالاستناد إلى مثل هذه القاعدة المتينة. (أنظر: مسألة الشخصية في كوردستان، ص 211) وقال أيضاً: “إن الديموقراطية الواسعة في منظمة حزبية تعيش في دياجير الحكم المطلق وفي ظل سيطرة نظام الاختيار الذي يمارسه الدرك ليست غير (لغو) فارغ وضار، لأن الديموقراطية الواسعة لم تمارس قط ولا يمكن أن تمارس من قبل أية منظمة ثورية مهما بلغت  رغبة هذه المنظمة في ذلك…   (أنظر: مسألة الشخصية في كوردستان، ص314

 وقبل أن يغيّر السيد أوجلان من نظرته إلى الديموقراطية، بإمكان المرء أن يجد عشرات الدراسات في مواقع الانترنت، وبمختلف اللغات الأوربية، السابقة تاريخياً لما يقوله السيد أوجلان وحزبه عن “الإدارة الذاتية الديموقراطية” بمعنى أن هذا ليس بفكرٍ أوجلاني أو فلسفة أوجلانية، كما يتم تسويق الأمة الديموقراطية التي هي الروح والإدارة الذاتية التي هي الجسد، حسبما ينشره الاوجلانيون.

وبرأيي، هذا لم يطرح من قبل هذا الحزب إلا بعد فشله الذريع في مجال نشر الماركسية – اللينينية بين شعبنا الكوردي، وحاجته إلى جهاز أوكسجين بديل للظهور بمظهر “مخلّص الشعب” ولم يتم طرح هذه الأفكار التحريفية لكفاح الكورد من أجل الحرية  والاستقلال إلا في ظل الدولة السرية التركية التي تقوم بكل ما أوتيت به من قوة من أجل “دفن فكرة الاستقلال الكوردي“، التي يرفضها الأوجلانيون الآن علناً وصراحةً، بعد أن كان  رئيسهم يقول ردحاً من الزمن: “تحرر كوردستان يمر عبر الحرب التحررية، عبر استخدام السلاح بعبارةٍ أوضح وأكثر صراحةً ليس هذا مجرّد كلام، بل ضرورة حتمية تفرضها ظروفنا القومية والاجتماعية فرضاً.” (أنظر: مسألة الشخصية في كوردستان، ص 249

وبالطبع فإن الأنظمة والقوى التي تتفق مع الدولة السرية التركية في مجال محاربة نضال الأمة الكوردية ستدعم هذه “الروح” الجديدة (الأمة الديموقراطية) وهذا “الجسد” الجديد (الإدارة الذاتية الديموقراطية)، وستقف إلى جانب حزب العمال الكوردستاني ومخلوقاته الرافضة لحرية واستقلال الكورد وكوردستان، وكثيرون لا يعلمون بان هذه الفكرة كالماركسية – اللينينية، ليست من مبتكرات الأوجلانية وإنما جاءت من خارج كوردستان، كشيوعية كارل ماركس وفريديريك انجلز وفلاديمير لينين

kurdaxi@live.com     https://cankurd.wordpress.com

 

ما سر “كنتنة” كوردستان؟

جان كورد

    January 17, 2015

يبدأ شخص أو جماعة ما بتأسيس حزبٍ من الأحزاب، من أجل تحقيق أهدافٍ معينة، آيديولوجية أو دينية أو سياسية أو لأهداف عالمية متعلقة بالبيئة والصحة العامة أو اجتماعية هدفها الدفاع عن فئةٍ ما في المجتمع، وهكذا تأسس حزب العمال الكوردستاني، في أواخر سبعينيات القرن الماضي، فوضع لنفسه أهدافاً قومية تتعلّق برفع المظالم عن الشعب الكوردي والحصول على حقوقه التي تم حرمانه منها ردحاً طويلاً من الزمن، وأهدافاً على مستوى تركيا تتعلّق في معظمها بالطبقات الكادحة الفقيرة، وكذلك أهدافاً أممية وبروليتارية باعتباره كان حزباً مؤمناً بالماركسية اللينينة، إلا أنه اصطدم وبشدة بالحركة القومية الكوردية ومنها فصائل (كوك) الوطنية الديموقراطية و(د.د.ك.د) القومية اليسارية التي كانت قد قطعت شوطاً في نضالها وصارت لها تنظيمات في مختلف أنحاء شمال كوردستان، من قبل أن يظهر هذا الحزب على الساحة في أنقره على أيدي بعض طلاب الجامعة الذين لم يكن لهم انتماء سياسي واضح أو  رصيد في الكفاح السياسي الكوردي سابقاً، واعتبر حزب العمال نفسه بديلاً ثورياً فريداً، في حين اتهم الأحزاب والجمعيات الكوردية جميعها بالخيانة للبروليتاريا والأممية، كما اصطدم بالحركة القومية التركية، ذات الطموحات الطورانية والتي تحلم بالانسلاخ التام عن مجتمعات الشرق الإسلامية والدخول في إطار المجتمعات الأوروبية، كما لها حلمٌ آخر، ألا وهو توحيد كل البلاد الناطقة بلغات “العائلة التركية” من البوسفور إلى آخر منطقةٍ في شرق آسيا، وكانت تعتبر كل من يعيش على الأرض “التركية” “تركياً” بعد أن ابتكروا لها اسم “تركيا” على أنقاض الامبراطورية العثمانية، فكان الاصطدام في الصف الكوردي دموياً  راح ضحيتها مئات الكوادر الوطنية الديموقراطية، ولكن مع الطورانيين الترك ظل العداء سياسياً، لأن الغلبة كانت للطورانيين في غرب تركيا وفي العاصمة أنقره، في حين أن تواجدهم في كوردستان كان ضئيلاً للغاية

بدأ حزب العمال آنذاك بتشكيل دوريات مسلحة وتفتيش المواطنين على الطرقات بين المدن الكوردية والادعاء بأنه الحاكم الفعلي في شمال كوردستان، ومضى في سياسة القضاء على المعارضين الكورد بشدة، وأثار ذلك مخاوف الشعب الكوردي والحكومة التركية على حدٍ سواء، فأصبحت تصرفات العماليين إضافة إلى النمو المتزايد لليسار التركي المتطرّف سبباً مباشراً لقيام الجيش بانقلابه العسكري في تركيا برئاسة الجنرال كنعان ايفرين في عام 1980، وتم استغلال سياسة وممارسات حزب العمال للقيام بعمليات عسكرية وتمشيط سياسي، واسعة النطاق، بهدف إخماد نشاط الحركة التحررية الكوردية بشكل عام فأودع الآلاف من المناضلين في السجون ومورس بحقهم تعذيب وحشي يندى له تاريخ الدولة التركية. فهرب ما تبقى من قيادة حزب العمال إلى سوريا ولبنان، ووصلت بعض كوادره إلى أوروبا

وفي أوروبا، لم يتغيّر سلوك هذا الحزب فكانت سياسته وممارساته موجهة إلى فصائل الحركة والجمعيات الكوردستانية والشخصيات القومية المعروفة، فأصبح اتحاد جمعيات عمال كوردستان (كومكار) والحزب الديموقراطي الكوردستاني – تركيا والحزب الديموقراطي الكوردستاني أهدافاً للعماليين أكثر من الجمعيات الطورانية التركية، وتشوهت بتلك الممارسات القمعية صورة الكورد كمهاجرين مسالمين وبعيدين عن العنف في دول غرب أوروبا إلى صورةٍ سيئة حقاً، حتى وصل الأمر إلى وضع اسم حزب العمال الكوردستاني في قائمة “المنظمات الإرهابية”، وخاصة بعد قيام أنصاره بهجمات شبه يومية على المتاجر والجمعيات التركية ووكالات السفر الجوي، وإغلاق الطرق العامة التي هي عصب حياة الاقتصاد و المنشآت الألمانية، وإقامة المحاكم الصورية بحق المنشقين عنه

في جنوب كوردستان، وبعد أن هدد الدكتاتور السوري حافظ الأسد بأن له يداً طويلة في العراق، هاجم حزب العمال الكوردستاني مقرات الحزب الديموقراطي الكوردستاني بشكلٍ سافر وأعلن عن قيام “جمهورية الزاب” التي فشلت فشلاً ذريعاً مثل “حكومة بوتان” في شمال كوردستان التي كانت غالبية الكورد في أوروبا وفي غرب كوردستان تعتقد أنها فعلاً موجودة عملياً وتملك مقومات الاستمرار، بل منهم من كان يظنّ بأنها أقوى وأفضل مما كان يبنيه كورد العراق في ظل حروبهم الداخلية ونزاعاتهم السياسية.

ولكن فشله الذريع في حربه على الحزب الديموقراطي الكوردستاني وانكماش منطقة نفوذه إلى جبل “قنديل” وحده، أعاق جهوده لخلق “إدارة” بديلة لما حققه كورد العراق، منذ أن سحب صدام حسين إدارته من إقليم جنوب كوردستان على أثر هزيمته الماحقة في حرب الكويت في عام 1991

وبانهيار المعسكر الشيوعي في العالم، أصبح حزب العمال الكوردستاني يعرج بساقٍ واحدة، بعد أن كان يجتذب الشباب الكوردي بآيديولوجيته الماركسية حتى ذلك الحين، فأضطر لأن يظهر على الكورد كطليعة كوردستانية قومية لا منافس لها، إلاّ أن تواجد رئاسة الحزب في أحضان النظام السوري المتحالف كلياً مع إيران منذ انتصار الثورة الخمينية في عام 1980 قد عرقل نمو الحزب كوردستانياً، وهو في الحقيقة لم يطالب يوماً ب”تحرير وتوحيد كوردستان”، فبرنامجه السياسي (المانيفستو) موجود كوثيقة أساسية له منذ تأسيسه وإلى آخر مؤتمر عقده في جبل قنديل، وبعد أن مارس الرئيس السوري حافظ الأسد ضغوطه على السيد عبد الله أوجالان بهدف التقارب مع تركيا التي تحجز عن سوريا ما تستحقه من مياه الفرات والتي لا تقبل استمرار دمشق في إفساح المجال لنشاطات حزب العمال، أضطر السيد أوجالان إلى التراجع تماماً عن فكرة  النضال من أجل إقامة كيان قومي ” في شمال كوردستان”،  وظهر الاتجاه الجديد يطفح على وجه البحر الإعلامي الكبير لحزبه. إلاّ أن خروجه من سوريا، في نهاية القرن الماضي، أو ما يسميه البعض ب”هروب قائد الثورة” إلى روسيا وبعدها إيطاليا، ومن ثم إلى كينيا الأفريقية عوضاً عن الذهاب إلى الآلاف من مقاتليه في جبال كوردستان الشامخة قد قضى تماماً على الساق الأخرى التي كان الحزب العمالي قد قام ومشى عليها.

ومعلوم أنً أي حزب كما ذكرنا يتأسس من أجل أهداف سياسية، وإلاّ فإنه يفقد سبب وجوده. فاللجوء إلى موضوع “الكانتونات” ليس إلا  لإيجاد قوائم اصطناعية لهذه الحركة التي خارت قواها العسكرية بعد أن كانت تتحرك في مساحاتٍ واسعة تمتد من حدود شرق كوردستان إلى ماوراء مدينة ديرسم، ومن حدود آذربايجان وأرمينيا إلى داخل الحدود السورية، كما وانطفأ بريقها الآيديولوجي الجذّاب وأزال الحزب بنفسه ما في برنامجه ما يعتبر طموحاً كوردستانيا  ويؤرق ويقلق الدول المقتسمة لكوردستان التي تخاف سعة انتشار وتنامي حزبٍ يمكن أن يجمع الصفوف الكوردية كلها إن وجد لنفسه حليفاً دولياً قوياً أو استمرت النزاعات الإقليمية الملائمة لاستمراه

وبعد أن صار  رئيس الحزب في قبضة الدولة التركية، وإطلاقه التصريحات المتتالية بصدد رفضه مشروع “الدول القومية الكوردية”، والتزام حزبه بالأوامر الصادرة عنه حتى اليوم، لم يعد للحزب أساس آيديولوجي صافٍ بحكم انضمام عناصر كثيرة إلى تنظيماته عبر تاريخه، من سائر الطبقات والفئات الاجتماعية، ولم يعد عمالياً كما أراد في البداية، كما لم يعد له مشروع “قومي كوردستاني”، لذا لابد له من ابتكار أهداف جديدة تكون سبباً لبقائه واستمراره، فابتكر له البعض من الأذكياء فكرة “الكانتونات” التي بها يمكن الاستمرار في تجييش الشباب الكورد الذي يظن أن الحزب لا يزال كما هو أيام تأسيسه، بل وجذب الأقليات الدينية التي تعيش بين الشعب الكوردي، ولا يغضب هكذا مشروع “غير كوردي” الحكام والدول التي لا تحب سماع أي كلامٍ عن “القومية الكوردية” و”كوردستان”.  وهذا يتم فعلياً في غرب كوردستان، وبدأ بإزالة كل ما هو “كوردي” أو “كوردستاني” من طريق ما أسموه ب”الإدارة الذاتية الديموقراطية”، وتم نقل الفكرة -ولو نظرياً- فيما بعد إلى جنوب كوردستان بهدف نسف تجربة “الفيدرالية الكوردستانية” هناك، انطلاقاً بمشروع ما يسمى ب”مجلس إدارة شنكال” وغداً سيتم طرح الفكرة لكركوك ومن ثم للسليمانية  ولبهدينان  ولربما ستتم “كنتنة كوردستان” بأسرها لسبب واحد، هو أن حزب العمال يبحث له عن سيقانٍ جديدة حتى يقوم عليهما ويستمر في المشي، أو أنه منخرط في مؤامرة إقليمية كبيرة وخطيرة للقضاء على أمل الشعب الكوردي في انتزاع حقه في تقرير مصيره على أرض وطنه كوردستان بالشكل الذي يريده وليس كما يفرض عليه من قبل حزبٍ من الأحزاب أو دولةٍ من الدول

kurdaxi@live.com     https://cankurd.wordpress.com

نحو إعلام كوردي ديموقراطي

30  January 2015

على أثر امتلاك الشركات العملاقة مختلف وسائل الإعلام من تلفزيونات وإذاعات وصحف ومجلات، وهي شركات ذات مصالح كبيرة في التعامل المالي والعلاقات الواسعة مع الحكومات على اختلاف سياساتها، ومنها الحكومات الاستبدادية والدكتاتورية والخاضعة للطغمة العسكرية في بلدانها، فإن آمال العاملين من أجل “الديموقراطية الإعلامية” قد انحسرت في إمكانية الاستفادة القصوى من الإعلام الالكتروني الحر وشبكات التواصل الاجتماعي التي تفتح – لحد الآن – أبواب النشر لكل الناس أو لفئات واسعة منهم، إلاّ تلك الشبكات التي تخضع لمراقبةٍ شديدة في الدول ذات النظم المعادية لحرية الرأي والفكر، حيث تستطيع فرض قيودٍ عديدة على عمل هذه الشبكات لديها. وهذه القيود والموانع لا تصيب العاملين من أجل “الديموقراطية الإعلامية” باليأس، بل تزيدهم إثارة واهتماماً بالعمل الجاد لإزالة كل العوائق وتحرير الإعلام من سيطرة القوى والمجموعات التي تريده أن يكون سلاحاً في أيادي المستبدين أعداء الإنسانية

:الديموقراطية الإعلامية

هي مجموعة الأفكار التي من شأنها إحداث “الإصلاح” في الإعلام ونشره وبثه تطويره وتوسيع دائرة “إعلام الشارع” لكل الناس، وتعزيز الديموقراطية فيه، بهدف بناء “الإعلام البديل” لما هو موجود وفق تنظيمات وتشريعات ووسائل تمتلكها الخاصة وليس عامة الناس، وذلك بهدف نشر الوعي الديموقراطي وتعزيزه في المجتمع، فالإعلام يلعب دوراً عظيم الشأن في بناء الديموقراطية، وفي رضوخه للشريحة المستبدة عرقلة لتشييد الصرح الديموقراطي الإنساني

إن الشركات المالكة لوسائل الإعلام تقوم بعملية فلترة مستمرة للأخبار والتقارير بهدف إيصال ما تريده أو ما تريده النظم السياسية التي تساندها وتدعمها مالياً إلى المواطنين، كما تجنّد من هو مستعد لخدمة أهدافها وتقوية ميزانياتها الخاصة، في حين تحرم الملايين من المواطنين من المشاركة الفعالة في توسيع نطاق العمل الإعلامي وتركّز على تدريب الإعلاميين التابعين لها وتقنين الوسائل المادية، وبذلك لا نرى “إعلاماً ديموقراطياً” وإنما “إعلاماً تابعاً” لفئةٍ معينة حاكمة هدفها الاستمرار في التحكّم بالمجتمع أو هدفها الربح المالي فقط، وقد تتفق الفئتان أو تتداخل دوائرهما السياسية والمالية في بعضهما بعضاً، بحيث تتحولان إلى فئة استبدادية واحدة

لذا تسعى الديمقراطية الإعلامية لتحقيق استبدال النموذج الإعلامي الحالي بآخر يعمل وفق أسس ديمقراطية عوضاً عن العمل من أجل هدف تحقيق الربح فقط والسيطرة على عقول البشر، وكذلك تقوية خدمة البث العامة، وتوسيع نطاق الصحافة الشعبية العامة، وتحويل الجماهير من عناصر متلقية إلى عناصر فعالة ومساهمة في الإعلام، وتعزيز المثل والأفكار الديموقراطية وحقوق الإنسان والتعايش السلمي القائم على العدالة بين الشعوب جميعاً.

وهناك منظمات وهيئات حقوقية وإعلامية عديدة في العالم الحر الديموقراطي مثل “مؤسسة ميديا أكسس بروجيكت ” في الولايات المتحدة التي تعمل من أجل “حماية حرية التعبير وترويج إمكانية الوصول العالمية والعادلة للمنافذ الإعلامية وخدمات قطاع الاتصالات السلكية واللاسلكية و[تشجيع] الحوار العام الحيوي حول القضايا الهامة التي تواجه المجتمع” و”أوݕن ميديا” في كندا التي “تشجع ديمقراطية الإعلام عن طريق تشجيع أنظمة التواصل المفتوح عبر الحملات والأحداث والورش عبرالإنترنت

:الإعلام الكوردي

لدي في أرشيفي الخاص، مئات النسخ الالكترونية من الجرائد والمجلات الكوردية التي صدرت منذ أن جرت الثورة الالكترونية في المجال الإعلامي، إضافةٍ إلى ما جمعته من المنشور كلاسيكياً، خلال الثلاثين سنة الماضية، وجزء آخر اعطيته لأخٍ يجمع ما نشره الكورد في أوروبا من صحف ومجلات، ومع الأسف فإن الغالبية العظمى من هذا الإنتاج الهائل صادر عن أحزاب أو جمعيات تابعة   لأحزاب، والقليل منها صادر عن أشخاص ذوي اهتمامات إعلامية بحتة، أو أن الإصدار الإعلامي لديهم أهم من الإعلام الحزبي فعلاً.  وهذا يعني أن إعلامنا الكوردي الذي يتطور كماً وكيفاً من خلال افتتاح أقنية تلفزيونية عديدة ومحطات راديو كثيرة، لايزال ملتزماً بخطوط سياسية معينة ذات ألوان مختلفة من الأفكار والآيدولوجيات والولاءات. وعليه فإن دمقرطة الإعلام الكوردي مشكلةٌ كبيرة أيضاَ لا يقل حلها أهميةً عن تقليل عدد التنظيمات السياسية التي تمارس استبداداً بالرأي الآخر وتعرقل النمو الديموقراطي للوعي الكوردي

إن وظيفة الإعلاميين الكوردستانيين تكمن في النضال قبل كل شيء من أجل تحرير الإعلام الوطني من قبضة الأحزاب والمنظمات التابعة لها، أو تخفيف سطوتها على الإعلام من خلال عملٍ احترافي لا يقبل المساومة مع الحزبية الضيقة، وببناء الإعلام البديل لما هو منظّم ومقيّد وخاضع حزبياً وتعميق الوعي الديموقراطي والعمل الديموقراطي في أجهزة الإعلام، وهذا يستدعي إيجاد منظمة كوردستانية إعلامية ديموقراطية بكل معنى الكلام

…والنضال في هذا المجال لايزال في بدايته

kurdaxi@live.com     https://cankurd.wordpress.com

الكورد في معركة البقاء واثبات الوجود

جان كورد
03.01.2015
قبل كل كلام، يجب التأكيد على أن الهجمة الداعشية الهمجية على جنوب كوردستان وغربها لم تكن مجرّد (غزوة) من غزوات متطرفين عقائديين عاملين على “تطبيق الشريعة بحد السيف!”، وإنما جاءت في ظرفٍ زمني محدد وبأهدافٍ سياسيةٍ محددة أيضاً ومدعومةً من جهاتٍ إقليمية ولربما دولية بهدف “وقف الكورد عند حدهم!!!” لأن زعيمهم القومي، رئيس إقليم كوردستان، السيد مسعود البارزاني، قد لوّح بعرضه مسألة استقلال جنوب كوردستان عن العراق على شعبه ليقرر بنفسه حسب القانون الدولي فيما إذا كان يريد البقاء “عراقياً” أم “كوردستانياً حراً ومستقلاً”. وإلى جانب ذلك، فإن الكورد الذين كانوا مهملين دولياً وضعفاء اقليمياً وليس في أياديهم سلاحٌ خطير وقليل من المال، قد صاروا في أقل من عقدين من الزمان أصحاب مطارات دولية، ومدنٍ عامرة، وإدارةٍ عاملة، وقواتٍ مدرّبةٍ وهائلة، وأموالٍ يستطيعون بها القيام بكثيرٍ مما يسعون إليه، عن طريق بيع البترول بأنفسهم، اضافةً إلى أنهم يبدون متحدين غير متناحرين كما في الماضي، أي أنهم قد “أثبتوا وجودهم” على الساحتين الإقليمية والدولية، وصار لهم حلفاء وأصدقاء، بعد أن كانوا قروناً من الدهر بلا أصدقاء سوى الجبال
إن أي قراءةٍ خارج هذا الإطار الزمني والموضوعي ناقصة ولا تفسّر الأحداث الجسام التي شهدتها الساحة العراقية، منها حجز الأموال العائدة لإقليم كوردستان من قبل الحكومة المركزية في بغداد سنواتٍ عديدة، إهمال تحذيرات السيد مسعود البارزاني من قبل المالكي نفسه بصدد تنامي نفوذ الإرهابيين في محافظة الموصل، ومن ثم إفساح المجال لهم بالسيطرة على المحافظة والسلاح الحديث والكثير للفرق العسكرية المنتشرة فيها دون قتال واغتنام أموالٍ هائلة من بنوك مدينة الموصل، بشكل يدعو للاستغراب والتساؤل عما إذا كانت حكومة المالكي قدخططت لشيءٍ ما من وراء ذلك الانسحاب العسكري الخطير وتعريض حياة الألوف من العسكريين العراقيين إلى مجازر رهيبة، ومنها أيضاً هجوم الإرهابيين الوحشي على شعبنا الكوردي في شنكال وسواها في حملةٍ مسعورةٍ على اليزيديين والمسيحيين والكاكائيين، بهدف تصفيتهم كلياً كأقلياتٍ دينيةٍ تعيش بين الكورد والعرب منذ قرونٍ طويلةٍ من الزمن. ومن ثم انتقال الإرهابيين إلى الهجوم الشامل في جبهةٍ أخرى على شعبنا الكوردي في منطقة كوباني في غرب كوردستان وتشريد الكورد بشكلٍ شامل من مناطق منبج والباب وأطراف حلب والحسكة.
كأن العراق وسوريا اللذان تشكّلا كدولتين نتيجة اتفاقية سايكس – بيكو الإستعمارية في عام 1916 قد صارا قدراً محتوماً للشعب الكوردي الذي تريد بعض القوميات الأخرى صهره وإنهاء وجوده القومي بينها، وفشلت في ذلك عقوداً طويلة من المحاولات المستديمة لمنع اللغة الكوردية ولإرغام شعبنا على الخضوع لها بقوة السلاح وبالمجازر والتهجير القسري وبمختلف صنوف الإرهاب والاضطهاد والحرمان والإقصاء وتشويه التاريخ الإنساني للمنطقة. وفي حال تمرّد الكورد على هذا الوضع غير الإنساني وغير الأخلاقي فإن الحرب عليهم وسلبهم ممتلكاتهم وتشريدهم، بل حتى اختطاف حرائرهم وبيعها في أسواق النخاسة مشروعٌ حسب الدين والقانون الدولي، إلاً أن الكورد مصممون على تغيير هذا الواقع الذي لم يجدوا فيه عدالةً وضاعت بسببه حقوقهم وأهدرت كرامتهم، ولا يمكنهم القبول باستمرار هذه الظروف إلى الأبد، لذا فإنهم ساعون إلى بناء جبهتهم القومية – الوطنية التي ستمنحهم مزيداً من القوة والتلاحم والوقوف معاً في وجه هذا العدوان المستمر، الذي لا يشكَل الإرهاب الداعشي سوى جزءٍ ضئيلٍ منه. وإن ذهاب أعدادٍ – ولو ضئيلة – من البيشمركه من جنوب كوردستان إلى مدينة كوباني في غرب كوردستان والاستقبال اللامحدود في بهجته من قبل جماهير شعبنا الكوردي في شمال كوردستان، وكذلك مشاركة قواتٍ من أجزاء كوردستان المختلفة في الدفاع عن شنكال وكركوك وسواهما، تأكيدٌ عملي على هذا التوجه الكوردي لمزيدٍ من التضامن القومي في هذه الظروف التي تتطلب أكثر من الحشد والتعاون في ساحات القتال
ولذا، فإن من الضروري دراسة كل المواقف والمبادرات والسياسات الإقليمية والدولية في المنطقة دراسةً متأنية ودقيقة من قبل المفكرين والإخصائيين والخبراء من مختلف المجالات وتقديم النصح والإرشاد للسياسيين الكورد، وقبل كل شيء يجب توحيد الطاقات الوطنية، المالية والعسكرية والسياسية، والرموز القومية، والتوجه المرحلي العام لأمتنا، بما يعزز قدراتنا على الساحات المختلفة، ويظهرنا كأمةٍ واحدة ذات طموحٍ مشترك.
ومع الأسف، هناك من يعمل على استثمار هذه الأحداث والظروف لجني مكاسبَ حزبية ضيقة، ومن هو راكبٌ في قارب دولةٍ إقليمية معينة ظناً منه أنها لن تتخلى عنه إلى الأبد، ومنهم ليس لديه شعور كوردستاني مطلقاً، وإنما يفكر حزبياً ومحلياً وكأنه لا يزال يعيش في زمن التناحر العشائري، بل منهم من أعمته أيديولوجيته عن رؤية الواقع الذي يعيشه عالمنا الحديث، فلا يرى سوى لونه المحبوب من دون سائر الألوان الأخرى. وهذا لا يساعد في بناء القوة الوطنية الرادعة لكل عدوانٍ مستقبلي
إن الكورد في معركة البقاء وإثبات الوجود، وأهمية وحدة وتقوية بيشمركتهم وسلاحهم وسياستهم وقيادتهم لا تخفى على أحد، ولا يحق لأي منهم أن يتساهل في هكذا موضوع هام لأن حياة شعبنا وممتلكاته وشرف أبنائه وبناته و كرامتهم مرتبطة بمدى قدرتهم على تحمّل مسؤولياتهم التاريخية الحاضرة ومدى استعدادهم للتصدي لاعتداءات مستقبلية تهدد بقاءهم ووجودهم، كما كان الوضع في الماضي دائماً